الاتحاد

الاقتصادي

أداء فنادق أبوظبي يفوق التوقعات وتحسن مرتقب حتى نهاية العام

قصر الامارات حيث يتوقع ارتفاع نسب اشغال الفنادق في ابوظبي العام المقبل

قصر الامارات حيث يتوقع ارتفاع نسب اشغال الفنادق في ابوظبي العام المقبل

حققت فنادق في أبوظبي خلال الأشهر التسعة الأولى من العام، إيرادات ونسب إشغال فاقت توقعات مسؤوليها الذين كانوا يخشون تراجعاً مؤثراً نتيجة تداعيات الأزمة المالية العالمية، في حين يستعد القطاع لموسم نشط حتى نهاية العام.
وبخلاف توقعات انخفاض نسب الإشغال والإيرادات بنحو 40% خلال 2009، تراجعت الإيرادات التشغيلية بنسبة طفيفة تراوحت بين 3 إلى 15%، فيما انخفضت نسبة الإشغال بنحو 10%، الأمر الذي يرسخ محدودية تأثر القطاع بتداعيات الأزمة المالية، بحسب مسؤولين. وقال جون بيير ترابو مدير عام فندق “لو ميريديان” أبوظبي إن الإيرادات في الأشهر التسعة الأولى من العام الحالي تراجعت بنسبة طفيفة تبلغ 3%، فيما تراجعت نسب الإشغال بنحو 10% مقارنة بالعام الماضي.
وزاد “النتائج فاقت توقعاتنا.. كنا ننتظر الأسوأ بسبب الأزمة ولكن الحركة السياحية في فترة الصيف كانت أفضل من توقعاتنا”.
وأثارت الأزمة المالية العالمية مخاوف بشأن الإشغال الفندقي والحراك السياحي ليس على مستوى أبوظبي فحسب وإنما على مستوى العالم، الأمر الذي خفض سقف التوقعات بشأن الإيرادات.
وقال معين قنديل مدير عام فندق “الميلينيوم” أبوظبي إن الإيرادات الفندقية تراجعت بنسبة تتراوح بين 10 إلى 15% في الأشهر التسعة الأولى من العام الحالي.
وأضاف “تراجعت نسب إشغال الفندق من معدل 78% في الأشهر التسعة الأولى من العام الماضي إلى 70% حالياً”.
وأرجع ذلك إلى تأثر أبوظبي كجميع دول العالم بالأزمة المالية العالمية، ولو أن التأثير جاء طفيفاً مقارنة بدول مجاورة.
ولكن عاملين في القطاع يعلقون آمالاً على انتعاش قريب سينتج عن احتشاد عدد كبير من السياح والزوار في الإمارة التي تستضيف عدة فعاليات عالمية وإقليمية ومعارض ومؤتمرات حتى نهاية العام.
وتوقع مديرو فنادق بأبوظبي أن تنمو الإيرادات ونسب الإشغال في الأشهر المقبلة مع استضافة أبوظبي حدثين عالميين بارزين هما سباق “الفورمولا 1” نهاية أكتوبر الحالي إضافة إلى بطولة أندية العالم في ديسمبر.
وقال ترابو “ستشهد الفنادق حركة سياحية نشطة، سترتفع إيراداتها ونسب إشغالها حتى نهاية العام”.
وتوقع قنديل تحسن الإيرادات ونمو نسب الإشغال في الفترة المقبلة مع استضافة الإمارة لعدد كبير من المعارض والأحداث العالمية المهمة. وفيما يتعلق بميزانية الفندق التي وضعت للعام الحالي، قال قنديل إنه “جرت العادة أن نرفع الميزانية كل عام، لكن الأمر مختلف العام الحالي، ثبتنا الميزانية كما كانت العام الماضي”.
من جهته، قال مروان مسيكة مدير عام فندق “كينجز جيت” في أبوظبي إن الإيرادات الفندقية تراجعت بنسبة تتراوح بين 15 إلى 20% ونسب الإشغال تراجعت بنسبة 10% بنهاية سبتمبر.
واتفق مسيكة مع سابقيه في أن تلك النتائج جاءت عكس التوقعات.
وقال “كنا متخوفين من أن تتراجع الإيرادات بنسب تصل إلى 40% وأكثر جراء الأزمة المالية العالمية، لكن لحسن الحظ تراجعت بشكل طفيف”. وأضاف “نأمل أن نعوض ذلك حتى نهاية العام، الأحداث متتالية وهناك عدد كبير من الزوار”
وكان مسؤولون في القطاع السياحي أكدوا أن اعتدال الطقس واستضافة إمارة أبوظبي عدداً من الفعاليات العالمية خلال الربع الأخير من العام الحالي، سيحدثان حراكاً سياحياً يرفع نسب إشغال الفنادق إلى 100%، فضلاً عن زيادة في حجوزات شركات السياحة والسفر من السياحة الخارجية بنسبة تصل إلى 25%.
ويشهد شهر أكتوبر الحالي انعقاد 10 فعاليات متنوعة تنطلق جميعها من مركز أبوظبي للمعارض، ليكون أكتوبر من أكثر الأشهر حيوية من حيث عدد الفعاليات المنعقدة في الربع الأخير من العام الحالي، بحسب الموقع الإلكتروني لشركة أبوظبي الوطنية للمعارض “أدنيك”.

اقرأ أيضا

1.8 مليار درهم تداولات عقارات دبي