الاتحاد

الإمارات

الزعابي: السرعة الزائدة أهم أسباب وقوع الحوادث رغم تشديد العقوبات

السرعة الزائدة من أهم أسباب وقوع الحوادث المرورية

السرعة الزائدة من أهم أسباب وقوع الحوادث المرورية

شكلت وفيات الحوادث المرورية للفئة العمرية من 18 إلى 30 سنة النسبة الأكبر من إجمالي وفيات الحوادث خلال الأشهر التسعة الماضية على مستوى الدولة حيث بلغت حوالي 40% من إجمالي الوفيات التي بلغ عددها 738 وفاة .
ووفقا لإحصائيات الإدارة العامة للتنسيق المروري في وزارة الداخلية فإن الفئة العمرية بين 18 إلى 30 سنة شكلت النسبة الأعلى تلتها الفئة العمرية من 31 إلى 45 سنة حيث بلغت نسبة الوفيات بين هذه الفئة 32% تلتها الفئة العمرية بين 45 إلى 64 بنسبة 9.5%.
وأكد العقيد غيث الزعابي مدير الإدارة العامة للتنسيق المروري في وزارة الداخلية أن السرعة الزائدة تعتبر من أهم أسباب وقوع الحوادث المرورية في الدولة والتي تنتج عنها عواقب وخيمة سواء وفيات أو إصابات.
وأوضح أن الدراسات تؤكد أنه كلما تم تخفيض سرعة المركبة بما نسبته 5% فإن ذلك يؤدي الى خفض عدد الإصابات البليغة بنسبة 10 إلى 15% .
وقال إن تعديلات قانون السير والمرور الاتحادي لسنة 1995 والتي بدأ تطبيقها منذ شهر مارس من العام الماضي شددت العقوبات على مخالفة تجاوز الحد الأقصى للسرعة المقررة بما يزيد عن 60 كم في الساعة والتي تصل الى حجز المركبة لمدة 30 يوماً وفرض غرامة مالية قيمتها 1000 درهم ، إضافة الى تسجيل 12 نقطة مرورية على السائق .
وطالب قائدي المركبات وخصوصا شريحة الشباب إلى الالتزام بالسرعات القانونية ، لافتا إلى أن تجاوزها يعتبر من المخالفات المرورية الجسيمة، وذلك لأن السائق لا يعرض نفسه فقط للهلاك وإنما يعرض أرواح غيره للخطر.
ودعا السائقين الى تخفيض السرعة على الطرق الداخلية والخارجية لتفادى ما ينتج عنها من مخاطر كبيرة في حالة انحراف المركبة أو التصادم بالإضافة الى المخاطر التي يمكن أن تقع بسبب عدم سيطرة السائق سيطرة تامة على مركبته نتيجة انفجار الإطار مما يعرضه إلى تدهور مركبته أو انقلابها أو اصطدامها بسيارات أخرى.
وفيما يتعلق بنوع الحوادث المرورية بالدولة فقد شكلت حوادث الصدم والتصادم النسبة الأعلى والتي تسببت بها الفئة العمرية من 18 الى 30 سنة حيث بلغ مجموع حوادث الصدم والتصادم في جميع إمارات الدولة «ما عدا إمارة دبي» 2680 حادثاً وبلغ عدد حوادث الصدم والتصادم التي تسبب بها الشباب بين 18 الى 30 حوالي 1298 حادثاً.
وبلغ عدد حوادث التدهور 733 وتسببت الفئة العمرية من 18 الى 30 سنة بالنسبة الأكبر من هذه الحوادث حيث بلغ عددها 345 حادثاً فيما بلغ اجمالي حوادث الدهس في جميع الإمارات «ما عدا إمارة دبي» 1004 حوادث منها 475 حادثاً تسببت بها الفئة العمرية بين 18 الى 30 عاماً .
وتسببت الفئة العمرية ذاتها في وقوع 2235 حادثاً تلتها الفئة العمرية ما بين 31 الى 45 والتي تسببت بوقوع 1534 حادثاً تلتها الفئة العمرية ما بين 46 إلى 60 سنة حيث تسببت بوقوع 546 حادثاً.
وبالنسبة للمخالفات فقد بلغ عددها خلال الأشهر الثمانية الأولى من عام 2009 حوالي 3 ملايين و257 ألفا و485 وشكلت مخالفات تجاوز الحد الأقصى للسرعة المقررة 66% من المخالفات التي سجلت على مستوى الدولة خلال الأشهر الثمانية الأولى من العام الجاري حيث بلغ عددها 53 ألفا و449 مخالفة من إجمالي المخالفات المسجلة .

اقرأ أيضا

محمد بن راشد يبحث مع السيسي العلاقات الثنائية وأوضاع المنطقة