الاتحاد

الاقتصادي

حمدان بن محمد: لدى دبي الخبرة الكافية لتكون العاصمة العالمية للاقتصاد الإسلامي

دبي (وام) - أكد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، أن سر نجاح دبي الحقيقي، هو في الرؤية المتجددة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، التي تستشرف المستقبل الاقتصادي العالمي المليء بالفرص وتعمل على تنويع القاعدة الاقتصادية لإمارة دبي لضمان نمو مستدام يوفر الحياة الكريمة لأبناء الوطن.
وقال سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم تعقيباً على تكليف سموه بالإشراف على تطوير قطاع الاقتصاد الإسلامي، ليكون أحد المكونات الأساسية للقاعدة الاقتصادية لإمارة دبي، إن الرؤية المتجددة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم رعاه الله “تفرض علينا أن نفكر بطرق مختلفة ومبتكرة لتحقيق الأهداف الذي يضعها سموه لنا، وتوجب على جميع المؤسسات والدوائر العاملة في دبي أن تعمل كفريق عمل واحد بكل ما تحمله هذه العبارة من معنى”.
وأضاف سموه “إني متفائل بتحقيق الهدف بأن تكون دبي العاصمة العالمية للاقتصاد الإسلامي فدبي لديها الخبرة الكافية، ولديها البنية التحتية اللازمة، وتمتلك الموقع الجغرافي الملائم في قلب العالم الإسلامي، ولديها الإرادة والتصميم، ولديها أهم من ذلك كله، محمد بن راشد آل مكتوم الذي يقودها بكل حكمة وثقة وقوة نحو المستقبل”.
وأكد سمو الشيخ حمدان بن محمد أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم لديه ثقة كاملة في كوادرنا الوطنية، وإيمان بقدراتهم ومهاراتهم في تحقيق أي هدف، ولذلك جاءت توجيهاته بالاعتماد على كوادرنا المحلية في تطوير قطاع الاقتصاد الإسلامي في دبي مما يفرض علينا أيضاً العمل على إعداد كوادر شابة متخصصة في هذا القطاع لمواكبة النمو المتوقع في الطلب على هذه المهارات خلال الفترة القادمة.
وشدد سموه على أن اللجنة المشكلة ستبدأ على الفور في تنفيذ مجموعة من المبادرات التي تم اعتمادها، وستشهد الفترة المقبلة حراكاً في هذا القطاع والذي تتميز إمارة دبي بأنها كانت من السباقين فيه، حيث تمتلك أقدم بنك إسلامي في العالم، وأول بورصة إسلامية، ولديها خبرات مميزة في الصكوك الإسلامية، مما سيمكن الإمارة من البناء على هذه الخبرات وتطوير هذا القطاع بشكل سريع.

اقرأ أيضا

الإمارات تتصدر دول المنطقة في استقطاب «التكنولوجيا المالية»