الاتحاد

أكثر الله من أمثالها

من المؤكد أنا أرفض هذا العمل المشين الذي قامت به تلك الموظفة المرتشية في إدارة الجنسية والإقامة في العين، والتي خانت الأمانة من أجل المال ولم تراع قدر المسؤولية والأمانة الملقاة على عاتقها، ففي مقابل هذه الموظفة المرتشية يوجد الكثير من الموظفين والموظفات الأمينات على هذا الوطن، وأصابع اليد الواحدة ليست متساوية، فأنا مثلاً أعرف شخصياً موظفة مريضة بمرض السرطان وتذهب إلى عملها والكل يشهد لها بحسن أخلاقها ومعاملتها الطيبة مع المسؤولين والموظفين والمراجعين·
فهي على الرغم من مرضها العضال الذي يستدعي استخدام جرعات كبيرة من العلاج الكيماوي، إلا أنها تذهب مبكراً إلى العمل وخلال فترة العمل تستأذن وتذهب إلى المستشفى لأخذ الجرعة، ثم تعود لتكمل عملها، مع العلم بأن طبيبها يقول لها إنها تستحق راحة ولو لمدة يوم ولكنها تصر على العودة إلى العمل·· فماذا نقول عن هذه الموظفة؟! أردت فقط أن أبين لكم أنه يوجد في أي مكان الصالح والطالح والأمين والخائن·
وليكثر الله من أمثال هذه الموظفة وأتمنى أن تدعوا لها بأن يمن الله عليها بالشفاء وتكون ذخرا لهذا الوطن المعطاء·

اقرأ أيضا