الاتحاد

دنيا

ألماني يقتل زوجته واثنين من أبنائه

لقي ثلاثة أشخاص حتفهم بسبب خلاف أسري انتهى نهاية ''مأساوية'' في مدينة سارلويس غربي ألمانيا· وذكرت الشرطة أن الأب (47 سنة) قتل زوجته (40 سنة)، وابنته البالغة من العمر عشرين عاما، وابنه (ستة أعوام) في منزلهم بواسطة بلطة وساطور مساء أمس الأول· وحينما دخل رجال الشرطة إلى مسرح الجريمة وجدوا الأب ملقى بجوار زوجته المقتولة وهو مخمور تماما· كما عثرت الشرطة على أحد أبناء الرجل (ثلاث سنوات) سليما دون أي إصابات· وكانت صديقة للعائلة قد عثرت على جثث الضحايا الثلاثة، وأبلغت الشرطة على الفور· وتشير التحريات إلى وجود خلافات مستمرة بين الزوجين منذ فترة طويلة·

فتى يقتل ستة ثيران في مباراة واحدة

مكسيكو (ا ف ب) - نجح الفتى ميشيليتو (11 سنة)، مصارع الثيران الفرنسي المكسيكي، أمس الأول، في تسجيل رقم قياسي بقتله ستة ثيران في حلبة مدينته ماريدا في المكسيك· وقال ميشيليتو، قبل أن يغادر حلبة توروس دي ميريدا التي تتولى إدارتها والدته المكسيكية: ''إنني سعيد بتحقيق هذا الانتصار''· ومنح الحكم جائزة للفتى الذي تمكن من مواجهة ستة ثيران تقل أعمارها عن السنتين ويزن كل منها أكثر من مئتي كلغ· وبعد المباراة، التي حاولت منظمات الدفاع عن الحيوان وعن القاصرين منعها وتمكنت من إرجائها 24 ساعة، حيا الحشود الفتى بحرارة ثم قامت بحمله· ووقف الجمهور عدة مرات للتصفيق بحرارة للفتى خلال مواجهته الثيران خلال المباراة· وقالت مصادر قريبة من ميشيليتو إن شريط فيديو للمباراة، التي حضرها 3500 شخص، سيرسل الى الهيئة المشرفة على كتاب الأرقام القياسية جينيس· وأوضح خبراء في مصارعة الثيران أنه ''لم يحدث من قبل أن واجه طفل في هذا السن ستة ثيران في مباراة واحدة''· وكان بين مساعدي الفتى شقيقه اندريسيتو (عشر سنوات) وثلاثة راشدين· وقال والده الفرنسي ميشال لاغرافير:''لقد نجح في قتل الثيران الستة· أراد مصارعة ثور سابع لكننا أقنعاه بالتخلي عن الفكرة''· وأضاف:''لكن الأهم من المصارعة بحد ذاتها هو أن نرى سعادة الأطفال''· وكانت منظمات للدفاع عن الحيوان واللجنة المحلية لحقوق الأطفال لجأت إلى نيابة ميريدا لمنع المباراة· لكن النيابة رفضت طلبها، وألغت قرار تعليق المباراة الذي أعلنته بلدية ميريدا قبل يوم واحد· وكان ناشطون معارضون لمصارعة الثيران هاجموا ميشيليتو خلال جولة في فرنسا الصيف الماضي· وقال والده إن ''ميشيليتو يمارس هذه الرياضة منذ سن السادسة ولم يتعرض لأي حادث خطير''، موضحا أن ابنه ''يتبع دورات في معهد خاص بهذه الرياضة ومحاط بعناية كبيرة''·


التحدي يرشح أنجلينا جولي للأوسكار

هامبورج (د ب أ)- أدلت النجمة الأميركية الشهيرة أنجلينا جولي بحديث لإحدى الصحف الألمانية حول فيلمها الأخير ''تشينجلينج'' أو التحدي الذي رشحت عن دورها فيه لجائزة الأوسكار كأفضل ممثلة· وتحدثت جولي عن دورها في الفيلم وعن سبب حماسها للعب هذا الدور رغم صعوبته الشديدة· وقالت لصحيفة ''بيلد آم زونتاج'' الألمانية واسعة الانتشار الصادرة أمس:''عندما أعطاني كلينت ستوود السيناريو لقراءته لم أكن ارغب بتمثيله للوهلة الأولى·· لكنني صدمت بهذه القصة الواقعية لدرجة شديدة جعلتني أصمم بعد ذلك على تجسيد الشخصية''· وأضافت: ''أرغب في أن يعلم العالم أجمع قصة هذه المرأة''· وجاء في الحديث أن شريك حياتها ونجم هوليوود الشهير براد بيت كان أول من علم بموافقتها على تمثيل هذا الفيلم، قائلة: ''أخبرت براد عن الدور بمجرد وصوله إلى المنزل وقلت له إنني يجب أن أمثل هذا الفيلم''· وعن رأيها في تنفيذ عقوبة الإعدام على قاتلي الأطفال خاصة وأنها أم لستة أطفال، ترددت الممثلة الحسناء ثم أجابت بجدية شديدة:''إذا ما قتل شخص ما أحد أطفالي·· فسأرغب برؤيته أثناء تنفيذ حكم الإعدام فيه بدون شك·· خصوصا وأن هذه الأيام أصبح التأكد من شخصية القاتل أمرا سهلا وبسيطا بوجود اختبار الحمض النووي (دي·إن·أيه)''· وتدور أحداث الفيلم في لوس أنجلوس في عشرينات القرن الماضي حول امرأة تربي ولدها بمفردها وتعمل لساعات عمل إضافية كعاملة تليفون، وفجأة يختفي طفلها الذي يبلغ من العمر تسع سنوات· وتجد الشرطة الطفل مرة أخرى وتعيده إليها لكن مع مشكلة واحدة وهي أن الطفل ليس ابنها· وعندما تحاول المرأة التفوه بالحقيقة تضعها عناصر الشرطة الفاسدة في مستشفى للأمراض العصبية، زاعمين أنها مجنونة وغير مستقرة نفسيا· وهنا يأتي دور القس الذي يلعب دوره الممثل الأميركي جون مالكوفيتش لينقذها· وفي النهاية تكشف الأسباب الحقيقية لاختفاء طفلها· وهي ظهور أول قاتل سفاح في أميركا، قام بخطف 20 طفلا وذبحهم بوحشية· يذكر أن براد بيت شريك حياة أنجلينا جولي مرشح هو الآخر لجائزة الأوسكار كأفضل ممثل عن دوره في فيلم ''ذا كيريوس كيس أوف بنيامين بوتون'' (حالة بنيامين بوتون الغريبة)· ومن المقرر توزيع جوائز الأوسكار، أكثر جوائز صناعة السينما أهمية بالولايات المتحدة، في الثاني والعشرين من الشهر المقبل·


فيروسات الكمبيوتر تنتقل عبر الملفات المرفقة


واشنطن (د ب أ) - يقول خبراء الكمبيوتر إن الرسائل الإلكترونية العادية ليست من مصادر انتقال الفيروسات، ولكن الفيروسات يمكن أن تنتقل عبر الملفات المرفقة بالبريد الإلكتروني· ويوضح الخبراء أن الفيروسات لا تنتقل في حالة قراءة نص الرسالة الإلكترونية فقط، بل في حالة فتح ملف أو الضغط على رابط مرفق بالرسالة· وفي بعض الأحيان، تؤدي هذه الروابط إلى فتح مواقع تتضمن برامج مؤذية قادرة على تشغيل الكمبيوتر دون علم المستخدم الأصلي· وأثناء تصفح الإنترنت، تطلب بعض المواقع من المستخدم تحميل برامج معينة لاستعراض الموقع· وينصح الخبراء أن يرفض المستخدم تحميل أي برامج من هذه النوعية ما لم تكن الشركة صاحبة الموقع معروفة وموثوق بها· ويحتوي كثير من هذه البرامج على فيروسات وملفات مؤذية تلحق الضرر بالكمبيوتر

اقرأ أيضا