الاتحاد

الإمارات

أولياء أمور: المبالغة في الطلبات المدرسية ترهق كاهل الأسر ولا تخدم الميدان التربوي

بعض أولياء الأمور يشكون المبالغة في الطلبات المدرسية دون حاجة فعلية إليها

بعض أولياء الأمور يشكون المبالغة في الطلبات المدرسية دون حاجة فعلية إليها

مع انطلاق العام الدراسي الحالي اطلت مشكلة الطلبات المدرسية التي تلجأ بعض مدارس البنات في العين إلى المبالغة فيها بشكل يرهق كاهل الأهالي.
وأكدت بعض الامهات بمنطقة العين التعليمية على انهن منذ بداية العام الدراسي وهن يقضين معظم وقتهن في التجول بالأسواق بحثاً عن نوعية اللوازم المطلوبة ذات المواصفات المحددة التي تطلبها بعض المدارس، والتي تتنوع بين طلب «فايلات» معينة ودفاتر بلون محدد، إضافة إلى أقلام وأنواع من الألوان بمواصفات معينة وغيرها من اللوازم الخاصة بالنشاط المدرسي.
وتقول موزة العامري ولية أمر إحدى الطالبات إن من واجب الادارات المدرسية التعاون مع الاهالي، وعدم المغالاة في طلباتها المدرسية، خاصة المتعلقة منها بالانشطة المدرسية.
وأشارت شيخة عبيد (ولية أمر) إلى أن مدارس البنات طلباتها لاتنتهي، لذلك فإننا نتمنى من الإدارات المدرسية توخي البساطة في الطلبات وعدم التعقيد على أولياء الأمور بطلب أدوات مدرسية قد لاتحتاج إليها العملية التعليمية ، اضافة الى انها ترهق كاهل الأسر مادياً.
وأكدت أم ناصر على ضرورة التعاون بين الإدارات المدرسية والأمهات وعدم التقيد بمطالب غير ضرورية ولا تخدم الميدان التربوي فليس جميع الاهالي قادرين على تلبية مطالب المدارس المبالغ فيها والتي نتفاجأ بها في كل عام دراسي.
ومن جانبها أكدت عائشة خوري مديرة مدرسة الراقية للتعليم الأساسي على ان مجلس أبوظبي للتعليم يوفر كل مستلزمات العملية التعليمية، ويقوم كذلك بتجهيز كافة اللوازم الخاصة بالنشاط المدرسي، لذلك فإن الطلبات المدرسية هذا العام ليس فيها مغالاة، خاصة وأن الإدارات المدرسية حريصة على عدم تقييد الأهالي بنوعية معينة من اللوازم المدرسية، إضافة إلى أن هناك متابعة دقيقة من جانب مجلس أبوظبي للتعليم وادارة المنطقة في هذا الشأن.
وقالت آمنة السعدي مدير مدرسة ذات السلاسل للتعليم الأساسي : الطلبات المدرسية تعد بسيطة جداً وتخدم العملية التعليمية وذلك من خلال طلب بعض الأدوات الخاصة بالنشاط المدرسي والتي لا تشكل للأسر أي مصاعب مادية لانها بسيطة جداً وذلك لان مجلس أبوظبي للتعليم يبذل جهداً كبيرا في توفير المتطلبات المدرسية كافة.
وأكدت آمنة حسن مديرة روضة الريم على أن الطلبات المدرسية غير مكلفة ولا تشكل عبئاً على الأسر، حيث ان كافة المتطلبات الخاصة بالعملية التعليمية موفرة من جانب المسؤولين بمجلس أبوظبي للتعليم.
وأشارت نورة سعيد وشمسة الظاهري ونورة خلفان اخصائيات اجتماعيات إلى ضرورة التعاون من جانب الجميع لإنجاح خطة العمل التربوي والنهوض بالعملية التعليمية وذلك في ظل الجهود المبذولة من جانب مجلس أبوظبي للتعليم ومنطقة العين التعليمية بتوفير كافة احتياجات العملية التعليمية.

اقرأ أيضا

حاكم رأس الخيمة يفتتح جامع الشيخ سلطان بن صقر القاسمي