صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

استشهاد 8 شرطيين مصريين في هجوم مسلح

الشرطة المصرية في موقع انفجار سابق بمحافظة الجيزة (أ ف ب)

الشرطة المصرية في موقع انفجار سابق بمحافظة الجيزة (أ ف ب)

القاهرة (وكالات)

استشهد ثمانية من قوات الشرطة المصرية، وأصيب ثلاثة آخرين في هجوم إرهابي استهدف الليلة قبل الماضية كمين «النقب»، على طريق «الخارجة - أسيوط» في محافظة الوادي الجديد، فيما قتل اثنان من المهاجمين.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط عن مصدر أمني مسؤول قوله: إن مديرية أمن الوادي الجديد أبلغت عن قيام مجموعة إرهابية الليلة قبل الماضية بمهاجمة كمين النقب على بعد 80 كيلو من مدينة الخارجة.

وأضاف المصدر أن قوة الكمين تصدت للهجوم مما أسفر عن استشهاد 8 من قوة الكمين وإصابة 3 آخرين بينما تجري ملاحقة الجناة.

وقال خالد مجاهد المتحدث باسم وزارة الصحة لرويترز: إن القتلى والمصابين نقلوا إلى مستشفى عام بالخارجة. وأضاف أن المصابين حالتهم إما متوسطة أو مستقرة. وتقع محافظة الوادي الجديد في صحراء مصر الغربية وتتاخم ليبيا والسودان.

وفي الأسبوع الماضي، أعلنت جماعة ولاية سيناء ذراع تنظيم داعش في مصر مسؤوليتها عن هجومين أسفرا عن مقتل ثمانية رجال شرطة ومدني في مدينة العريش بشمال سيناء.

وقال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الأسبوع الماضي: إن بلاده بذلت «جهداً كبيراً» في مكافحة الإرهاب. لكنه وصف خطر المتشددين بأنه تحد سيستمر لسنوات.

إلى ذلك، أكدت الحكومة المصرية أمس مواصلة جهودها للقضاء على الإرهاب ومحاربة الأفكار المتطرفة الهدامة وذلك في أعقاب الهجوم المسلح. وشدد رئيس الوزراء شريف إسماعيل في بيان صحفي على أن «هذه الأعمال الجبانة لن تنجح في النيل من عزيمة وإصرار الشعب المصري في مكافحة قوى الشر والإرهاب».

ودان إسماعيل بشدة الحادث الإرهابي، موجها بالإسراع في كشف الملابسات كافة، وتتبع الجناة، وتقديمهم للعدالة.

وبعث أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح ببرقية عزاء إلى الرئيس السيسي عبر فيها عن خالص تعازيه وصادق مواساته بضحايا التفجير الإرهابي سائلا المولى تعالى أن يتغمدهم بواسع رحمته ومغفرته وأن يمن على المصابين بسرعة الشفاء ويلهم ذويهم جميل الصبر.

وأكد أمير الكويت في برقية العزاء استنكار دولة الكويت وإدانتها الشديدة لهذه الأعمال الإجرامية الشنيعة التي استهدفت زعزعة الأمن والاستقرار في مصر والتي تتنافى مع الشرائع والقيم الإنسانية.

كما بعث ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح ببرقية عزاء إلى الرئيس عبدالفتاح السيسي ضمنها خالص تعازيه وصادق مواساته بضحايا التفجير الإرهابي راجيا لهم الرحمة وللمصابين سرعة الشفاء والعافية ويلهم ذويهم جميل الصبر.

ودان الأزهر الشريف في بيان بشدة هذا الهجوم، مؤكداً رفضه القاطع لتلك الأعمال الإرهابية التي ترفضها الأديان والشرائع السماوية كافة ومطالبته بالضرب بيد من حديد كل من تسول له نفسه الأضرار بممتلكات الوطن وأمنه واستقراره.

وطالب الأزهر جموع المصريين بالوقوف وراء الجيش الشرطة ومساندتهم في حربهم ضد الإرهاب.

ودان شوقي علام مفتي مصر العملية الإرهابية الغادرة، مؤكداً أن اعتداءات الإرهابيين الغادرة على قوات الأمن والجيش دليل إفلاسهم وضعفهم، خاصة بعد الضربات الأمنية الناجحة التي قامت بها قوات الأمن ضدهم.

وأضاف أن الجماعات الإرهابية اعتادت الغدر والخيانة والقتل غيلة، لأن الشيطان يزين لهم الباطل والفساد في الأرض.