دنيا

الاتحاد

ريم المنهالي.. تراهن على «الرحيل»

ريم المنهالي (من المصدر)

ريم المنهالي (من المصدر)

أشرف جمعة (أبوظبي)

دراستها للمسرح في جامعة نيويورك أبوظبي، وخطواتها الأولى في كتابة الشعر باللغتين العربية والإنجليزية، ورغبتها في كتابة نصوص مسرحية تعبر عن رؤيتها للحياة، جعلت الطالبة ريم المنهالي تشكل نصاً مسرحياً مكتمل الملامح بعنوان «الرحيل» الذي حظي بإخراج الأميركية جوانا ستيل الأستاذة بجامعة نيويورك أبوظبي والتي تحمست لريم وتعاونت معها من أجل عرض المسرحية على خشبة مسرح الصندوق الأسود في مركز الفنون بالجامعة يومي 24 و25 يناير الجاري. وتعد المنهالي موهبة إماراتية تطمح في المستقبل إلى مواصلة الكتابة المسرحية والشعر، كما أنها خاضت تجربة التمثيل في هذه المسرحية مع ثلاث طالبات إماراتيات هن: ميثاء السويدي، مريم خليفة الشحي، سارة رشيد، موضحة أنها تراهن على هذا العمل، كخطوة نحو المستقبل.
تقول ريم المنهالي التي تدرس في قسم علم النفس والمسرح في السنة الثالثة بجامعة نيويورك أبوظبي: استوحيت الفكرة من المكان الذي أنتمي إليه وهو وطني الذي يشع بالجمال ويتقبل الآخر بصورة تعبر عن التسامح، وهو ما جعلني أكتب نص مسرحية «الرحيل»، وعرضه على الأستاذ المساعد بالفنون المسرحية في جامعة نيويورك جوانا ستيل، والتي رحبت بالفكرة، وشجعتني على استكمالها، ومن ثم أجرينا العديد من «البروفات» وسط دعم من الجامعة والمخرجة.
وتشير إلى أن النص المسرحي يتضمن قصائد باللغتين العربية والإنجليزية، حيث تمتزج المشاهد لتجمع الإنجليزية والعربية بأسلوب بسيط، خاصة أن العمل يدور حول امرأة تمر بمراحل الطفولة، مروراً بالنضج، ووصولاً إلى الشيخوخة.
وتلفت المنهالي إلى أنها تتمنى بعد عرض المسرحية، أن تتعرف على رأي الجمهور في النص وفي أدائها، خاصة أن هذه هي المرة الأولى التي تخوض فيها تجربة التأليف والتمثيل، موضحة أنها لديها نصاً تعمل على إتمامه في المرحلة الحالية، كما تطمح إلى تأسيس مهرجان مسرحي عالمي يستقطب المسرحيات الغربية ويتم تمثيلها باللغة العربية بهدف التعرف على فنون الآخر، وتشير إلى أن مسرحية الرحيل بعد عرضها الأسبوع المقبل في أبوظبي من الممكن أن يتم عرضها في أماكن أخرى، وترى أن هناك تناغماً بينها وبين الممثلات الإماراتيات في المسرحية في خطوة تبرز المواهب المحلية وتصقلها.

اقرأ أيضا

«مِداد أخير».. سينما مغربية غامضة