الاتحاد

الشهر الكريم والمسلسلات

أيام قليلة ويطلّ علينا رمضان، يتمنى الجميع أن تكون كل الأشهر مثله، وكل حسب حاجته فمن الناس من يرى شهر الصيام وسيله للتقرب إلى الله واكتساب الأجر والثواب، ومنهم من يراه موسماً لحصد الأموال من المسابقات والفوازير، وكثيرون يرون رمضان شهراً للمسلسلات والبرامج التلفزيونية·
يقول تعالى (شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس··)، لا أعتقد أن هناك مسلماً لا يعرف معنى هذه الآية الكريمة ولا يعلم ما المطلوب منه في هذا الشهر الفضيل، فهو شهر القرآن والقيام، ومع ذلك فكثيرون يتجهون إلى أغراض أخرى! ومنها: معركة الدراما الرمضانية·
لعلنا جميعاً نتابع الهجوم على عقولنا ووقتنا من خلال الكم الهائل للأعمال الدرامية والبرامج الفنية التي تنهب وقتنا، فتحيدنا عن القيام بواجبنا خلال هذا الشهر الكريم، فقد أنتج لهذا العام من الأعمال الدرامية الكثير، ولو أراد أي واحد منا أن يشاهدها كلها لفقد ثلاث سنوات من عمره هباءً منثوراً، فآخر إحصائية على ''الإنترنيت'' تقول إنه أنتج من المسلسلات حوالي 70 مسلسلاً نصفها سوري والنصف الآخر (مصري، خليجي، مغرب عربي) على الترتيب·
العجيب أن معظم هذه الأعمال مكرر من حيث الهدف والغاية والمضمون·
هل الصائم بحاجه إلى شيء من هذه الأعمال التي لا تمتّ لشهر رمضان بصلة، بل إنها تجافي روح الشهر الفضيل وتحمل أهدافاً تنافي قيمنا وأخلاقنا·
أخواني وأخواتي، نحن بحاجة إلى مشاهدة ما يشدّ عزمنا ويشجعنا على الصيام وقد تفيدنا في ذلك المسلسلات الدينية والبرامج الدينية التي - للأسف - لم نعد نراها إلا نادراً·
وانّ هذه الأعمال والمسلسلات التي تغزو حياتنا في رمضان تقف كالحاجز والسد في وجه واجباتنا وتمنع عنّا فرصة اغتنام هذا الشهر في العبادة وتحصيل الحسنات·
وفي الختام، لا يسعنا إلا الدعاء لله تعالى بأن يخلصنا من هذه المظاهر التي لا تمتّ للشهر الكريم بصلة·· ولكم مني أطيب المباركات وكل عام وأنتم بألف ألف خير·

رواد مزيد شدود

اقرأ أيضا