الاتحاد

الرياضي

«الصدارة الحائرة» بين الجزيرة والعين

عندما تدق الساعة الثامنة مساء اليوم، تتوقف الحركة في كل مكان، وتبدأ القمة المنتظرة والمواجهة الكبرى، والتي تجمع الجزيرة والعين في ستاد محمد بن زايد، والتي ستكون بين الفريقين الأفضل حتى الآن، وبعد مرور ثلاث جولات من المسابقة يتساوى الفريقان على قمة جدول الترتيب برصيد كامل من النقاط لكل منهما.
ومباراة اليوم هي مسك ختام الجولة الرابعة، والحدث الأبرز فيها، وقد تكون هي مفترق طرق الدور الأول، بأكمله على اعتبار أن الفائز سوف تفتح له كل الطرق المؤدية نحو الصدارة والقمة، ويسعى الجزيرة في مباراة اليوم إلى تحقيق الفوز، وإذا ما تحقق له ذلك سيكون قد إصطاد كل العصافير والصقور في أقل من أسبوع، أما العين فهو يبحث عن مواصلة الصدارة التي اعتلى عليها منذ الجولة الثانية، ويدرك العيناوية أن عقبة الجزيرة قد تكون الأصعب هذا الموسم، ومن الضروري تجاوزها للحفاظ على السجل خالياً من الخسارة وللاحتفاظ بالصدارة بكل جدارة.
الجزيرة يخوض اليوم مباراته الثانية على ملعبه، وستكون المباراة غاية في الصعوبة، على اعتبار انه يستضيف العين الفريق الأبرز في المسابقة، حتى الآن، ويراهن الجزراوية على التطور التدريجي في مستوى الفريق، مثلما يكون عليه الحال في كل موسم، وقد بدأ الفريق المسابقة بفوز على الشباب، وحققه بأقل مجهود كما لم يبذل مجهودات أكثر أمام الظفرة، ففاز بالنقاط، ولكنه لم يقنع، ولم يقدم جزءا يسيرا من مستواه في الموسم الماضي.
وفي القمة التي أقيمت الجولة الماضية و«ديربي» العاصمة في مواجهة الجار الوحداوي، وكانت اختبارا حقيقيا للعنكبوت، وبعد إضاعته ضربة الجزاء وفي الوقت الذي كانت المباراة تسير فيه للتعادل نجح توني في تسجيل هدف مباغت ليحلق الجزراوية سعداء بالنقاط الثلاث والعلامة الكاملة وإحالة مباراة اليوم أمام العين إلى فاصلة على الصدارة.
ويدرك البرازيلي براجا الخطر الذي يشكله العين على طموحات الجزيرة في اللقب، وسيكون الفوز عليه يساوي ست نقاط ودفعة معنوية كبيرة في المرحلة القادمة، ويخوض الفريق مباراة اليوم بصفوف مكتملة بدون غيابات تذكر وبقوته الضاربة في الخط الأمامي، حيث يتمنى الجزراوية أن يظهر البرازيلي الأغلى ريكاردو أوليفييرا بمستواه الحقيقي ليثبت استحقاقه للملايين التي دفعت مقابل الحصول على توقيعه، كما يبحث النجم سبيت خاطر عن التسجيل في مرمى فريقه السابق.
ويتميز الجزيرة بتوازن كبير بين مختلف خطوط الفريق حيث يتمتع بهجوم قوي، كما أن خط دفاعه هو الأقوى في المسابقة، ولم تهتز شباكه سوى مرة واحدة في ثلاث جولات.
العين يخوض اليوم أصعب اختبار منذ بداية الموسم، ويخوض المباراة القمة التي تجمعه بالجزيرة على ملعب الأخير، ولكنه بالتأكيد الملعب الذي يشهد الانتصارات العيناوية، وتتفاءل به جماهير العين، خصوصا أن الفريق حقق لقب كأس رابطة اتصالات الموسم الماضي على نفس الملعب، وكان الفريق العيناوي قد دشن الموسم أفضل تدشين عندما كسب لقب كأس السوبر بعد تغلبه على الأهلي بضربات الترجيح، وبانطلاقة الدوري بدأها العين بفوز على النصر بهدفين نظيفين، وفي الجولة الثانية تغلب على الأهلي بنتيجة ثقيلة قوامها خمسة أهداف مقابل هدف.
وفي المباراة الأخيرة عانى العين كثيرا قبل أن يفوز على عجمان في المباراة التي أقيمت في العين، ويسعى شايفر اليوم لتصحيح الخطأ الذي وقع فيه في الجولة الماضية عندما زج بالتشيلي فالديفيا، وهو العائد من بلاده بعد المشاركة في تصفيات كأس العالم، فلم يكن جاهزاً للمشاركة وحصل على الإنذار الثالث ليغيب عن مباراة اليوم، وهو بلا شك خسارة للفريق وللجماهير التي تترقب هذه المباراة، وكان من المفترض أن يكون الساحر التشيلي جزءا مهما في المباراة.
ويعول الفريق على وجود المهاجم الأبرز في الدوري حاليا وهو البرازيلي إيمرسون الذي سلب عقول الجميع ويشكل مصدر رعب حقيقيا لكل المدافعين، ولكن العين يفتقد إلى جهوده اليوم لظروف الإصابة وبالتالي يعتمد على الأرجنتيني ساند الذي يتصدر هدافي الدوري، ومع إتقان لبقية أفراد الفريق أدوارهم في الملعب ستكون المواجهة صعبة على الجزيرة، وفي غاية الصعوبة على العين وفي غاية المتعة لجماهير الكرة ولعشاق الفريقين.

اقرأ أيضا

زيدان: بنزيما أفضل مهاجم رقم 9 في العالم