الاتحاد

الرياضي

الهرم المقلوب قاد منتخب عمان إلى النجاح


كشف جمعة الكعبي مدير المنتخب العماني لكرة القدم ان اتباع منهج الهرم المقلوب قاد الكرة العمانية الى النجاحات التي وصل اليها المنتخب الاول خلال العامين الاخيرين ·
وقال ل ' الاتحاد ' الرياضي ' علم كرة القدم يقوم على تاسيس اللعبة من خلال القاعدة في الاندية لكنا في عمان سلكنا الطريق المعاكس لهذ الفهم واخترنا ما يناسب واقعنا الذي فيه العديد من الجوانب السلبية من دوري ضعيف لا يرقى الى تقديم نخبة من اللاعبين الى المنتخبات الوطنية والمختلفة ولا تجد هذه الاندية لضعف امكاناتها الفرصة لتطوير القاعدة لديها ولذلك تتجه الى افريقيا في التعاقد مع اللاعبين المحترفين ومن بعض الدول العربية في حدود امكاناتها وبالتالي كان لا بد من ايجاد مخرج يدفع بالكرة العمانية نحو الامام من خلال التعاطي مع هذا الواقع الصعب واتجه اتحاد الكرة نحو العمل برؤية واضحة وهي التركيز على منتخبات المناطق التي نجلب اليها اللاعبين من الحواري والشاطئ حيث وجدنا المواهب التي لم تتح لها المشاركة في الاندية تستمتع بلعب الكرة في الحارة او الذهاب الى شاطئ البحر لاشباع هذه الهواية وظللنا نقدم هؤلاء اللاعبين الى مدربي منتخبات المناطق ويتم صقل مواهبهم وتقديمهم الى مدربي المنتخبات الوطنية وما يميز سلطنة عمان توافر المواهب وكثرة اللاعبين المميزين في المراحل السنية والتاريخ يشهد لنا في مجال مسابقات الناشئين كثيرا فقد سبق وان فاز منتخب الناشئين بلقب اسيا وتاهل الي نهائيات كاس العالم وحصل على المركز الرابع وكررالتاهل في البطولة التي اقيمت في مصر كما استفدنا من مشروع الهدف الذي يشرف عليه الاتحاد الدولي لكرة القدم في تنظيم هذا العمل بطريقة افضل ·
واضاف : في الجوانب الاخرى تعاملنا برؤية اوسع من خلال فتح باب الاحتراف امام اللاعبين الى جانب الانتقالات التي حركت المياه وسط الاندية كما ان توفير الدعم الحكومي ساهم في توفير المال اللازم لاعداد المنتخب الاول بشكل خاص فكانت مشاركاته متواصلة وفي كل البطولات الودية والرسمية الامر الذي ساهم في اكساب اللاعبين الثقة والاحتكاك وتذودوا بالخبرة المناسبة فكان من الطبيعي ان يصل المنتخب العماني الى هذا المستوى المتقدم من التصنيف والاداء القوي الذي جعل كل المنتخبات تحترمه ·
واشار مدير المنتخب العماني الاول الى ان ذهاب المدرب التشيكي ميلان ماتشالا لن يؤثر كثير على هوية المنتخب لانه لا يمكن ان نحصر عناصر التفوق في المدرب فقط فهناك عناصر اخرى ممثلة في الدعم واعمار اللاعبين والاحتراف ولان العمل قائم لدينا على استراتيجية واضحة ستمنح كل مدرب الفرصة لاظهار قدراته في توظيف قدرات اللاعبين ونحن الان لدينا عدد كبير من اللاعبين المحترفين في الدوري العربي والحارس علي الحبسي في اوروبا الى جانب ان العمل في القاعدة التي نعتمد عليها مستمر لاننا ندرك تماما ان الجيل الحالي من اللاعبين في المنتخب سيقدم لاربع او خمس سنوات وبالتالي يجب ان نرتب مبكرا للاحلال من الان حتى لا تحدث فجوة تعيدنا الى المربع الاول وهنا اقول ان المدرب الكرواتي ستريشكو لن يجد صعوبة في مواصلة النجاحات مع المنتخب العماني واتوقع ان يصل المنتخب الي نجاحات تفوق تلك التي تحققت في عهد ماتشالا فهما وجــــــهان لاستراتيجية واحدة ·
واوضح الكعبي ان النتائج الجيدة التي حققها المنتخب العماني فتحت الباب لاستقطاب دعم القطاع الخاص وهذا امر ضروري في توفير المزيد من الاموال في المستقبل وبالتالي فان الامور سوف تتحسن الى الافضل مشيرا الى ان التوجه القادم في اتحاد الكرة العماني الغاء الدرجة الثالثة والاكتفاء بالدرجتين الاولى والثانية فقط لان في ذلك توفيراً للاموال من جانب ولان هذه الدرجة لا تخدم المنتخبات ومن اجل الحفاظ على مكتسبات المنتخب وهويته التي ظهرت لا بد من العمل باتجاه كل مايصب في مصلحته ·
واكد الكعبي ان المنتخب العماني تاثر كثيرا بقرارات التحكيم في مشوار كاس الامم الاسيوية وابعد عن مسار البطولة بقرارات تحكيمية غير سليمة ورغم ذلك لم نضع اخطاء التحكيم ضمن السلبيات التي صاحبت مسيرة المنتخب عندما قيمنا المشاركة في كافة جوانبها حتى لا نغوص في امور اخرى ربما تبعدنا عن التفكير في كيفية معالجة هذه السلبيات ·

اقرأ أيضا

فرانس فوتبول تختار الهولندي رينوس ميتشيلز أفضل مدرب في التاريخ