الاتحاد

دنيا

شجرة السنط تجود في التربة الرملية وتصمد أمام الفيضانات

أشجار السنط ( القرط ) العربي تمتاز بقوة أخشابها (تصوير أفضل شام)

أشجار السنط ( القرط ) العربي تمتاز بقوة أخشابها (تصوير أفضل شام)

دبي (الاتحاد) - تعتبر نبتة السنط العربي من النباتات الاستوائية والحارة، التي تصلح للزراعة في المناطق القاحلة وشبه القاحلة حيث تتحمل العطش والجفاف كما تتحمل الملوحة والفيضانات أيضاً، إلا انها يمكن أن تموت إذا زادت فترة الفيضانات، القرط أو السنط العربي شجرة متوسطة منتشرة ومعروفة على نطاق واسع في الوطن العربي بعدة أسماء، منها السنط والقرط والقرظ والطلح، وتعتبر من الأشجار المتوسطة وسريعة النمو، وأجزاؤها الخضراء ملائمة لرعي الحيوانات، ويمتاز خشبها بمقاومته للنمل الأبيض، إلا أنها يمكن أن تصاب بالثاقبات، كما أنها تكون عرضة للحريق نظرا لاحتوائها على طاقة كامنة لتوليد الحرارة، وتتميز هذه الشجرة بأن أوراقها مركبة ريشية متضاعفة، لها أذينات متحورة إلى أشواك، والأزهار تتكون في نورات غير محددة على شمراخ كروي، والزهرة دقيقة الحجم خنثى منتظمة تحت متاعية، والكأس يتكون من خمس سبلات ملتحمة أطرافها متقابلة وأحيانا تتحد عند القاعدة، والطلع يتركب غالبا من أسدية هديدة منفصلة لها خيوط طولية، والمتاع يتكون من كربلة واحدة تحتوي كثيرا من البويضات والوضع المشمي جداري.
المنابت الأولى
تعد آسيا وأفريقيا الموطن الاصلي لهذه الشجرة. ونجد أن طول الشجرة يبلغ من 8إلى 10 أمتار، والساق والفروع ذات لون واحد مائل للسواد الاشواك مستقيمة حادة يتراوح طولها بين 5-7 سم، ويقل طول الاشواك في الاشجار الكبيرة العمر. والاوراق مركبة ريشية النورة هامة تحمل أزهارا صفراء، الثمرة قرن، والقرن متدل ويتحول من اللون الاخضر الرمادي إلى اللون الاسود عند النضج، وهو قطيفي الملمس منحن أو مستقيم وفيه اختناقات، والقرن ذو رائحة قوية وعادة لا ينفتح أو ينشق، وانما يسقط على الأرض، ويحتوي القرن بداخله على 10 إلى 15 بذرة. وعادة ما تنتشر على جوانب مجاري الوديان في مختلف مناطق العالم وتنمو طبيعيا في مناطق العوهة والعين ومزيد. وتنمو أشجار السنط العربي في التربة الرملية والكلسية والكلحية والغدقة، كما تنمو بالتربة الصخرية وبمناطق الرمال الساحلية، إلا أنها تجود في التربة الرملية الخصبة جيدة الصرف.
عملية التسميد
من حيث التسميد تحتاج أشجار السنط العربي إلى التسميد العضوي بمعدل مرة واحدة سنويا خلال فصل الشتاء، حيث تتم إضافة 12.5 كجم سماد عضوي معالج حراريا، وتقلب جيدا مع تربة جورة الشجرة بعمق 30 سم، يفضل الري المباشر لها. أما التسميد الكيميائي فتحتاجه ثلاث مرات سنويا بمعدل 150-250 كجم في المرة الواحدة، حسب عمر وحجم الشجرة، فالدفعة الاولى من سلفات الامونيوم تضاف خلال شهر فبراير، والدفعة الثانية من الأسمدة المركبة الكيميائية بطيئة الذوبان تضاف خلال شهر يونيو، اما الدفعة الثالثة منه فتضاف خلال شهر أكتوبر.
مقاومة للآفات
من الضروري جدا الاهتمام بعملية التقليم لاشجار السنط العربي لضمان الحصول على أشجار قوية النمو، تستطيع مقاومة الرياح والعواصف، خاصة أن هذه الأشجار تزرع في مشاريع مكافحة التصحر والغابات والمحميات، لذلك يجب تقليم تربية بنائي خلال السنوات الاولى من عمر الشجرة، حيث يتم ترك الشجرة تنمو إلى أن يصل ارتفاعها ساقها إلى الطول المناسب مع مراعاة، إزالة أي نموات خضرية على الجزء السفلي من الساق ليتم بعدها اختيار مجموعة مناسبة من الأفرع (3-4 ) تخرج حول الساق من نقطة واحدة، وتزال الأفرع لتكوين هيكل قوي للشجرة بعدها يمكن أن تزال القمم النامية أو تترك. وعادة ما يتم سنويا اجراء تقليم الخفيف، ويقتصر على إزالة الافرع المكسورة والجافة والميتة والمريضة أو المصابة والشاردة والسرطانات بجوار الساق للمحافظة على شكل الشجرة. من حيث الآفات نجد انه لا تسجل على هذه الشجرة خلال العشرين سنة الماضية أي إصابات حشرية أو مرضية إلا أنها عرضة للإصابة بالثاقبات، ونجد أن أشجار السنط تتكاثر بالبذور.
كثيرة الفوائد
من حيث استعمالاتها وفوائدها تصلح شجرة القرط للزراعة كمصدات الرياح وأحزمة خضراء لقوة خشبها، كما تصلح للصنعات الخشبية نظرا لقوة مقاومتها للنمل الابيض وعدم تشربها الماء، حيث يستخدم خشبها لصناعة القوارب والاسوار الخشبية، كما يستخدم في صناعة الفحم، وكحطب للوقود، والثمار تستخدم في دباغة الجلود وصناعة الصمغ، كما يعتبر زيت السنط العربي من الزيوت النباتية الفاخرة حيث يحتوي على نسبة عالية من الزيوت النباتية غير المشبعة لذلك فهو صالح للاستخدام كزيت طعام.
استعمالات طبية
لشجرة القرط أيضا استخدامات طبية حيث تغلى الأوراق مع الشاي لعلاج آلام الصدر والرئة، وتغلى الجذور لعلاج مشاكل المعدة، ومسحوق الجذور يذوب في الماء لعلاج آلام الأسنان والصدر والمعدة وعلاج مرض السيلان. والقلف والاوراق تستخدم في علاج البرد والاسهال والديزانتري، كما يوصف لعلاج البرص حيث يضاف الصمغ وورق السنط ويطحن ويوضع على البرص. ويستخدم في علاج البول الدموي وعلاج الحكة حيث يخلط خشب السنط ونشارة الارز ويوضع على العضو المريض، كما يستخدم في علاج إسهال البطن والامراض الجلدية بين أصابع اليد والقدمين، وجبر الكسور حيث تصنع الجبيرة من ورق السنط والصمغ والماء وتمزج جيدا وتوضع على مكان الكسور، وعلاج الجرب وعلاج دودة البطن وعصارة القرط تقوي البدن وتريح الاعصاب.

اقرأ أيضا