الأربعاء 28 سبتمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي

طهران تنفي وتل أبيب تؤكد إجراء «محادثات مباشرة»

23 أكتوبر 2009 02:00
أعلنت إسرائيل أمس، أنها أجرت بالقاهرة في سبتمبر الماضي، محادثات مباشرة مع إيران للمرة الأولى منذ 1979، حول نزع الأسلحة النووية ولكن طهران سارعت إلى نفي ذلك. وقالت المتحدثة باسم لجنة الطاقة الذرية في إسرائيل يائيل دورونان “اجتماعات عدة جرت بين ممثلة للجنتنا ومسؤول إيراني في إطار إقليمي”. وأوضحت ان اللقاءات “جرت في جلسات مغلقة وما كان يجب كشفها لكن أستراليا التي نظمتها رأت انه من المناسب الكشف عنها”. وتفيد المصادر الإسرائيلية بأن هذه المحادثات جرت في إطار مؤتمر نظم في فندق كبير في القاهرة تحت إشراف اللجنة الدولية لحظر انتشار الأسلحة النووية ونزع الأسلحة التي يرأسها وزير الخارجية الأسترالي السابق جاريث ايفانز. وضم هذا المؤتمر حوالي 30 شخصية من دول عدة بينها خصوصا مصر والأردن. ومثل إسرائيل وزير الخارجية السابق شلومو بن عامي ومديرة المتابعة لمراقبة الأسلحة النووية في لجنة الطاقة الذرية الإسرائيلية ميراف زافاري-اوديز. من جهتها تمثلت إيران بمندوبها لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية علي أصغر سلطانية بحسب المصادر الإسرائيلية نفسها. ووصفت طهران على الفور هذه المعلومات بأنها “كاذبة”. وقال المتحدث باسم المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية علي شيرازاديان “هذه الكذبة عمل دعائي يهدف إلى التأثير على نجاح الدبلوماسية الإيرانية خلال اجتماعات جنيف وفيينا مع القوى الدولية بهدف تهدئة التوتر حول البرنامج النووي الإيراني. وروى مسؤول مصري حضر الاجتماع حول حظر انتشار الأسلحة النووية في القاهرة أمس، أن اللقاء شهد “جدلا وتبادلا للاتهامات”. وقال “لقد قال سلطانية ان الإيرانيين لا يملكون القنبلة الذرية ولا يريدون امتلاكها لكن الإسرائيليين ردوا بأن هذا الأمر غير صحيح”. وتابع المسؤول المصري “لم تكن تلك المرة الأولى” التي يلتقي فيها إيرانيون وإسرائيليون في اطار مثل هذا النوع من الاجتماعات. وعقد المؤتمر حول نزع الأسلحة في الشرق الأوسط في 29 و 30 سبتمبر الماضي في فندف “فور سيزونز” بالقاهرة بحضور حوالي 40 وفدا من كافحة أنحاء العالم بينهم الكثيرون من المنطقة. ويرأس اللجنة المنظمة وزيرا الخارجية السابقان الأسترالي جاريث ايفانز واليابانية يوريكو كاواغوشي. وفي بيان مشترك قال ايفانز وكاواغوشي ان المحادثات تناولت مكافحة انتشار الأسلحة النووية ذات الاستخدام العسكري. ولم يشر البيان إلى محادثات إسرائيلية-إيرانية أو إلى مسألة التسلح النووي الإسرائيلي لكنه تحدث عن محادثات “حامية” حول مسألة “الضمانات التي يمكن ان تعطيها الدول النووية” لتلك التي لا تملك السلاح النووي.
المصدر: عواصم
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©