الاتحاد

عربي ودولي

ترامب: المكسيك "تريد اتفاقاً" حول الهجرة لتفادي الرسوم

دونالد ترامب

دونالد ترامب

قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب الأربعاء، إن المكسيك تريد "إبرام اتفاق" حول الهجرة بغرض تفادي الرسوم الجمركية الأميركية، في حين تفرض الإدارة الأميركية شروطها قبل ساعات من مفاوضات مهمة بين البلدين، في وقت اعتقلت السلطات الأميركية أكثر من 144 ألف مهاجر على الحدود الجنوبية للولايات المتحدة في مايو، بزيادة 32% عن شهر أبريل.

وصرّح ترامب من إيرلندا، أن "المكسيك تريد الاتفاق، لديهم وفد سيأتي للتفاوض معنا"، مضيفاً أنه إذا لم توقف المكسيك المهاجرين و"المخدرات" التي تصل عبر الحدود الجنوبية للولايات المتحدة، "لا يمكن أن نتوصل إلى اتفاق، الأمر بهذه البساطة".

وينوي ترامب فرض رسوم بنسبة 5 في المئة على الواردات من المكسيك بداية من الاثنين. لكنه كرر: "اعتقد أنهم يرغبون في فعل شيء وإبرام اتفاق".

ومن المقرر أن يلتقي وزير خارجية المكسيك مرشيلو ابرار بواشنطن نظيره الأميركي مايك بومبيو ونائب الرئيس مايك بنس لتفادي العقوبات التجارية.

وقبل ساعات من المهلة، وضع بيتر نافارو المستشار الاقتصادي للبيت الأبيض ثلاث شروط للمفاوضات مع المكسيك.
وقال لقناة سي أن أن: "يمكنهم التعهد بتسلم كافة طالبي اللجوء وتطبيق القوانين المكسيكية عليهم، التي هي أكثر تشدداً من قوانيننا".

وأضاف: "حين يدرك كل الناس الذين يصلون مع سيناريو طلب اللجوء (..) أن ذلك لن يقودهم إلى الولايات المتحدة بل أنهم سيبقون في المكسيك" فإن ذلك سيقلص تدفق المهاجرين.

كما طالب المستشار من مكسيكو تعزيز حدودها الجنوبية مع غواتيمالا "وهي أقصر" و"مراقبتها أسهل" من الحدود مع الولايات المتحدة. وطالب المكسيك بمكافحة الفساد بين عناصرها العاملين في المراكز الحدودية.

ويتهم ترامب الذي جعل من مكافحة الهجرة أحد عناوين رئاسته، بانتظام المكسيك بالتساهل مع عبور المهاجرين المتحدرين من وسط أميركا القاصدين الولايات المتحدة. ولدفع سلطات المكسيك على التحرك، يلوح بانتظام بتهديد الرسوم على الواردات.

وأحدث ترامب مفاجأة الجمعة بتفصيل التهديد معلناً أن واشنطن ستطبق بداية من العاشر من يونيو رسوماً بنسبة 5 في المئة على كافة السلع القادمة من المكسيك، ويمكن أن تُرفع تدريجياً حتى 25 في المئة في الأول من أكتوبر.

لكن في الأثناء دخلت قافلة مكونة من 1200 مهاجر من وسط أميركا الأربعاء، إلى المكسيك من غواتيمالا.
وتتكون غالبية هؤلاء المهاجرين من مواطني الهندوراس، وتواصل القافلة مسيرتها تحت مراقبة دورية للشرطة.

اقرأ أيضاً: "النقد الدولي" يشدد على ضرورة تسوية النزاعات التجارية

وكرر رئيس المكسيك اندريس مانويل لوبيز اوبرادور في مؤتمره الصحافي الأسبوعي الأربعاء أن "الأفضل هو التجارة الحرة وعدم فرض تعرفات ورسوم".

وفي الإطار، أعلن حرس الحدود الأميركي اعتقال أكثر من 144 ألف مهاجر على الحدود الجنوبية للولايات المتحدة في مايو، بزيادة 32% عن شهر أبريل، وسط تقاطر طالبي اللجوء من أميركا الوسطى إلى الولايات المتحدة.

وأوضح مسؤولو "جهاز الجمارك وحماية الحدود" أن معظم المهاجرين عائلات متحدرة من هندوراس وغواتيمالا وسلفادور، وبينهم أكثر من 57 ألف قاصر. وقال قائد الجهاز جون ساندرز "إننا في حالة طوارئ تامة".

اقرأ أيضا

واشنطن لن تبيع أنقرة طائرات "أف 35" وتمنعها من المشاركة في تطويرها