الاتحاد

الرياضي

50 فرقة و850 متطوعـاً لخدمة مشاهدي “الفورمولا-1”

اختارت اللجنة الأمنية العليا لسباق "الفورمولا1" 50 فرقة و850 من متطوعي برنامج "تكاتف" من شباب وفتيات الإمارات لمهام متعددة للضيافة والاستقبال ليكونوا "الوجه الحضاري الإماراتي للسباق» في حملة هي الأكبر من نوعها منذ إطلاق برنامج تكاتف، للتواجد في نقاط خدمة مختلفة داخل حلبة مرسى ياس، وعند نقاط التواصل مع الجمهور.
وقالت ميثاء الحبسي مديرة برنامج تكاتف للتطوع الاجتماعي في مؤسسة الإمارات للنفع الاجتماعي: "يجري حاليا تدريب المتطوعين على شغل مهام تتعلق بالضيافة داخل وخارج الحلبة، وتعريفهم وتدريبهم على الأدوار والمسؤوليات التي تقع على عاتق كل منهم".
جاء ذلك عقب الاجتماع التنسيقي لمسؤولي المناطق التطوعية في جزيرة ياس الذي عقدته اللجنة الإعلامية التابعة للجنة الأمنية العليا مع برنامج "تكاتف" بحضور محمد الجنيبي مدير إدارة الاتصال والمراسم بديوان سمو ولي العهد وميثاء الحبسي ومقصود كروز نائب رئيس اللجنة الإعلامية التابعة للجنة الأمنية العليا.
وأشار مقصود إلى "إن التعاون مع تكاتف يعد انطلاقة مهمة لبناء جسور التواصل، بما يخدم العمل التطوعي وخدمة ضيوف الدولة أثناء الفعاليات".
وذكر أنه "تم الاتفاق على عقد عدد من ورش العمل التدريبية لتغطية المتطلبات والاحتياجات الخاصة بين الجانبين وتعريف قادة الفرق التدريبية في تكاتف بعمل اللجنة الأمنية العليا ودورها وشعارها "الأمن لأجل السلامة"، وضرورة استقطاب الكوادر التطوعية الوطنية للإسهام بصورة فاعلة في فعاليات السباق".
وأعرب مقصود كروز عن تقدير اللجنة الأمنية العليا بمساهمات وجهود برنامج تكاتف للتطوع الاجتماعي في تدريب وإعداد المتطوعين للقيام بالواجب المنوط بهم تجاه الوطن، واستعدادات المتطوعين للمساعدة في الأنشطة المرافقة لتنظيم الجولة الختامية للسباق، الذي تستضيفه العاصمة أبوظبي طوال فترة فعالياته الممتدة خلال الأسبوع المقبل.
ونبهت الحبسي إلى ضرورة التعاون مع اللجنة الأمنية العليا لدعم هذا الحدث، مشيدة بتسهيل مهمة متطوعي تكاتف للقيام بدورهم الوطني لتحقيق أفضل النجاحات، انطلاقاً من ثقة قيادتنا العليا باعتبارنا سفراء للخدمة المجتمعية، مشيرة إلى أن مشاركة المتطوعين تعد فرصة لهم غير مسبوقة في خوض تجربة عالمية على أرض الوطن، واكتسابهم لخبرات ومهارات تساعدهم على تطوير أنفسهم، مما يؤثر إيجابا على تطلعاتهم المستقبلية، وجعل هذا الحدث تجربة لا تمحي من ذاكرة كل من حضره وزاره وساهم فيه.
يذكر أن برنامج"تكاتف" للتطوع الاجتماعي الذي أطلق في أبريل 2007 بمبادرة من مؤسسة الإمارات، والتي تعتبر من أبرز مؤسسات النفع الاجتماعي في الدولة، يقوم على ترجمة رؤى الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ويعمل على تعزيز ثقافة التطوع، والاستفادة من الموارد المتاحة، وإيجاد الحلول الخلاقة التي تلبي حاجات المجتمع الإماراتي. ويقدم البرنامج للشباب فرصة التطوع في عدد من البرامج الإنسانية، والاجتماعية، والاستفادة من أوقاتهم بصورة هادفة.
ويعمل على رفع مستوى الوعي العام باحتياجات المجتمع، وتشجيع المشاركة في فرص التطوع المتاحة، وتمكين الأفراد، وتطوير مهاراتهم، وتشجيعهم على الالتزام بالعمل التطوعي، والانتماء لمجتمع الإمارات من خلال إرساء ثقافة التطوع، وتطويرها كأسلوب حياة بين مختلف أفراد مجتمع الإمارات.
حضر الاجتماع الملازم أول عمار آل بشر والملازم أول خليفة عبدالله العبيدلي من مكتب رئيس اللجنة الأمنية العليا.

اقرأ أيضا

"شبح 2013" يطارد "الزعيم" !