الاتحاد

الاقتصادي

الإيجارات في عجمان توقف تراجعها وتستقر في الربع الثالث

بنايات في مدينة عجمان  حيث استقرت اسعار المساكن

بنايات في مدينة عجمان حيث استقرت اسعار المساكن

شهدت أسعار الإيجارات في إمارة عجمان، حالة استقرار خلال الربع الثالث من العام الحالي، بحسب متعاملين وأصحاب مكاتب عقارية بالإمارة، أشاروا إلى أن تراجع الأسعار استمر حتى شهر أغسطس الماضي بشكل طفيف، قبل أن تسجل ثباتا منذ أوائل شهر سبتمبر الماضي.
وأرجع المتعاملون حالة الثبات في الأسعار، إلى عودة شريحة كبيرة من العاملين المغتربين من العرب والأجانب إلى الإمارة، بعد أن غادروا الدولة مع بدايات فترة الصيف الماضية، إضافة إلى عودة الثقة بالسوق بعد وصول قيم الإيجارات إلى معدلات منخفضة منذ ظهور تداعيات الأزمة المالية العالمية منتصف العام الماضي.
وقال وائل السعودي من مكتب الفرقان للعقارات ان “السوق العقاري في عجمان شهد تراجعا في أسعار الإيجارات حتى نهاية شهر أغسطس الماضي، ومع بداية شهر سبتمبر بدأت السوق العقاري تشهد نوعا من الاستقرار فيما يمكن أن يكون نهاية للتراجع في الأسعار”.
ولفت السعودي إلى أن الأراضي التجارية التي كانت تباع قبل الأزمة المالية بأسعار وصلت إلى ثلاث ملايين درهم أصبح سعرها خلال الفترة الحالية لا يتجاوز مليونا ونصف المليون درهم بتراجع اقترب من نصف القيمة. من جهته، علق يوسف عثمان فليح من مكتب الدرهم للعقارات قائلا: السوق العقاري يعيش فترة ركود اقتصادي منذ العام الماضي بسبب تداعيات الأزمة العالمية، مع عدم توصيل الكهرباء لعدد من المباني الجاهزة، مشيرا إلى أن السوق العقاري في عجمان شهدت تراجعا في الأسعار وصلت بين 45 و50%، حيث بلغت قيمة الإيجارات قبل الأزمة المالية بالنسبة للغرفة والصالة 35 ألف درهم، بينما استقر سعرها خلال الأزمة بين 20 و25 ألف درهم، وللغرفتين 55 ألف درهم، وفي الأزمة بين 36 و40 ألف درهم.
وأكد أحمد محمد السويدي من مكتب الدرهم للعقارات أن المشهد العقاري في عجمان تغير خلال ثلاث سنوات فقط بسبب عدم توفر الكهرباء لبعض المشاريع، مشيرا إلى أن أساليب الاعتماد على المولدات الكهربائية لتشغيل الطاقة بالعمارات أثبتت عدم جدواها، حيث لا تحقق تلك المشاريع مستويات مقبولة من الأرباح.
وأضاف أن الناس يحجمون عن استئجار العمارات والشقق التي تعتمد على المولدات الكهربائية بسبب الضجيج الصادر منها أو لانقطاع الطاقة بشكل متكرر، وهو ما أثر بشكل سلبي على الإقبال على هذه المشاريع.
ويقول ناصر سعد صاحب مكتب عقاري: وصلت الإيجارات في عجمان في العام 2008 إلى مستويات مرتفعة عالية ومع بداية العام 2009 وحتى الآن تراجعت الإيجارات في بعض المناطق بنحو 50% بسبب زيادة المعروض، وسجل التراجع حسب سعر بعض الوحدات في أبراج النعيمية من 60 إلى 40 ألف درهم للغرفتين وصالة والاستوديو من 30 إلى 18 ألفاً في منطقة الزهراء والغرفة وصالـة من 40 ألف درهم إلى 25 ألفاً مع اختلاف نوع التكييف ونوع الكهرباء حكومية أو مولـدات.
وأما بالنسبـة للفيــلات التي كانــت تؤجر بـ 120 و140 و150 ألف درهم سنوياً في بعض المناطق، فقد انخفضت حالياً إلى 90 و95 ألف درهم ونفس الأسعار تقريباً.
ويقول محمد أبوصالح (مستأجر) إن الطلب على الشقق هادئ جداً بسبب هدوء السوق العقاري بشكل عام في الإمارة، مؤكداً أن الإيجارات انخفضت في البنايات القديمة والجديدة على حد سواء وربما كان التراجع اكبر في المباني الجديدة.

اقرأ أيضا

ترخيص مشاريع الاستثمار الأجنبي في الدولة بأقل من أسبوع