الاتحاد

أحكام الظروف

قد نمر بظروف صعبة تجعلنا نقدم على قرارات لا نريدها·· ولكنها الحياة كما يقال·· فأنا وزوجي كنا موظفين في أبوظبي·· وأولادنا يقومون بالدراسة هنا·· لكن شاءت الظروف أن ينقل زوجي إلى الفجيرة·· وبالتالي حاولت أن أنقل مكان عملي أيضاً، باعتبار أننا نملك فرعاً للمؤسسة التي أعمل بها·· لكن اعترض المدير على ذلك ولم يوفر لي مكاناً بحجة أنه لا يوجد شاغر أو بديل·· حتى أولادي لم يستطيعوا الاستمرار بالدراسة في أبوظبي لأن مكان عمل زوجي اختلف·· فأرسلتهم إلى الشارقة حتى يبقوا قريبين من أمي ومن مكان سكني·· فكنت أنتقل يوميا من الشارقة إلى أبوظبي في الصباح الباكر وحتى الساعة الرابعة عصرا·· ثم أعود منهكة القوى إلى أولادي·
حاولت أن أتوافق مع الأمر في البداية ولكنني لم أستطع، لذا قدمت استقالتي غير نادمة على الوعود التي كنت أسمعها منهم·· فالراحة النفسية وعش الزوجية أهم بالنسبة لي من لقمة عيش آخذها بصعوبة·· لذا أتمنى من خلال هذا المقال أن أوجه رسالة إلى المسؤولين بأن يراعوا ظروف موظفيهم وأن ينقلوهم إلى الفروع الأخرى إن توفرت، بدل أن يقدموا على الاستقالة والبحث من جديد عن وظيفة أخرى·· فهناك من يمر بظروف صعبة ولا يستطيع توفير لقمة العيش·

اقرأ أيضا