مريم بوخطامين (رأس الخيمة)

دعا أطباء ومناوبو أقسام الطوارئ في مستشفيات رأس الخيمة إلى ضرورة تحقيق التوازن الغذائي من خلال تناول الطعام في أيام عيد الفطر المبارك والمناسبات، وتقليل نسبة الدهون والسكريات، خصوصاً لدى المرضى المصابين بالأمراض المزمنة، وكذلك مع دخول أشهر الصيف وارتفاع درجات الحرارة، والتي تبدأ معها أقسام الطوارئ والحوادث باستقبال حالات عسر الهضم والنزلات المعوية، إلى جانب حالات الإنهاك الحراري وضربات الشمس الحارة، موضحين أن أكثر الحالات التي ترد إليهم هي حالات عسر هضم وارتفاع ضغط الدم والسكري، وغيرها من الأمراض المزمنة، والتي يكون سببها الأول الأكل العشوائي.
وقال الدكتور أسامة الرادحي، اختصاصي تغذية: «إن التغذية الصحيحة والمتوازنة تلعب دوراً مهماً في الوقاية من الأمراض الخطيرة»، مشدداً على ضرورة تجنب الإفراط في تناول المشروبات الغازية والملأى بالدهون والسكريات، والتقليل من تناول الأطعمة المالحة والمصنعة، وتناول المأكولات التي تحتوي على الألياف، والخضراوات والفاكهة والحبوب، والحد من تناول اللحوم الحمراء والأغنام والكحوليات.
وأشار الرادحي إلى أن من المشاكل التي تتكرر في هذه الفترة من السنة التسمم الغذائي الناتج عن الأكل الفاسد والملوث، وقال: «إن أبرز أسبابه تعود لسوء حفظ الأطعمة، خاصة في فصل الصيف، إذ أن الحرارة المرتفعة تساهم في تكاثر البكتيريا الموجودة في بعض المكونات الغذائية»، موضحاً أن عوارض التسمم عديدة، وتتراوح بين التقيؤ والإسهال، وصولاً إلى أوجاع في البطن، وتدهور عام في الجسم.
ونصح الأطباء مرضى الأمراض المزمنة بضرورة إتباع نظام غذائي صحي وسليم، لتفادي حدوث أي مشاكل أو عوارض سلبية، خصوصاً وأن أصحاب تلك الأمراض معرضون لمخاطر صحية في فترة الأعياد والمناسبات، نتيجة الأكل العشوائي، كما نصح للوقاية من مخاطر التسمم حفظ الخضراوات والفاكهة والبيض في الثلاجة العادية على درجة حرارة تتراوح ما بين 2 و5 درجات مئوية، وحفظ اللحوم والدجاج والأسماك في «الفريزر»، موضحاً أن أكثر المشاكل شيوعاً، تنتج أيضا من الحلويات الباردة، والعصائر، فالتفاوت الكبير في درجات الحرارة يؤمن للبكتريا الموجودة في الطعام البيئة المثلى لتناميها.