الاتحاد

الرياضي

طائرة النصر تعود بالمركز الرابع والذكريات الطيبة من خليجي 24

رسالة الدوحة - وليد الجابري:
عادت الى البلاد صباح أمس بعثة الفريق الأول للكرة الطائرة بنادي النصر قادمة من الدوحة بعد انتهاء مشوار الفريق مع جولة الختام للبطولة الرابعة والعشرين للأندية أبطال الدوري بدول مجلس التعاون الخليجي التي استمرت فيها المفاجآت حتى الرمق الأخير من المنافسة لتحال أوراق اللقب الى مباراة فاصلة أقيمت أمس وجمعت فريقا المحرق البحريني صاحب الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بالبطولة وفريق قطر القطري صاحب الاستضافة·
وكان فريق قطر قد حقق فوزا سريعا وكبيرا على العربي الكويتي 3 - 0 فيما كسب المحرق مباراته أمام الهلال السعودي 3 - 1 واجتاز النصر فريق صحار العماني 3 - 2 في الجولة الختامية ليحتكم فريقا قطر والمحرق للمباراة الفاصلة·
وحصل النصر بنهاية الجولة الأخيرة على المركز الرابع الذي لا يمثل طموحات الفريق بأي حال من الأحوال خاصة وان الأزرق خاض المنافسة بهدف الفوز والتتويج باللقب الكبير في ضوء الاعداد الجيد ومشاركة اللاعب السعودي ماجد الجهني مع الفريق حسبما تتيح لوائح اللجنة التنظيمية ولكن جاءت رياح البطولة بما لا تشتهيه سفن النصر·
وجاءت نتائج الفريق مغايرة للتوقعات حيث خسر الفريق مباراتيه أمام الهلال السعودي والمحرق البحريني في الوقت الذي قدم فيه عرضا رائعا وكان لا يستحق الخسارة واستطاع الفوز على العربي الكويتي 3 - 2ثم قطر 3 - 2 أيضا وصحار بنفس النتيجة ليحصل على 8 نقاط احتل بها المركز الرابع بفارق معدل الأشواط عن الهلال الذي تلقى بدوره خسارتين أمام قطر والمحرق لينال البرونزية متراجعا عن مركزه الذي حققه في البطولة الماضية باحتلاله للمركز الثاني في حين احتل النصر المركز الرابع وهو المركز الذي حققه أيضا في البطولة الماضية·
ولعبت بعض الأخطاء الواضحة في مبارايات الفريق دورها في ذهاب أحلام الفريق أدراج الرياح وهي أخطاء ناتجة من عدم التزام اللاعبين بخطط وتوجيهات المدرب لعدم التركيز خاصة في الأشواط الحاسمة التي تقدم فيها الفريق لكنه يعود ويخسر في النهاية وما حدث في مباراة المحرق كان أبرز دليل حيث تقدم الفريق في الشوط الثالث 23 - 17 واعتقد الفريق انه في الطريق لفوز تاريخي وعريض لكن خبرة عمالقة المحرق أعادت الكفة الى التوازن ثم الفوز في النهاية 3 - 2 وكم كانت حسرة الجهازين الفني والاداري كبيرة عقب نهاية المباراة، وبالمقابل لا بد من الاشارة ان البطولة أعادت اكتشاف عدد من اللاعبين في صفوف الأزرق منهم اللاعب سامي جاسم الذي تألق أمام الشبكة وفي اللعب السريع حيث شكل مع السعودي ماجد الجهني وخالد وليد مثلث رعب وظهرت خبرة المعد الأساسي خالد محمود ومحمد سيف النعيمي في المواقف الصعبة بقيادة المجموعة بكل حنكة وذكاء كما وضحت التدخلات الصريحة للمدرب صن كولي خلال المبارايات خاصة في أوقات اشراك اللاعبين خاصة راشد أيوب وأحمد ابراهيم الذي لم يظهر كثيرا في البطولة ومعهما اللاعب علي بلال الموهبة الصاعدة في الفريق في حين اعتمد المدرب على علي ابراهيم كليبرو في الفريق وشارك شقيقه مرة واحدة في مباراة المحرق حيث يعد هو المعد الاحتياطي الوحيد بالفريق·
وبعد خـــــــتام البطولة يطوي الأزرق صفحة ذكرياتها ليتفرغ الى همه في المحـــــافظة على لقبه كبطل للدوري العام لفرق الدرجة الممتازة حيث تفصله عن تحـــــقيق حلمه مباراتان الأولى مع الشباب يوم الثلاثاء المقبل والثــــــانية مع الجزيرة الاسبوع المقبل ولا مجال للفريق سوى النصر والفوز ليحتفظ بالكأس في خزانته للعام الثالث على التوالي حيث سيبدأ الفريق مرانه اليوم·

اقرأ أيضا

«أصحاب السعادة» و«الزعيم» إلى دوري أبطال آسيا