الاتحاد

عربي ودولي

اقتراع لأول مجلس محلي معارض لإدارة شؤون إدلب

إدلب (أ ف ب)

أجرى سكان إدلب أمس، أول اقتراع لمجلس محلي لإدارة شؤونهم بعد نحو عامين من سيطرة فصائل مقاتلة على المدينة والغالبية العظمى من المحافظة، وفق ما أعلن المشرفون على عملية الاقتراع.
ومنذ خروجها عن سيطرة النظام في مارس 2015، تولى «جيش الفتح» الذي يضم فصائل إسلامية أبرزها جبهة «النصرة» سابقاً إدارة شؤون المدينة عبر إدارة تابعة له.
وأوضح رئيس لجنة الانتخابات محمد سليم خضر أن المدينة كانت «تحت إدارة مشكلة من جيش الفتح» لكنه «بعد جهود بذلها أهالي المدينة، تم إقناع هذا الفصيل بتسليم أمور المدينة للأهالي لانتخاب مجلس محلي يدير شؤونها». وشاهد مراسل فرانس برس المئات من سكان المدينة يقبلون بكثافة على صناديق الاقتراع ويتأكدون من ورود اسمائهم في السجلات. وبدأت الانتخابات عند الثامنة صباحاًوأغلقت الصناديق عند الثامنة مساء.
وقال الناخب مصطفى المحمد «جئت للمشاركة في هذه الانتخابات الحرة والتي ترفع الرأس».
وترشح لعضوية المجلس المحلي 85 مرشحاً من ذوي الاختصاصات العلمية والكفاءات تمهيداً لانتخاب 25 منهم، وفق خضر. ويحق لكل من بلغ الـ25 عاماً وسجل قيده في المدينة أن يشارك في عملية الاقتراع. وقال خضر إن الأعضاء الـ25 الذين سيتم انتخابهم، «سيختارون في مرحلة لاحقة 10 أعضاء يشكلون الهيئة التنفيذية للمجلس بينهم الرئيس ونائبه».

اقرأ أيضا

انتقادات حادة لخطاب «الجزيرة» أثناء زيارة البابا الإمارات