الاتحاد

الرياضي

الزعيم يعود إلى سباق الصدارة في الوقت الضائع

العين أبقى حسابات الصدارة مفتوحة بثلاث نقاط غالية من الشارقة

العين أبقى حسابات الصدارة مفتوحة بثلاث نقاط غالية من الشارقة

حملت الدقيقة 92 من عمر المباراة التي شهدها أمس الأول ملعب ستاد خليفة بن زايد وجمعت فريقي العين وضيفه الشارقة وجاءت في ختام الدور الأول من بطولة دوري المحترفين في نسخته الثانية، فرحة عارمة لكل عشاق ومحبي فريق العين بعد أن نجح القناص الأرجنتيني خوسيه ساند في وضع كل خبرته في الكرة التي تهيأت له في تلك اللحظة ووصلته وهو على مرمى حجر من الشباك الشرقاوية ولم يتوان في إيداعها مرمى الحارس راشد أحمد ليتنفس العيناوية الصعداء وليتحول بعدها الملعب إلى ساحة للفرح بعد أن جاء هدف الفوز الثاني في وقت فقد فيه العيناوية الأمل في اقتناص الثلاث نقاط ووقف سوء الطالع في طريقهم وحال الشارقة بينهم وبين شباكه باتباعه أسلوباً دفاعياً صارماً حتى قبل لحظات من صافرة النهاية.
وليست هذه المرة الأولى التي ينجح فيها العين في خطف هدف الفوز في الوقت القاتل، فقد حدث ذلك من قبل في لقاء فريق الإمارات برأس الخيمة عندما تعقدت أوضاع الفريق وضاقت “حلقاتها” وظن الجميع أنه لا سبيل إلى الفوز ليأتي الفرج في اللحظة الأخيرة من قدم البرازيلي إيمرسون الذي سجل أغلى هدف لا يعادل «غلاته» إلا هدف الأرجنتيني ساند في مرمى الملك الشرقاوي.
وبعد نهاية المباراة خرجت جماهير العين لتعبر عن فرحتها بهذا الفوز الصعب وقدمت التهنئة إلى اللاعبين مثمنة جهودهم على مدار شوطي اللقاء، واحتفل الجميع بالثلاث نقاط الغالية وغنوا ورقصوا في ساحة النادي، متمنين أن تتواصل الأفراح في مباريات الدور الثاني من بطولة الدوري.
وبالفعل، انتزع العين فوزاً صعباً من فم الفريق الشرقاوي بعد أن كانت المباراة في طريقها إلى التعادل، وكان من الممكن أن يزيد الوضع تعقيداً بالنسبة لفريق العين ويصل فارق النقاط بينه وبين المتصدر الجزراوي إلى 8 نقاط لو نجح “النحل الأبيض” في الخروج من دار الزين بنقطة، ولكن لاعبي الزعيم كانوا الأكثر إصراراً على تحقيق الفوز حتى يحافظوا على مركزهم الثالث في جدول الترتيب مع نهاية الدور الأول وبنفس فارق النقاط وقد كان.
ومنذ اللحظة الأولى وضح جلياً أن العين عازم على بلوغ مبتغاه، وبالفعل بادر إيمرسون بتسجيل هدف مبكر ولكن سرعان ما أعاد الشرقاوية المباراة إلى المربع الأول بتسجيلهم هدف التعادل من ركلة جزاء ليبقى الوضع على ما هو عليه بالرغم من كل المحاولات التي قام بها لاعبو الفريقين خاصة العين الذي ضرب حصاراً متواصلاً على مرمى الشارقة وقاد هجوماً شرساً لم تهدأ عواصفه إلا بعد أن هز شباك ضيفه للمرة الثانية ليحقق فوزاً كاد أن يتسرب من بين يديه وليحرم الشارقة من نقطة كانت قريبة إليه.
ومن جانبه أكد البرازيلي أنطونيو سيريزو مدرب فريق العين الأول لكرة القدم على صعوبة المباراة التي جمعت فريقه أمس الأول مع ضيفه الشارقة، مشيراً إلى أن الفوز الذي تحقق في اللحظات الأخيرة جاء بمثابة مكافأة للجهد الكبير الذي بذله لاعبو العين على مدى أكثر من 90 دقيقة ليأتي الفرج في الوقت الحرج وفي الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع. وأبدى سيريزو سعادته بالوقفة الجماهيرية التي كان لها أبلغ الأثر في شحذ همم اللاعبين ومساندتهم وتشجيعهم على الأداء القوي والقتال المستمر دون توقف حتى انتزعوا فوزاً مستحقاً.
وقال إن هذه الجماهير الوفية عاشت لحظات عصيبة منذ بداية المباراة وحتى نهايتها، لافتاً في الوقت نفسه إلى أن لاعبيه أضاعوا جملة من الفرص في الدقائق الأولى كان من الممكن أن تسهل مهمة الفريق لو نجح في استثمارها بالشكل المطلوب، أبرزها تلك الفرصة التي أهدرها اللاعب هزاع سالم في الدقيقة الخامسة من الشوط الأول وهو منفرد بعد أن واجه حارس مرمى الفريق الضيف.
وأشار سيريزو خلال المؤتمر الصحفي عقب اللقاء إلى أنهم بحثوا عن النصر في وقت مبكر وأن الدقائق الافتتاحية من المباراة وتحديداً الربع ساعة الأولى من صافرة البداية، لم تشهد إلا هدفاً واحداً حمل توقيع المحترف البرازيلي إيمرسون إلا أن الشارقة استطاع أن يعود سريعاً إلى أجواء المباراة ويدرك التعادل من ركلة جزاء بعد ست دقائق من هدف العين.
وأضاف: تسبب هدف التعادل الشرقاوي في إرباك لاعبي العين ليتسم أداؤهم بالعصبية بدون أي داعٍ مما قادهم إلى ارتكاب جملة من الأخطاء غير المبررة.
وأردف مدرب العين قائلاً: لقد تحدثت إلى اللاعبين بين شوطي المباراة ومنحتهم المزيد من الثقة ورفعت من روحهم المعنوية لأنني كنت أدرك تماماً أنهم يقدمون مستوى طيباً، وكانت رسالتي إليهم بأن الأخطاء تحدث في كرة القدم وهو أمر طبيعي ولكن من المهم ألا يهملوا تطبيق خطة اللعب والأسلوب الذي تم الاتفاق عليه قبل المباراة، وأن عليهم مواصلة القتال المستميت والسعي الجاد لبلوغ شباك الخصم.
ومضى سيريزو في حديثه ليقول: بعد أن تعثرت الأمور وصعب الشارقة من مهمة العين باللجوء إلى الأسلوب الدفاعي البحت والاعتماد على الهجمات المرتدة، قررت المغامرة بإجراء بعض التعديلات في صفوف الفريق وتغيير مراكز بعض اللاعبين في النصف ساعة الأخير من عمر اللقاء وذلك من أجل اقتناص الثلاث نقاط، وبالفعل أثمرت استراتيجيتنا عن تحقيق الفوز في الوقت القاتل عن طريق الأرجنتيني ساند الذي عملنا معه بقوة في الفترة الأخيرة لقناعتنا التامة بأنه يعطي الكثير للفريق.
ووجه سيريزو في نهاية حديثه كل الشكر والتقدير إلى لاعبي فريق العين مؤكداً أنهم لعبوا وقاتلوا بقوة وكانوا عند حسن الظن بهم، كما شـكر أيضـاً جماهير الفريق، متمنياً أن تواصل دورهـا المنوط بها في الاستحقاقـات القادمة حتى يحقق الفريق العيناوي مبتغاه.
وقال إن العين حافظ بهذا الفوز على موقعه في جدول الترتيب مما سيمنحه الدافع المعنوي المطلوب قبل انطلاقة مباريات الدور الثاني من بطولة دوري المحترفين في نسختها الثانية.




جاني: كريم ليس على خلاف مع كاجودا

العين (الاتحاد) ــ لم يشأ عبدالرحيم جاني مدير فريق الشارقة أن يكشف عن تفاصيل الانتقالات الشتوية القادمة مؤكداً أنها سوف تدعم صفوف الفريق في الدور الثاني من دوري المحترفين. ونفى أن يكون اللاعب العراقي مصطفى كريم على خلاف مع المدرب البرتغالي كاجودا بعد أن لوحظ غيابه عن مباراة العين، لافتاً إلى أن اللاعب كان قد تعرض لإصابة طفيفة في تدريب يوم الخميس الماضي ولهذا السبب تم استبعاده من قائمة اللاعبين أمام العين. وأثنى مدير الشارقة على المستوى الرائع الذي قدمه لاعبو فريقه أمام العين في لقاء الجولة الأخيرة من الدور الأول من بطولة الدوري رغم الخسارة، وقال إن اللاعبين قدموا مباراة قوية أمام العين الذي لعب على ملعبه ووسط جماهيره.
وقال إن إدارة النادي تقوم بجهود كبيرة لإعادة الشارقة إلى مساره الطبيعي ولتمكنه من إحراز النتائج المأمولة في الدور الثاني، مشيراً إلى وجود ترتيبات في الوقت الحالي لتنظيم معسكر إعدادي للدور الثاني يقام بمدينة العين بداية من الغدٍ، حيث ستقيم بعثة الفريق في فندق روتانا وسيشهد المعسكر التحضيري مباراة ودية واحدة أمام نادي سيرفد السويسري.
وأكد جاني أن الإدارة الشرقاوية تهيئ أجواء مثالية للفريق ليستعيد لاعبوه الثقة بأنفسهم حتى يعودوا أكثر قوة وتماسكاً.


إسماعيل أحمد: جهودنا في التدريبات لم تذهب سدى

العين (الاتحاد) ــ قال إسماعيل أحمد مدافع العين الصلد وصاحب المجهود الوافر والمتميز في كل المباريات إن الفوز الذي خرج به البنفسج من لقاء الشارقة وحققه في الوقت الذي كانت فيه المباراة تلفظ أنفاسها الأخيرة، لم يكن سهلاً بكل المقاييس وجاء بصعوبة بالغة.
أضاف: فريق الشارقة لم يكن خصماً سهلاً حيث خاض اللقاء وفي ذهن لاعبيه العودة من ملعب العين بنقطة ثمينة، بينما كان لاعبو العين يبحثون عن الثلاث نقاط، ومن هذا المنطلق قدم الفريقان مستوى رائعاً استمتع به الجميع، مشيراً في ذات الوقت إلى أن لاعبي العين بذلوا جهداً كبيراً خلال الحصص التدريبية التي سبقت اللقاء وكان إصرارهم واضحاً على تحقيق طموحاتهم دون التفريط في نقاط المباراة وجاء الفوز ليؤكد أن مجهودنا لم يذهب سدى بل توجناه بفوز غالٍ وهام سيكون له انعكاس إيجابي في المباريات القادمة.
وحول تحوله في بعض المباريات للعب في خط الوسط كلاعب ارتكاز كما حدث أمس الأول أمام الشارقة وقبلها في أكثر من مباراة، قال إسماعيل: هذه وجهة نظر المدرب وأنا كأحد عناصر الفريق يتوجب علي أن ألعب في أي مركز يحدده مدرب الفريق حسب رؤيته ويرى أنه الأنسب ومن الممكن أن يفيد خطة اللعب.
وتمنى المدافع العيناوي أن يكون الفوز على الشارقة دافعاً معنوياً لكل عناصر الفريق في المباريات المقبلة حتى يستطيع الفريق أن يصل إلى طموحاته ويفوز بلقب درع الدوري.

عمران الجسمي: النتيجة لا تعبر عن سير المباراة

العين (الاتحاد) ــ عبر عمران الجسمي نجم وسط الشارقة عن أسفه للهزيمة التي تعرضوا لها أمام العين، مؤكداً أنها لا تعبر عن سير وواقع المباراة القوية التي لعبها فريقه خاصة بعد أن تقدم العين بالهدف الأول.
ورفض في ذات الوقت تحميل فريد علي حكم المباراة خسارتهم لنتيجة اللقاء، وإن كان يرى أن قراره الأخير باحتساب مخالفة للعين قبل دقيقتين من نهاية المباراة غير موفق.
وأكد الجسمي أنهم لعبوا بطريقة متوازنة ولم يغامروا إطلاقاً أمام العين بسبب إدراكهم صعوبة مواجهته على ملعبه ووسط جماهيره، مشيراً إلى أن الفترة المقبلة سوف تشهد عودة قوية للفريق الشرقاوي بعد عودة اللاعبين نواف مبارك وفايز جمعة.


مهند العنزي: نتطلع إلى لقب الدوري

العين (الاتحاد) ــ أكد المدافع مهند العنزي الذي حل أمس الأول بديلاً لزميله هلال سعيد الذي غاب للإيقاف، أنهم يتطلعون إلى الفوز ببطولة الدوري، مشيراً إلى أن الجهاز الفني سيعكف في المرحلة المقبلة على تصحيح الأخطاء والتقليل منها قدر المستطاع وأن المدرب سيريزو سيجد الحلول المناسبة في الدور الثاني علاوة على أن الكوري الجنوبي لي هـو سيكون إضافـة رائعـة للفريق.
وقال: ندرك أن مباريات الدور الثاني ستكون صعبة ونحن نحترم كل الفرق وفي ذات الوقت نوجه عيوننا نحو درع الدوري، ومباراتنا أمام الشارقة كانت صعبة بعد أن لعب ضيفنا بصلابة في الدفاع وصد حارسه راشد أحمد جملة من الفرص وكانت عزيمة لاعبي العين وإصرارهم وحماسهم عوامل حاضرة بقوة قادتهم إلى بلوغ هدفهم والفوز بالثلاث نقاط.


كاجودا يرفض الحديث للصحفيين

العين (الاتحاد) ــ رفض البرتغالي كاجودا مدرب فريق الشارقة التحدث إلى الصحفيين بعد المباراة عندما طلبوا منه ذلك خارج قاعة المؤتمرات الصحفية التي كان قد غادرها قبل وصول الصحفيين إلى هناك، وفشلت معه كل المحاولات بعد أن بدت على وجهه آثار خسارة فريقه من العين وكان في حالة غضب واضح.


مؤتمر صحفي لتقديم «لي هو»


العين (الاتحاد) ــ يعقد نادي العين في الثانية عشرة والنصف ظهر اليوم مؤتمراً صحفياً لتقديم لاعبه الآسيوي الكوري الجنوبي لي هو الذي وقع معه خلال اليومين الماضيين عقداً لستة أشهر ينتهي بنهاية الموسم الحالي.
وكان لي هو قد اجتاز الفحص الطبي بنجاح وانضم يوم الجمعة الماضي إلى تدريبات فريق العين تمهيداً للدفع به في بداية الدور الثاني من بطولة دور المحترفين.



بدر أحمد: هدفنا بناء فريق ينافس على المراكز المتقدمة


العين (الاتحاد) ــ أعرب بدر أحمد إداري فريق الشارقة عن رضاه عن المستوى الذي قدمه فريقه أمام العين بالرغم من خسارة اللقاء، مشيراً إلى أن اللاعبين قاتلوا بقوة قبل أن يخطف العين هدف الترجيح.
وشكك في صحة قرار الحكم فريد علي باحتسابه مخالفة على فريقه قبل دقيقتين من النهاية، جاء منها هدف العين الثاني، مؤكداً أنه كان قريبا من موقع الحدث ولم يشاهد أية مخالفة.
واعترف بدر بأن فريقه خاض اللقاء بهدف العودة بنقطة موضحاً أن ذلك أمر طبيعي لأنهم واجهوا فريقاً كبيراً على ملعبه ووسط جمهوره لكن هذا الهدف لم يتحقق.
وأثنى بدر على أداء العين وقال إنه مارس ضغطا متواصلاً على الشارقة في الثلث ساعة الأخير من المباراة قبل أن يسجل هدف الفوز، وأكد أن استراتيجية الشارقة واضحة منذ بداية الموسم وهي تهدف إلى بناء فريق قوي ينافس على المراكز المتقدمة في ترتيب جدول الدوري لافتاً إلى أن الشارقة سيعود أكثر قوة في الدور الثاني بعد عودة نجومه الغائبين وعلى رأسهم نواف مبارك وفايز جمعة.


فالديفيا يخطف الأضواء ويتألق في رقصة «اليولة»


العين (الاتحاد) ــ عاشت جماهير العين قبل مباراة فريقها أمس الأول أمام الشارقة، لحظات سعيدة لا تنسى جاءت مفعمة بالفرح، حيث شاركت في الفعاليات التي وفرتها إدارة النادي بالقرية التراثية، واستمتع الحضور، خاصة الأجانب منهم بركوب الجمال والخيل ورقصوا على أنغام الفرقة الشعبية وشاركوا في رقصة “اليولة”.
وكانت مفاجأة القرية التراثية حضور التشيلي فالديفيا ومشاركته في رقصة “اليولة” حيث أجاد وأبدع وهو يمسك العصا ونال إعجاب كل الحاضرين الذين تفاعلوا معه وطالبوه بالاستمرار بعد أن أمضى نصف ساعة خطف خلالها الأضواء.
من ناحية أخرى استقبل الدكتور خالد محمد عبدالله المدير التنفيذي لنادي العين كارلو نهرا المدير التنفيذي لرابطة كرة القدم الذي حضر جزءاً من الفعاليات، كما استقبل أعضاء الجالية السودانية بالعين الذين شاركوا في القرية التراثية بتنظيمهم معرضاً تضمن العديد من الجوانب الثقافية والتراثية السودانية

اقرأ أيضا

«الفيديو» يحرم السيتي من «العلامة الكاملة»