الاتحاد

عربي ودولي

انتصارات جديدة في «نهم» ومصادرة أسلحة وصواريخ بالستية

رئيس الأركان خلال اجتماعه مع اللجان الأمنية أمس (من المصدر)

رئيس الأركان خلال اجتماعه مع اللجان الأمنية أمس (من المصدر)

عقيل الحلالي، بسام عبدالسلام (صنعاء، عدن)

حقق الجيش اليمني أمس انتصارات جديدة في المعارك المحتدمة في بلدة نهم شرق صنعاء، مؤكدا في بيان أن قواته المدعومة براً من المقاومة الشعبية وجواً من طيران التحالف العربي تمكنت من تحرير جبلي دوه والعياني الإستراتيجيين لترتفع بذلك سيطرتها على خمسة جبال و12 مرتفعاً جبلياً في غضون يومين، وسط تكبيد مليشيات الحوثي وصالح الانقلابية عشرات القتلى والجرحى ورصد فرار مئات العناصر.

وقال قائد اللواء 310 مدرع العميد الركن محمد السوادي، في بيان عسكري: إن قوات الجيش دحرت المليشيات من مواقع عدة وحررت نحو 9 كيلومترات في جبهة الميمنة في نهم التي أصبحت شبه محررة، مؤكداً أهمية هذا التقدم في تأمين جبهتي القلب والميسرة، وقطع إمدادات المليشيات القادمة من محافظة الجوف المجاورة. فيما قال الناطق باسم المقاومة عبدالله الشندقي: إن قوات الشرعية استولت ولليوم الثاني على التوالي، على معدات عسكرية وكميات كبيرة من الأسلحة والذخائر كانت بحوزة المليشيات، بينها صواريخ بالستية من طراز «زلزال» مع قاعدة إطلاق، وأربع مركبات عسكرية مثبت عليها رشاشات ثقيلة عيار 23 بالإضافة إلى مدرعة بي أم بي وجرافة تستخدم لشق الطُرق الجبلية وثلاثة مخازن للذخيرة وعشر قاذفات صاروخية آر بي جي وسبعة رشاشات متوسطة ومخازن أدوية ومستلزمات طبية ومواد غذائية وتموينية.

ونشر الجيش اليمني مساء أمس صوراً لبعض المعدات العسكرية والأسلحة والصواريخ التي تم الاستيلاء عليها في نهم. وقال الشندقي إن قوات الجيش والمقاومة تواصل تقدمها بغطاء جوي من التحالف الذي نفذ قرابة 50 غارة على مواقع شمال شرق البلدة وسط انهيارات كبيرة للمليشيات وفرارها باتجاه صنعاء. وقال اللواء الركن إسماعيل زحزوح، قائد المنطقة السابعة في الجيش التي تقود معارك نهم إن القوات حررت مساحات واسعة من الأراضي والمواقع واستعادت الكثير من العتاد، وأضاف «يصنع أبطال الجيش في المنطقة السابعة انتصارات عظيمة ويجرعون المليشيات الذل والهوان»، مشيدا بدور المقاومة وإسناد طيران «التحالف» المباشر والمستمر في دعم ومساندة تقدم الجيش صوب صنعاء.

وأجرى الرئيس عبدربه منصور هادي اتصالاً هاتفياً مساء أمس برئيس هيئة الأركان العامة اللواء الركن محمد علي المقدشي اطلع خلاله على تطورات الأوضاع وسير العمليات العسكرية في مختلف المواقع والجبهات وهنأ بالانتصارات التي حققها أبطال الجيش والمقاومة ضد قوى الدمار والخراب التابعة للمليشيات في نهم وشبوة وتعز والجوف وغيرها من المواقع، دفاعا عن الأمن والاستقرار وأعراض وكرامة المواطنين من الممارسات الخاطئة والجرائم الممنهجة التي ترتكبها المليشيات بطريقة لا تمت بصلة لأخلاقنا وقيمنا الإنسانية.

وشدد هادي على ضرورة مواصلة مثل هذه الانتصارات وتطهير أرجاء الوطن كافة من براثن العابثين بأمن واستقرار الوطن ومكتسباته العظيمة وصولاً إلى تحقيق حلم اليمنيين المنشود في بناء الدولة المدنية الاتحادية الحديثة المبنية على العدالة والمساواة والحكم الرشيد والتوزيع العادل للثروة والسلطة التي يتوق لها أبناء الشعب كافة. وجدد تأكيده على مواصلة تقديم مزيد من الدعم للجيش والمقاومة من أجل تحقيق الانتصارات وإنهاء الانقلاب واستتباب الأمن والاستقرار وتطبيع الحياة في مختلف المدن والمحافظات. فيما أكد المقدشي أن قوات الجيش والمقاومة في مختلف المواقع والجبهات ماضية في مشروعها الوطني الرامي إلى إنهاء الانقلاب وتخليص الوطن من المليشيات الانقلابية التي عاثت في الأرض فسادا وقتلت النفس المحرمة ودمرت البنى التحتية خدمة منها لقوى خارجية لا تريد لليمن وشعبه الأمن والاستقرار.

وأشاد نائب الرئيس اليمني الفريق الركن علي محسن الأحمر بالانتصارات التي أحرزتها قوات الجيش والمقاومة الشعبية في نهم، مؤكداً خلال لقائه برئيس هيئة الأركان العامة وقائد قوات التحالف في مأرب العميد الركن إبراهيم الحربي، وفي اتصال هاتفي مع زحزوح، تقدير القيادة السياسية بقيادة هادي لهذه التضحيات والبطولات في سبيل استعادة الشرعية ودحر الانقلاب. ومثمنا الدور الكبير للتحالف وما يقدمه من دعم وإسناد على مختلف الصعد بما يحقق حماية الهوية اليمنية مما يحاك ضدها من مؤامرات فارسية.

وشدد الأحمر على مضاعفة الجهود وبذل أقصى جهد في المتابعة المستمرة وتنفيذ الخطط الميدانية والتدريب والتأهيل والصبر والتضحية بما يحقق استعادة الدولة وإفشال مخططات الانقلاب. فيما أكد كل من رئيس هيئة الأركان وممثل التحالف على المعنويات العالية التي يتحلى بها المقاتلون الأبطال في مختلف الميادين والجاهزية المستمرة لتنفيذ التوجيهات العسكرية. وأكد زحزوح استعداد وجاهزية قوات الجيش لاستعادة الدولة وإفشال المخططات الإجرامية بحق اليمن واليمنيين.

وكان اجتماع برئاسة المقدشي ومشاركة اللجان الأمنية بمحافظات مأرب وصنعاء والجوف والبيضاء، قد أقر آلية الانتشار الأمني في المدن المحررة. وشدد على أهمية الانتشار الأمني في المناطق المحررة مؤخرا، خصوصا في صنعاء والجوف، بما يساهم في تثبيت الأمن والاستقرار فيها. وأشاد الاجتماع بأداء أجهزة الأمن في مأرب والجوف والنجاحات الكبيرة التي تحققها في ضبط المخربين وإحباط المخططات الإجرامية للانقلابيين.

واستهدفت غارات التحالف معسكر النهدين المطل على القصر الرئاسي في صنعاء، كما استهدفت ثلاث غارات معسكر اللواء السابع حرس جمهوري الموالي للمخلوع ويتمركز في العرقوب ببلدة خولان. وقالت مصادر إعلامية إن الضربات أصابت تعزيزات عسكرية للمليشيات كانت في طريقها إلى بلدة صرواح في مأرب. كما شن طيران التحالف غارات على مواقع للمليشيات في الحديدة مستهدفاً معسكر الدفاع الساحلي في منطقة الجبانة ببلدة الصليف، فيما قتل حوثيان بهجومين منفصلين للمقاومة. واستهدفت غارات أخرى مواقع وتجمعات ومخابئ أسلحة للانقلابيين في منطقة الجر الزراعية ببلدة عبس جنوب غرب محافظة حجة حيث أصابت ضربات أهدافاً في مدينة ميدي الساحلية. كما قصف الطيران مواقع للمليشيات في محافظة صعدة.

واستمرت المعارك مع المليشيات في الساحل الغربي حيث تواصل قوات الجيش التقدم صوب ميناء المخا المطل على البحر الأحمر غرب محافظة تعز. وأفادت مصادر متعددة أن مقاتلات ومروحيات أباتشي وبوارج حربية تابعة للتحالف تساند تقدم الجيش وأنصاره نحو المخا من ثلاثة اتجاهات، وقد أسقطت منشورات على الصيادين وسكان المدينة وضواحيها لتحذيرهم من عدم الاقتراب من خطوط الملاحة البحرية والمواقع العسكرية المستهدفة.

وشنت المقاتلات أربع غارات على مواقع للمليشيات في المخا الواقعة شمال مضيق باب المندب الإستراتيجي أسفرت عن تدمير مركبة عسكرية ومقتل ثلاثة انقلابيين. وقال الناطق باسم القوات المسلحة في تعز، العقيد منصور الحساني إن هناك ترتيبات بدفع تعزيزات عسكرية جديدة إلى خط المواجهة لإسناد الجيش بهدف تسريع التقدم وإحكام السيطرة علي المخا وتأمينها، مشيراً إلى أن المليشيات تعاني حالة من الانهيار والخوف بفعل انتصارات الجيش المتلاحقة وضربات التحالف، وهو ما دفعها إلى ارتكاب مجزرة عبر استهداف متعمد بصاروخ بالستي لقرية المويجر السكنية في بلدة مقبنة ما أسفر عن تدمير ثلاثة منازل واستشهاد 10 مدنيين وإصابة عشرات آخرين.

وأكدت مصادر محلية مقتل 25 عنصراً من المليشيات وجرح 38 آخرين في المعارك الضارية مع أبطال الجيش والمقاومة في عدة محاور في جبهة عسيلان بمحافظة شبوة التي شهدت قيام مسلحين مجهولين باغتيال العقيد محمد بن لشقم، نائب مدير الأحوال المدنية بالمحافظة، أثناء مروره بوسط مدينة عتق. فيما قتل 6 انقلابيين في كمين مسلح للمقاومة الشعبية أسفر عن تدمير مركبة عسكرية في منطقة قيفة رداع في محافظة البيضاء وسط اليمن.

أمن عدن يعتقل مسؤول تجنيد انتحاريي «داعش»

عدن (الاتحاد)

أعلنت قوات مكافحة الإرهاب في عدن أمس تمكنها من ضبط المسؤول الأول عن تجنيد الانتحاريين لصالح تنظيم «داعش» في المدينة، وقالت في بيان إن فريق مكافحة الإرهاب تمكن في عملية تتبع ورصد متقنة بإشراف مباشر من قوات التحالف العربي ومدير أمن عدن من اعتقال هذا القيادي الإرهابي في حي «انما»، حيث كان يقوم باستقطاب الشباب من صغار السن عبر حلقات المساجد ومواقع التواصل الاجتماعي، بزعم نصرة الدين والجهاد وإقامة شرع الله، ومن ثم يقوم بالتغرير بهم لتنفيذ عمليات انتحارية لصالح التنظيم.

وأضاف البيان أن المتهم قدم اعترافات بتجنيد 25 شاباً في صفوف «داعش»، بينهم 5 انتحاريين قاموا بتنفيذ عمليات إرهابية في عدن خلال الفترة الماضية، فيما لا يزال 20 عنصراً داخل عدد من أحياء المدينة، لافتاً إلى أنه استغل علاقته بعدد من أئمة المساجد من أجل التغرير بالشباب وإغوائهم، خاصة ممن يعيشون ظروفاً مادية صعبة داخل أسرهم. وأضاف البيان أن الأجهزة الأمنية تمكنت من مداهمة أحد الأوكار الإرهابية وضبط 3 عناصر، في حين لا يزال تعقب بقية العناصر مستمراً.

اقرأ أيضا

لبنان: الاتفاق على إنجاز الموازنة دون أي ضريبة أو رسم جديد