صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

الجيش الليبي يسيطر على معقل داعش في بنغازي

بنغازي (وكالات)

سيطر الجيش الليبي على أحد الجيوب الأخيرة للإرهابيين في بنغازي. وقال فضل الحاسي من القوات الخاصة بالجيش الوطني الليبي: إن قوات الجيش انتزعت السيطرة على حي بوصنيب بجنوب غرب المدينة من مقاتلين موالين لتنظيم داعش بعد هجوم استمر يومين واستخدمت فيه أسلحة ثقيلة وضربات جوية. وقال مسؤول طبي إن 25 فردا من قوات الجيش قتلوا وأصيب 45 آخرون في القتال الأخير.
وقال الحاسي: إن بين القتلى قائدين ميدانيين قتلا لدى انفجار ألغام أرضية. ولم تتوافر أرقام الضحايا ضمن صفوف الجماعات التي يحاربها الجيش. وفقدت قوات الجيش الوطني يوم الأحد طائرة من طراز ميج كانت تحلق فوق بنغازي.
وقال المتحدث باسم الجيش أحمد المسماري: إنها تعرضت على الأرجح لقصف بصاروخ. ونجح طاقم الطائرة في القفز منها بسلام.
وأكدت مصادر عسكرية، أمس، سيطرة قوات الجيش على العمارات الصينية وأجزاء كبيرة داخل حي قنفودة.
وأكد ميلود الزوي، المتحدث باسم القوات الخاصة لـ»العربية.نت»، أن قرية بوصنيب والمجاريس والعمارات الصينية الآن بيد الجيش، لافتا إلى أن المجموعات الإرهابية باتت محاصرة بالكامل داخل أجزاء من قنفودة.
وأوضح الزوي أن عملية التفاف ناجحة نفذها الجيش تمكن من خلالها من السيطرة على قرية المجاريس، فيما لا تزال بوصنيب مؤمنة بالكامل في ظل ملاحقة بعض العناصر الإرهابية المختفية داخل بعض منازلها.
وكانت قوات الجيش قد أعلنت، سيطرتها على منطقة بوصنيب المحاذية لقنفودة.
وقال المتحدث باسم القوات الخاصة: إن «العمارات الصينية، أو ما يعرف بعمارات 12، باتت تحت سيطرتنا، والآن نكثف قتالنا باتجاه الأجزاء الأخيرة في حي قنفودة الذي لا يزال الإرهابيون يستميتون من أجل عدم سقوطه في يد الجيش».
وذكر الزوي أن سلاح الجو ينفذ ضربات دقيقة ومحكمة، مستهدفا تمركزات متحركة داخل قنفودة، ما أحدث أضرارا بالغة في آليات ومقاتلي المجموعات الإرهابية.
وفي وقت سابق، أعلنت قيادة الجيش عن تحريرها 6 جنود كانوا معتقلين لدى المجموعات الإرهابية بعد أن داهمت أحد المقار التي يتخذها الإرهابيون سجنا.
من جانبه، وصل السفير البريطاني لدى ليبيا، بيتر مليت، إلى طبرق صباح امس حيث التقى رئيس مجلس النواب وعددا من النواب لمناقشة مستجدات تطبيق الاتفاق السياسي.
وقال رئيس البرلمان، عقيلة صالح، في تصريح صحفي عقب لقائه بالسفير: إن مليت أقر بضرورة تعديل الاتفاق السياسي، وإن الاتفاق لا يحمل أي قيمة ما لم يضمنه مجلس النواب في الإعلان الدستوري للدولة.
وأضاف صالح أن السفير البريطاني أصبح يقر ضرورة الرجوع لصيغة مجلس رئاسي برئيس ونائبين، وألا يكون أعضاؤه من الحاليين بالمجلس الرئاسي.
ونقل صالح عن السفير قوله: إنه سيكثف مساعيه لدى الأمين العام الجديد للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، من أجل استبدال المبعوث الأممي لدى ليبيا الذي اعتبره أنه فشل في مهمته.