الاتحاد

دنيا

أبوظبي··نجمة المهرجانات الفنية وصانعة الفرحة

نجوم العرب والعالم في ضيافة مهرجان أبوظبي السينمائي

نجوم العرب والعالم في ضيافة مهرجان أبوظبي السينمائي

ها قد انقضى عام انتزعنا أوراقه من روزنامة الزمن ورقة ورقة، ليرحل عنا داخلاً بوابة التاريخ ويطوي صفحة كانت بالأمس حاضراً، فغدت ماضياً وذكرى رُفعت لتوضع على أرفف الزمن ·
365 يوماً عشناها بحلوها ومرها وكما رسمت على وجوهنا ابتسامات وضحكات لم تخل كذلك من الدموع والآهات، دموع ذرفناها على مَن فقدناهم وآهات وزفرات على ما ألم بعالمنا من كوارث وويلات، ولكن الأيام تمضي باستمرار وكما أن هناك ليلاً فلابد أن يتبعه نهار، ونحن اليوم في لحظة انتظار نودع عاماً ونستقبل آخر، وهاهي الشمس في آخر غروب لها لعام 2008 تلملم أشعتها وترحل، مخلفة وراءها ليلاً حالكاً لتشرق معلنة عن بدء عام جديد حافل بالخير والبهجة ·
دعونا نودع عامنا باسترجاع ما مر به من مهرجانات واحتفالات ،نشارك فيها من فاز فرحته، أملا منا بأن نختم عامنا بالبهجة ليطل علينا عام جديد يضاهيه بهجةً وفرحاً· فقد شهد العام الذي رحل احتفالات نقشت في مخيلتنا أبرزها الاحتفال باليوم الوطني السابع والثلاثين للإمارات، الذي جعلت منه هيئة الثقافة والتراث بأبوظبي عرساً وطنياً من خلال العرض الهائل الذي قدم حول شخصية رجل شكل أسطورة خلّدها أبناؤه وشعبه، فبقى حياً في نفوسهم يسكن قلوبهم في عمل فني فاق التوقعات وتجاوز الأمنيات، إنه حلم زايد ذلك العمل الاستعراضي التاريخي الضخم الذي عُرض على خشبة المسرح الوطني في أبوظبي ·
وتوالت النجاحات وحفلت أبوظبي خلالها بالمهرجانات، لعل أبرزها مهرجان الشرق الأوسط السينمائي الدولي في أبوظبي الذي لم يطفئ سوى شمعته الثانية فقط، إلا أنه استطاع وبجدارة أن يفرض نفسه على خارطة المهرجانات السينمائية الإقليمية والعالمية، وبات أحد أهم مهرجانات السينما في الشرق الأوسط وهذا يدل على الدور الذي تؤديه أبوظبي في المشهد الثقافي الإنساني وتطوير صناعة السينما· واستطاع المهرجان في دورته الثانية استقطاب نخبة من الأفلام العالمية للمشاركة في هذه التظاهرة الفنية في احتفالية توجهت إليها أنظار العالم·
شارك في المهرجان ''''152 فيلماً، تم عرضها في 186 دار عرض في أبوظبي، كما شارك في المسابقة الرسمية 76 فيلماً طويلاً و34 فيلماً قصيراً، مثلت أكثر من 35 دولة، وبمشاركة أبرز النجوم مثل أنطونيو باندرياس، وميلاني غريفث، وحسين فهمي، وقد حصد جائزة اللؤلؤة السوداء لأفضل فيلم روائي طويل ''خزي '' كما نال الممثل الإيطالي لوكا جائزة أحسن ممثل عن فيلمه ''دم ثائر''، ومن العرب نالت الفنانة المصرية إلهام شاهين جائزة أفضل ممثلة عن دورها في فيلم ''خلطة فوزية''· وتتلاحق المهرجانات تباعا من إمارة إلى أخرى فتجعل من الإمارات على اتساعها وجهة للثقافة والفن، فهذا مهرجان دبي السينمائي في دورته الخامسة يشكل حدثا لابد من تدوينه في ذاكرة 2008 بعد أن طوت صفحتها، حيث شكل ملتقى الثقافات والإبداع لهذا العام فلن ننسى تلك السجادة الحمراء التي تبختر عليها أبرز نجوم العالم وسط بريق عدسات المصورين، الذين حضروا للمشاركة في هذا المهرجان، الذي تجاوز حدود العالم العربي ليغدو عالمياً ودولياً، ولم يقف المهرجان عند حدود الإبداعات السينمائية بل أصبح داعماً أساسياً للمواهب المحلية، ومن أبرز النجوم المشاركين لهذا العام سلمى حايك، ونيكولاس كيج، ولن ننسى المخرج أوليفرستون الذي شهد الافتتاح عرضاً لفيلمه جورج دبليو بوش · وعند الحديث عن المهرجانات السينمائية كيف لنا أن ننسى تلك المدينة الفرنسية الصغيرة، التي تحولت بالفعل إلى معلم فني ومسرح عالمي وشاشة دولية لكل عشاق الفن والسينما وهي مدينة ''كان'' الفرنسية بمهرجانها السينمائي العالمي التي تتوجه إليها أنظار العالم في شهر مايو من كل عام، فيتوافد إليها أبرز صانعي الأفلام من كل حدب وصوب، يتسابقون في هذا الماراثون الفني العالمي أملا في الحصول على سعفته الذهبية·
وقد شهد مهرجان ''كان'' لهذا العام أكبر حضور للنجوم العرب في دورته الـ 61 وذلك من خلال مشاركة الفيلم المصري '' ليلة البيبي دول '' ومن أبرز النجوم العرب المشاركين نور الشريف ، محمود عبدالعزيز ، ليلى علوي وغيرهم· وقد فاز فيلم ''سكر بنات'' اللبناني لنادين لبكي بجائزة الموسيقى في كان، كما شهد المهرجان عودة السينما الإيطالية للمنافسة ·
ومسك الختام من كل عام يكون مع جوائز الأوسكار العالمية، وعلى الرغم من أنها ستعقد في مارس من 2009 إلا أن ترشيحات الأفلام والنجوم والجوائز التي سيحصلون عليها توالت منذ أشهر، وذلك من خلال أهم العروض التي ستدخل سباق الأوسكار، ومن أبرز الأفلام المتنافسة لهذا العام فيلم ''تشي جيفارا'' الذي جسد شخصيته بينتشو ديل تورو المرشح لجائزة أفضل ممثل، ويأتي فيلم الفارس الأسود عن حياة الرئيس الأميركي نيكسون في المنافسة على الجائزة، وتتنافس الممثلة كيث وينسلت لنيل لقب أفضل ممثلة عن دورها في فيلم طريق الثورة، كما يتنافس لنيل لقب أفضل ممثل النجم ليوناردو ديكابريو عن فيلم طريق الثورة أيضا، والممثل براد بيت عن دوره في فيلم ''بنيامين بوتون''، والجميع ينتظر أن يتحقق حلمه في مارس 2009 ونحن نأمل للجميع سنة حافلة بالنجاحات

اقرأ أيضا