الاتحاد

دنيا

مشاهدات وصور

** توقعت أن تعلن قنوات فضائية كثيرة انطلقت في''هوجة'' السموات المفتوحة إفلاسها وتشهر إخفاقاتها وفشلها في تحقيق بصمة معينة لدى المشاهد العربي على الساحة الإعلامية، لكن ذلك لم يحدث، بل لمسنا أن كل قناة أوجدت لنفسها صيغة أو طريقة معينة لتستمر ولو على حساب جيوب المشاهدين السذج، واعتمدت على رسائل المشاهدين القصيرة، أوالاتصالات الهاتفية، أو المسابقات الشكلية التي تحقق أرباحا طائلة دون تقديم خدمة إعلامية أو معرفية ذات فائدة، بل شاهدنا خلال فترة وجيزة اطلاق قنوات جديدة تبث برامج أسرية واجتماعية وسياسية تدور في نفس الفلك، وتعتمد على نفس الوجوه تقريبا، في استسهال واضح، وبعيدا عن الخلق والإبداع وتجويد المضمون، ليظل السؤال الأهم حول جدوى هذه القنوات، والفائدة المنتظرة بعد انفاق الملايين، هل هناك عائد اقتصادي مباشر؟ أم أن هناك أهدافا أخرى غير مباشرة لانعلمها؟ سؤال سيظل يبحث عن إجابة·
** شاهدت تسجيلا لدى صديق، لبرنامج بثته قناة TV5 الفرنسية، عبارة عن فيلم تسجيلي عن الإسلام، يمكن أن أؤكد أنه يتفوق كثيرا على أي برنامج أو عمل مشابه لأى قناة عربية، واكتشفت أن ما تقدمه قنواتنا الفضائية ماهو إلا تسطيح، وسذاجة، وفقر معرفي وانتاجي، وأدركت لماذا تأتي رسائلنا الاعلامية الى الغرب قاصرة وتافهة وفاشلة، الفيلم الفرنسي الوثائقي يتضمن نماذج ناجحة ومتميزة من الكنديين من أصول فرنسية، ومقيمين في مقاطعة'' كيبيك'' وقد اختاروا الإسلام بمحض إرادتهم وقناعتهم، والأمر الجميل أن أجوبتهم عما وجه اليهم من اتهامات وانتقادات كانت ايجابية وصائبة وتنم عن وعي كاف بما أصبحوا عليه، وكيف أصبحوا دعاة حقيقيين للاسلام، وفق عقيدة ايمانية راسخة قوامها الفهم والقناعة والمعرفة الحقة·
** برنامج فضائي قدم في إحدى فقراته، أغلى''ساندوتش هامبورجر''في العالم، ثمنه 330 يورو، وهو محشو بالكافيار، ويباع فى مطعم أعلى جبال الألب الألمانية، ويستلزم تناول هذا''الساندوتش'' الذي يعتبر الوجبة الأرخص في هذا المطعم، ركوب طائرة هليكوبتر خاصة برواد المطعم فقط· هل كان هدف القائمين على هذا البرنامج استفزاز المشاهدين ''الغلابة''ممن يبدؤون يومهم''بساندوتش''فول أو ''فلافل'' أو''جبنة بزعتر''؟ أم انها كانت دعاية مدفوعة الأجر لهذا المطعم؟ واذا كان ذلك صحيحا، فكم شخصاً من الناس الغلابة يمكنه أن يحظى بساندوتش واحد في المطعم إياه طيلة حياته ؟ مجرد سؤال

اقرأ أيضا