الاتحاد

الرياضي

ابن ثعلوب: «الثنائية» مستحقة و«العين» على «الآسيوية»

أبوظبي (الاتحاد)

أكد محمد بن ثعلوب الدرعي، رئيس مجلس إدارة شركة نادي العين للاستثمار، أن تشريف صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي، عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، لنهائي الكأس الغالية بين العين والوصل أمس الأول، بمدينة زايد الرياضية، قلادة شرف وفخر للبطولة، انطلاقاً من المعاني العظيمة لمبدأ «البيت متوحد» في العطاء والوفاء والولاء للقيادة الرشيدة، مشيراً إلى الأجواء الجميلة التي رافقت النهائي، من خلال الصورة المشرفة التي عكست التقدير الكبير من الرياضيين في عام زايد الذي منح المواجهة النهائية زخماً رائعاً، في ظل الأجواء التنافسية بين الفريقين للوصول إلى منصة التتويج.
وأهدى ابن ثعلوب كأس صاحب السمو رئيس الدولة الذي حققه الفريق تحت شعار «عام زايد» على حساب الوصل في نهائي البطولة الغالية على قلوب الجميع، إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، رئيس نادي العين رئيس هيئة الشرف، «ربان السفينة العيناوية»، وإلى سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، النائب الأول لرئيس النادي، النائب الأول لرئيس هيئة الشرف «القلب النابض للأمة العيناوية»، والجماهير الوفية التي كانت السند والدعم والعون للاعبين في النهائي المثير والقوي أمام الوصل، وفي كل المباريات التي شهدها الموسم الحالي، وقال إن متابعة غانم مبارك الهاجري، رئيس مجلس إدارة شركة نادي العين لكرة القدم لكل المعطيات الموجودة في النادي من الأسباب المهمة في الوصول إلى ثنائية الموسم، في ظل التحديات الكبيرة التي كانت تنتظر الفريق لتحقيق رؤية النادي في بلوغ منصات التتويج.
وأشار إلى أن لاعبي العين كانوا أبطالاً في النهائي، ونجحوا في الوصول إلى منصة التتويج بالجهود والرغبة، رغم النقص العددي الذي عاناه الفريق في الشوط الثاني، إثر إشهار البطاقة الحمراء للمدافع المتألق إسماعيل أحمد أحد أبطال المواجهة المثيرة، مع بقية اللاعبين الذين قدموا كل ما يعزز مسيرة الفريق العيناوي، في الوصول إلى اللقب الثاني في الموسم الحالي، وشدد على أن العين طوى صفحة الأفراح بلقب دوري الخليج العربي للمرة الـ 13 في تاريخه وكان في الموعد المناسب أمام الوصل الذي يستحق الاحترام.
وأوضح ابن ثعلوب، أن لاعبي الفريقين اجتمعوا على الحب والوفاء والتنافس الرياضي الشريف في أمسية رائعة، تحت شعار عام زايد، بمناسبة كأس صاحب السمو رئيس الدولة، بمدينة زايد الرياضية، في ظل التنافس الرياضي الشريف، موضحاً أن التفوق العيناوي في شوطي المباراة منحه فرصة الاستحواذ على الكرة، والحصول على العديد من الفرص التي لم تستغل بالطريقة المطلوبة، بسبب عدم التوفيق أمام مرمى الوصل، وهو الأمر الذي كان يمكن أن يرفع الغلة إلى أكثر من هدفين، قبل أن يقلص الوصل النتيجة في الدقيقة الأخيرة من الوقت الأصلي.
ورأى أن فوز «الزعيم» على الوحدة في «الكلاسيكو» بنتيجة 6-2 في قمة «الجولة 18» للدوري فتح الطريق أمام حصد «الدرع 13»، في الوقت الذي تحلى فيه لاعبو العين بالتركيز، الأمر الذي مهد أمامهم الطريق لمعانقة اللقب وحصد الثنائية الأولى.
وأضاف: الجهازان الفني بقيادة المدرب الكبير زوران، والطاقم الإداري المخلص لـ «الزعيم» يستحقون الشكر على الجهود المبذولة في الفترة الماضية، حتى الوصول إلى مرحلة التتويج باللقب الثاني في الموسم، إلى جانب الدور المؤثر للجماهير العيناوية، والفريق الآن أمام مرحلة مهمة تستدعي التركيز، بخوض لقاء الذهاب في الدور ثمن النهائي لدوري أبطال آسيا، لأن المسابقة تدخل ضمن استراتيجية النادي في المنافسة على الألقاب، خصوصاً أن العين حصل على اللقب القاري الأول في تاريخ الكرة الإماراتية عام 2003.
وأكد ابن ثعلوب أن المواجهة المقبلة تتطلب التركيز، وتقديم أقصى طاقة، رغم أنها تأتي في نهاية موسم طويل وشاق، لكن الثقة موجودة باللاعبين لتشريف الكرة الإماراتية في المحفل القاري، وأن يكونوا على قدر التطلعات المأمولة بهم وفق أهداف النادي بالوجود الآسيوي القوي دائماً.
وثمن ابن ثعلوب الدور المقدر لمجلس إدارة شركة العين لكرة القدم برئاسة غانم الهاجري، بجانب بقية أعضاء الجهاز الإداري للفريق، كونها لم تقصر أبداً في دعم الفريق، مؤكداً أن تكامل الأدوار ما بين الجهازين الإداري والفني واللاعبين مثل حجر الزاوية في «موسم الثنائية الأولى»، وهو ما يدعم بالتالي طموحات الجمهور بالاستمرار على ذات الوتيرة التصاعدية نحو الأفضل، لافتاً إلى نجاح الكرواتي زوران مدرب الفريق في مهمته بامتياز من خلال اختيار «التوليفة» المناسبة في كل المباريات التي خاضها الفريق.
واعتبر ابن ثعلوب أن عمر عبدالرحمن يستحق نجومية الموسم بامتياز، في ظل عودته القوية، بعد غيابه عن بعض المباريات مطلع الموسم، ليعود ويقدم الأداء الأفضل والمعهود، والذي توجه في وقت سابق بالحصول على جائزة أفضل لاعب في القارة الآسيوية، مشيداً في الوقت ذاته بالأداء القوي لخالد عيسى حارس «عرين الزعيم»، وقال: الحارس المتألق خالد عيسى نجح في صنع الفارق من خلال أدائه الثابت والقوي في كل المباريات، ليبرهن مجدداً على أفضليته المطلقة وجدارته بحراسة مرمى المنتخب الأول والعين.
وتطرق ابن ثعلوب إلى أداء الأندية المنافسة للعين على صعيد المسابقات المحلية في الموسم الحالي، وذكر أن الوحدة قدم موسماً استثنائياً توج خلاله بكأسي السوبر والخليج العربي، علاوة على وصافة الدوري، ووجوده في الدور نصف النهائي لكأس رئيس الدولة، قبل خروجه بركلات الجزاء أمام الوصل، لافتاً إلى أن الأخير يعد بطلاً غير متوج، في إشارة إلى منافسة «الإمبراطور» الثلاثية على ألقاب الدوري، وكأس الخليج العربي، وكأس رئيس الدولة، بعدما حصد المركز الثالث في الأول، ووصافة الكأسين.
وبعيداً عن أجواء التنافس المحلي رشح ابن ثعلوب، ريال مدريد الإسباني للتتويج بلقب دوري أبطال أوروبا، بعد نتائجه المثيرة في الطريق نحو النهائي وإقصائه لأقوى المرشحين، بداية من يوفنتوس الإيطالي وبايرن ميونيخ، واصفاً نهائي الريال وليفربول الإنجليزي بالتاريخي، عطفاً على رصيد إنجازات الفريقين والجماهيرية الكبيرة، وذكر أن وجود النجم المصري محمد صلاح في تشكيلة «الليفر» يمثل أقوى دعم لحظوظ الفريق في المنافسة، واصفاً صلاح بـ «الأيقونة العربية» في ملاعب أوروبا.

دعم «البنفسج» في «الأبطال»
أشار محمد بن ثعلوب إلى أهمية كبيرة للمرحلة التي تنتظر العين، في الدور ثمن النهائي لدوري أبطال آسيا، وقال: «إن إدارة النادي وشركة كرة القدم يسعيان لتوفير الأجواء المناسبة، قبل فتح ملف البطولة القارية، بما يسمح للفريق بتحقيق النتيجة الإيجابية التي تقوده إلى تعزيز حظوظه، قبل الانتقال إلى لقاء الإياب الحاسم، بحثاً عن بطاقة التأهل إلى ربع النهائي، وذلك بعد غلق صفحة أفراح الفوز بكأس صاحب السمو رئيس الدولة».

تمريرة «ماركة» عموري وميسي
وصف محمد بن ثعلوب، تمريرة عمر عبد الرحمن إلى السويدي ماركوس بيرج، في نهائي الكأس أمس الأول، بأنها ماركة مسجلة لميسي وعموري، وقال: «إنها تستحق أن تكون تمريرة الموسم، لأنها كشفت عن القيمة الفنية العالية لعمر، وهو يمرر الكرة بذكاء خلف المدافعين، لتجعل بيرج في مواجهة الحارس يوسف الزعابي، ويترجمها بنجاح، مانحاً «الزعيم» الهدف الثاني الذي مهد الطريق لحسم النتيجة لمصلحة «البنفسج»».

الأرقام تتحدث عن الإنجازات
أبدى محمد بن ثعلوب تقديره للنتائج الإيجابية للفريق خلال الموسم، بكأس صاحب السمو رئيس الدولة، ودوري الخليج العربي، ودوري أبطال آسيا، وقال: «إن لاعبي العين تخطوا كل التوقعات، وهم يواصلون التميز الذي يليق بمكانة وتاريخ النادي الحافل بالألقاب والإنجازات، بما يعزز مكانته المتميزة محلياً وقارياً، كما أن أرقام «الزعيم» تتحدث عن نفسها، وتؤكد جدارته بـ «الثنائية التاريخية»، وبراعته في «الأبطال» بدليل عدم خسارته أي مباراة في البطولة الآسيوية حتى الآن».
وأشار إلى أن «الزعيم» يملك إرادة قوية، بدليل العودة إلى سباق دوري الأبطال، في الجولتين الخامسة والسادسة، وانتزاع بطاقة التأهل إلى دور الـ16 بجدارة، ما يمنح الفريق فرصة كبيرة لمتابعة المسيرة الناجحة، والصعود إلى ربع النهائي الذي يمثل دافعاً قوياً للمضي إلى أبعد مدى في البطولة الكبيرة.

البدلاء في مستوى الأساسيين
أشاد محمد بن ثعلوب بقائمة البدلاء في العين، وقال: «إن اللاعبين الذين يمثلون «الزعيم» على قدر التحديات التي تواجه الفريق، حتى في حال عدم المشاركة ضمن التشكيلة الأساسية»، مشيراً إلى القيمة الكبيرة للأسماء على «الدكة»، بوجود عامر عبدالرحمن ومهند العنزي وأحمد خليل وريان يسلم، لأنهم ضمن قائمة المنتخب، الأمر الذي يعكس قوة العين الذي يدافع عن حظوظ المنافسة على الألقاب كافة، ويسعى لإعلاء راية الوطن في «الآسيوية»، ليعكس الصورة المشرفة عن الكرة الإماراتية، بالثقة في قدرات اللاعبين، والدعم المعنوي الرائع من «الأمة العيناوية» ومساندتها للفريق بالحضور الحاشد في المباريات، لأنها تدرك أن «الزعيم» يستحق الدعم في جميع البطولات.

اقرأ أيضا

«الأبيض» جاهز لفيتنام بـ «المعنويات العالية»