الاتحاد

الرياضي

“أوضاع اللاعبين” ترفع الإيقاف عن طارق أحمد

طارق أحمد يستطيع المشاركة مع الجزيرة في المباريات بعد رفع الإيقاف

طارق أحمد يستطيع المشاركة مع الجزيرة في المباريات بعد رفع الإيقاف

وافقت لجنة أوضاع وانتقالات اللاعبين في اجتماعها أمس الأول بدبي على الالتماس المقدم من طارق أحمد لاعب الجزيرة، والاكتفاء بعقوبة الـ 4 أشهر، مع تحصيل 50 ألف درهم قيمة الغرامة التي تم توقيعها على اللاعب، وبالتالي السماح له بالمشاركة في المباريات بداية من الجولة المقبلة.
يذكر أن طارق أحمد تم إيقافه 6 أشهر، مع غرامة 50 ألف درهم، خلال فترة الانتقالات، لعدم توصله إلى اتفاق مع لجنة أوضاع اللاعبين سواء بالانتقال إلى العين أو الأهلي اللذين دخلا في مزاد على اللاعب، أو البقاء في ناديه الأصلي الشارقة، وأحالت اللجنة الموقف إلى نادي الشارقة الذي عرضه للبيع، ودخل الجزيرة لشرائه فتمت الصفقة بنجاح قبل انتهاء فترة الانتقالات.
من ناحيته أكد الدكتور سليم الشامسي رئيس اللجنة أن اللجنة وهي تتخذ هذا القرار نظرت لمصلحة اللاعب، وارتأت أنه المتضرر الأكبر من طول فترة الإيقاف، ووصلت إليه الرسالة من العقوبة، حيث إن الهدف منها ليس العقوبة، ولكن الانضباط والالتزام، وتحقق ذلك، مشيراً إلى أن الشارقة سبق أن تقدم بطلب لرفع العقوبة، وتم رفضه.
كما أن الجزيرة تقدم أيضاً بطلب في وقت لاحق، ورفضته اللجنة من واقع حياديتها، لأنها لا تعمل لمصلحة أي ناد، ثم إن اللاعب ليس أساسياً في الجزيرة حالياً، والفريق يكسب بدونه في الدوري، واهتمت كثيراً بالالتماس المقدم منه لعلمها بأنه المتضرر الأول وتأكدت من استيعابه للدرس.
وقال: اللجنة تداولت في هذا الموضوع من كافة الأوجه، وخصوصاً من منطلق مصلحة اللاعب واللعبة ووافقت على الالتماس، ونتمنى أن يحاط اللاعبون علماً باللوائح والقوانين الخاصة بانتقالات اللاعبين حتى لا يقعوا في أخطاء مماثلة من هذا النوع.
على صعيد آخر أكد حمد الحر السويدي عضو مجلس إدارة نادي الجزيرة ورئيس لجنة الاحتراف أن إدارة النادي استقبلت الخبر بالامتنان والتقدير، خاصة أنها راعت مصلحة اللاعب الذي قد يتأثر بالغياب عن الملاعب لفترة طويلة، مشيراً إلى أن اللاعب كان محبطاً في الفترة السابقة، وسوف يستقبل النبأ بسعادة بالغة.
وقال: طارق لاعب صغير، ولديه إمكانات ممتازة والجزيرة لا يعتمد عليه حالياً، ولكنى على ثقة بأنه عندما تأتيه الفرصة سوف يستثمرها، واعتبره من أهم الصفقات المحلية في الموسم الحالي، وأظن أن المنتخب سوف يستفيد منه كثيراً، وسوف تكون تلك العقوبة درساً لكل اللاعبين للتعرف على اللوائح والقوانين وعدم الوقوع في أي أخطاء.
من ناحيته أكد طارق أحمد أنه سعيد للغاية بقرار الإعفاء عنه، وأنه واجه ظروفاً صعبة طوال الفترة السابقة سواء قبل أو خلال أزمته مع الشارقة أو بعد صدور قرار العقوبة، وأنه طوى تلك المرحلة من حياته، وسوف يركز في المرحلة المقبلة، وفي الأداء في الملعب من أجل أن يلعب أساسياً في فريق الجزيرة، موضحاً أن المنتخب الوطني سوف يبقي هدفاً آخر له، ولكنه سيضع كل التركيز في الوقت الراهن من أجل الحصول على الفرصة في الجزيرة.
وقال: أشكر اتحاد الكرة وعلى رأسه محمد خلفان الرميثي، ولجنة انتقالات اللاعبين على تفهمهما لقضيتي واستجابتهما لطلبي، وأعدهما كما أكدت لهم في الالتماس أن هذه الأمور لن تتكرر مرة أخرى، كما وجه الشكر لنادي الجزيرة والجهاز الفني واللاعبين الذين ساندوه في أوقاته العصيبة، وخففوا عنه الآلام التي واجهته.
من ناحية اخرى عقد المدرب آبل براجا مدرب الفريق الأول لكرة القدم بنادي الجزيرة، اجتماعاً مع اللاعب البرازيلي ريكاردو أوليفييرا قبل تدريب مساء أمس الأول، وقدم اللاعب اعتذاره للمدرب، وأكد أنه كان يتمنى البقاء في الملعب لتعويض ركلة الجزاء التي أهدرها في مباراة الوحدة، وأنه يعرف أن الجماهير تضع عليه آمالاً كبيرة، وأكد للمدرب أنه يحترمه ويعتبره كوالده ويقدر دوره، وأن هذا المشهد لن يتكرر مرة أخرى، وفي بداية التدريب وقبل أن يلقي المدرب محاضرته النظرية قدم اللاعب اعتذاره مرة أخرى للمدرب ولزملائه اللاعبين أيضاً على ما بدر منه.
ثم تحدث براجا عن مباراة الوحدة والمهام التي حدث فيها بعض التقصير، وهو الأمر الذي أدى إلى سيطرة الوحدة على وسط الملعب في الشوط الأول، ثم أشاد المدرب بدور هلال سعيد، الذي وصفه باللاعب الصلب المقاتل، الذي كان مستعداً بالخارج، وعلى الرغم من أنه شارك كبديل، إلا أنه غير مجرى المباراة، وكان عند حسن الظن به. وطالب براجا اللاعبين بالتركيز أكثر خلال المرحلة المقبلة، وبالعمل الجاد، خاصة أن العين من الفرق القوية التي تملك الخبرة والحماس والطموح.
وبعد المحاضرة النظرية أجرى اللاعبون الأساسيون تدريباً بدنياً تحت اشراف كريستيانو دون لمس الكرة، فيما تدرب لاعبو الصف الثاني بصالة الاحماء، نظراً لمشاركتهم قبل 24 ساعة فقط في مباراة رديف الوحدة في نفس الوقت الذي حصل فيه اللاعبون الأساسيون على راحة لمدة 24 ساعة.
ومن المنتظر أن يجري الفريق الجزراوي تدريبه الأخير مساء الليلة على استاد محمد بن زايد استعداداً للقاء الغد المرتقب مع الزعيم العيناوي، وسوف يعتبر براجا هذا التدريب بروفة للقاء العين، حيث يضع خلاله اللمسات الأخيرة على الخطة والتشكيلة.
من ناحيته أكد عايض مبخوت مدير فريق الجزيرة أن قاموس فريقه يخلو من كلمات الخوف من المنافسين، ولكنه في نفس الوقت يقدرهم ويحترمهم، وأن العنكبوت يثق في لاعبيه وجهازه الفني، مشيراً إلى أن سر صعوبة اللقاء تكمن في أنها تحمل شعار “ فك الارتباط” على الصدارة، فكلا الفريقين يملك 9 نقاط من 3 مباريات، مثلها تماماً مثل ظروف مباراة الوحدة، كما أنها بالنسبة للجزيرة تأتي بعد لقاء مهم وحماسي مع العنابي بأقل من خمسة أيام.
وقال: العين يقدم المستوى الجيد منذ بداية الموسم، والجزيرة يقدم مستوى متصاعداً، ونأمل أن يصل إلى أفضل ما نتوقعه في هذا اللقاء المهم.

اقرأ أيضا

اللجنة المنظمة لسباق القفال تراقب حالة البحر