الاتحاد

عربي ودولي

الاتحاد الأوروبي يدعو لعدم نقل السفارة الأميركية للقدس

عباس يترأس اجتماع مجلس الوزراء الفلسطيني (من المصدر)

عباس يترأس اجتماع مجلس الوزراء الفلسطيني (من المصدر)

بروكسل، رام الله (الاتحاد، وكالات)

نصحت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فديريكا موغيريني الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب بعدم نقل السفارة الأميركية إلى القدس وقالت إنها «قلقة» من أن يثير ذلك قلقا شعبيا في أنحاء العالم.

وقالت موغيريني إن وفد الاتحاد الأوروبي سيبقي على سفارته في تل أبيب ويواصل احترام قرارات الأمم المتحدة المعارضة لضم إسرائيل للقدس الشرقية المحتلة التي يرغب الفلسطينيون في أن تكون عاصمة دولتهم المستقبلية.

وصرحت في مؤتمر صحفي ردا على خطط الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب «اعتقد انه من المهم للغاية بالنسبة لنا جميعا عدم اتخاذ خطوات أحادية خاصة الخطوات التي يمكن أن تكون لها تبعات خطيرة في قطاعات عريضة من الرأي العام في أجزاء واسعة من العالم».

وفي خروج على سياسة الإدارات الأميركية السابقة وعد ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الإسرائيلية إليها من تل أبيب.

وقالت موغيريني في البداية إنها لن تجيب عن سؤال افتراضي حيث انه لم يتخذ قرار بعد بشان نقل السفارة ولم يبدأ ترامب مهامه المقرر أن يبدأها بعد تنصيبه الجمعة.

إلا أنها أضافت «بالطبع أنا قلقة من أن شرائح واسعة من الرأي العام في أجزاء كبيرة للغاية من العالم - العالم العربي وكذلك أفريقيا وآسيا وأجزاء من أوروبا - يمكن أن يكون لها رد فعل على خطوة لن تكون منسجمة مع التوافق الدولي».

وأشارت إلى التوافق على قرار مجلس الأمن الدولي 478 الصادر عام 1980 الذي يعارض ضم إسرائيل للقدس الشرقية.

وقالت موغيريني «فيما يتعلق بالقدس فان الاتحاد الأوروبي سيواصل احترام الإجماع الدولي المتمثل في قرار مجلس الأمن الدولي 478 لعام 1980».

وأضافت «نحن بالتأكيد لن ننقل وفدنا الموجود في تل أبيب».

ووصفت موغيريني مؤتمر السلام الخاص بالشرق الأوسط الذي عقد في باريس الأحد بانه «مفيد» نظرا لأنه جدد التأكيد على الدعم الدولي لحل الدولتين رغم عدم حضور ممثلين إسرائيليين وفلسطينيين للمؤتمر.

من جانبه، قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس امس إن احتمال نقل السفارة الأميركية لدى إسرائيل من تل أبيب إلى القدس «سيعطل أي تقدم في المستقبل ويعطل عملية السلام».

وأضاف عباس، عقب ترؤسه الاجتماع الأسبوعي لحكومة الوفاق الفلسطينية في مدينة رام الله، أن خطوة كهذه «ليس أمر استفزازي فقط، إنما أكثر من استفزازي وستسيء لعملية السلام ككل».

ووجه عباس رسالة لترامب، قال فيها: «نتمنى ألا ينقل السفارة من تل أبيب إلى القدس، لأن القدس من وجهة نظر إسرائيل مدينة موحدة، وهذا غير صحيح وغير قانوني».

وأضاف «بالتالي نقل السفارة يعطل أي تقدم في المستقبل، وبالتالي يعطل عملية السلام، ولذلك نتمنى أن يوقف نقل السفارة وأن يبدأ المفاوضات على أساس القرارات الدولية، وعندما ينتهي كل شيء، كل طرف يعرف حدوده، نحن نعرف حدودنا على أساس،1967 بما فيها القدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطين».

ووصف عباس مؤتمر باريس الدولي للسلام لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي بحضور 70 دولة بأنه «كان ناجحا» لكل من فرنسا وللفلسطينيين.

وقال «قد لا نكون حققنا كل ما نريد، ولكن يكفي أن المؤتمر جمع 70 دولة و5 منظمات دولية ووضع النقاط على الحروف، وتحتاج هذه إلى متابعة وسيجري متابعتها مع الرئيس (الفرنسي فرانسوا) اولاند حتى ننفذ ما تم الاتفاق عليه».

اقرأ أيضا

إطلاق نار بمركز تجاري في فلوريدا