الجمعة 30 سبتمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي

“الفوز الثاني” شعار مواجهة “السماوي” و ”الفرسان”

“الفوز الثاني” شعار مواجهة “السماوي” و ”الفرسان”
23 أكتوبر 2009 02:11
يستضيف اليوم فريق بني ياس ضيفه الأهلي في المباراة الأولى، من اليوم الثاني، للجولة الرابعة من دوري اتصالات للمحترفين، وستكون المباراة مهمة لكل فريق، ويبحث كل منهما عن النقاط الثلاث، بعد أن ابتسمت لهما أحداث الجولة الماضية، وحقق كل منهما فوزه الأول. يسعى بني ياس إلى مواصلة نتائجه الايجابية، واستثمار الفوز الذي حققه خارج قواعده على النصر، بينما يحاول الأهلي تعويض النتائج السلبية الماضية ومواصلة الانتصارات، بعدما حقق فوزه الأول في الجولة الماضية على حساب الإمارات. يبحث بني ياس في مباراة اليوم عن استثمار الحالة المعنوية الرائعة التي يمر بها الفريق بعد أن حقق فوزه الأول في دوري المحترفين، عندما تغلب على النصر بالأداء والنتيجة بهدفين مقابل هدف، وجاء الفوز بعد تعادلين للفريق ليكون هو الفريق الثالث الذي لم يخسر حتى الآن بالإضافة إلى شريكي القمة العين والجزيرة. واستفاد الفريق السماوي ثقلاً هائلاً بعودة لاعبي منتخب الشباب حيث يضم ثلاثة لاعبين من المنتخب المونديالي وأثبت هؤلاء اللاعبون أنهم سيشكلون إضافة قوية للفريق في الدوري والذي يسعى من خلاله بني ياس للبقاء ضمن مصاف المحترفين والحصول على مركز متقدم يليق بما يضمه الفريق من نجوم افرزها وهي مرشحة للبروز بشكل كبير هذا الموسم. وحتى الجولة الثالثة يقدم بني ياس مستوى متطوراً ويحتاج إلى المواصلة بنفس الحماس والقوة لإثبات أنه قادم لدوري المحترفين لترك بصمة حقيقية وأن وجوده لن يكون أبداً لتكملة العدد، وستكون المواجهة اليوم اختباراً قوياً لطموحات السماوي خصوصا أنه يواجه حامل اللقب ويهمه أن يحافظ على السجل خالياً من الخسارة وإضافة نقاط إلى رصيد الفريق لتدعيم موقفه في جدول الترتيب. الأهلي بعد أن خسر أول جولتين في المسابقة أمام الوحدة والعين وبنتائج كبيرة لا تليق بالفريق حامل اللقب وخصوصا الخسارة الثانية التي حدثت على ملعبه أمام العين وبنتيجة ثقيلة وصل قوامها إلى خمسة أهداف، حقق في الجولة الماضية فوزه الأول على حساب الإمارات وفي عقر دار الصقور، وجاءت عودة الأهلي إلى طريق الانتصارات مع بداية عودة الأسماء التي كانت تشكل ثقلاً كبيراً للفريق في الموسم الماضي وبالفعل بدأ نجوم الأهلي في العودة التدريجية من الإصابة، ليبدأ الفريق مرحلة التعافي من آثار البداية المهزوزة. ولعل مصلحة المسابقة تقتضي عودة الأهلي إلى حالته الطبيعية خصوصاً وأنه تنتظره مشاركات خارجية يمثل فيها الإمارات وعلى رأسها كأس العالم للأندية، كما أن المنافسة تفقد جزءاً كبيراً من بريقها في غياب الفرسان عنها، وتنفس المدرب الروماني اندوني الصعداء بعد الفوز الأخير حيث جاء في توقيت مناسب واستعاد به جزءاً كبيراً من معنويات الفريق ولعله يكون أول الغيث الذي يسبق السيل. وستكون المباراة اليوم صعبة على الفرسان في مواجهة السماوي الذي يسعى للتفوق على حامل اللقب واثبات أن التميز الذي ظهر عليه الفريق لم يكن فورة بداية فحسب.
المصدر: دبي
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©