الاتحاد

عربي ودولي

موسكو توفد 100 محقق لتقصي عملية إبادة في أوسيتيا

أفادت وكالات الأنباء الروسية نقلا عن مسؤول في لجنة التحقيقات في النيابة العامة أمس أن القضاء الروسي فتح تحقيقاً في عملية ''إبادة'' بعد العملية العسكرية التي قامت بها القوات الجورجية في أوسيتيا الجنوبية· ونقلت وكالة ''ريا نوفوستي'' عن ايجور كوميساروف أن لجنة التحقيقات ''تلقت معلومات عن العمليات التي قامت بها القوات الجورجية المسلحة بهدف القضاء على مواطني الاتحاد الروسي الأوسيتيين المقيمين في أوسيتيا الجنوبية وفتحت تحقيقات جنائية بموجب المادة 357 من قانون العقوبات الخاص بالإبادة''· وقد أرسل القضاء الروسي إلى أوسيتيا الجنوبية الجورجية الانفصالية حوالى 100 محقق مكلفين بجمع معلومات حول الوقائع التي تتعلق بجنود حفظ السلام الروس ومدنيين على حد سواء· وتتحدث السلطات الروسية عن إمكانية إنشاء محكمة دولية لمحاكمة المسؤولين الجورجيين المتهمين ''بالإبادة'' في أوسيتيا الجنوبية· وتتفاوت التقديرات حول عدد المدنيين الذين قتلوا في هذه الحرب القصيرة· فالسلطات الروسية والأوسيتيون يتحدثون عن سقوط 1500 قتيل بدون تحديد مصدر هذه الحصيلة بينما أعلن الجيش الروسي سقوط 74 قتيلا و171 جريحا وفقدان 19 عسكريا آخرين· أما جورجيا فتتحدث عن مقتل 175 شخصا بين مدني وعسكري·
وفي جنيف، أفاد مسؤولو ''مؤتمر نزع السلاح'' أمس أن تبليسي وموسكو تبادلتا الاتهامات حول الأزمة التي يشهدها إقليم أوسيتيا الجنوبية الانفصالي الجورجي أمام الهيئة الدولية المعنية بمفاوضات نزع السلاح في العالم· وأوضح المؤتمر أن جورجيا اتهمت روسيا بارتكابها ''انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان الدولية'' ، فيما اتهمت موسكو تبليسي بارتكاب عمليات ''تطهير عرقي'' ومذابح جماعية·

اقرأ أيضا

ارتفاع حصيلة ضحايا زلزال إندونيسيا