الاتحاد

الاقتصادي

240 مليار درهم حجم الصادرات وإعادة التصدير عبر دبي العام الماضي

حاويات  في ميناء دبي حيث زادت صادرات وإعادة الصادرات في الإمارة خلال العام الماضي

حاويات في ميناء دبي حيث زادت صادرات وإعادة الصادرات في الإمارة خلال العام الماضي

سجلت تجارة الصادرات وإعادة الصادرات في دبي خلال عام 2008 نمواً نسبته 42% عن عام ،2007 حيث بلغ إجمالي قيمة البضائع المصدرة والمعاد تصديرها من دبي نحو 240 مليار درهم· وقالت غرفة تجارة وصناعة دبي في تقريرها السنوي الذي صدر أمس إن الأرقام المتصاعدة لحجم البضائع المصدرة والمعاد تصديرها من دبي، وارتفاع عدد أعضاء غرفة تجارة دبي، مؤشرات تعكس النمو الاقتصادي الذي تشهده إمارة دبي والنشاط التجاري المتزايد فيها·
وبحسب التقرير السنوي للغرفة، فقد ارتفع عدد المنتسبين إلى غرفة تجارة وصناعة دبي في عام 2008 بشكل ملحوظ، حيث وصل العدد إلى 121175 عضواً بزيادة 14% عن عام ،2007 كما ارتفع عدد شهادات المنشأ التي تصدرها الغرفة من 559779 شهادة في 2007 إلى 624066 في ،2008 أي بزيادة بلغت 11%، مما جعل دبي تصنف ضمن أكثر المدن إصداراً لشهادات المنشأ في العالم من قبل اتحاد الغرف العالمي·
وقال المهندس حمد بوعميم، مدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي ''إن نتائج العام الماضي تعكس حجم الجهد المبذول من قبل غرفة تجارة وصناعة دبي في تمثيل ودعم وحماية مجتمع الأعمال في دبي، وخلق بيئة ملائمة للأعمال تسهل التواصل، وتشجع على الاستثمار، وتعزز القدرة التنافسية لأعضائها للشركات في الأسواق العالمية بما يدعم الأعمال في دبي ويدعم وضع الإمارة كمركز تجاري عالمي''·
وأشار التقرير إلى أن العام الماضي شهد توقيع 10 مذكرات تفاهم واتفاقيات تعاون وشراكات استراتيجية بين غرفة دبي وعدد من الهيئات وغرف التجارة العالمية، كما نظمت الغرفة وشاركت في أكثر من 51 ندوة وورشة عمل ومؤتمراً حول مواضيع مختلفة·
وشهد مركز دبي للتحكيم الدولي خلال السنة الماضية تطوراً كبيراً في عدد ونوعية القضايا الجديدة المسجلة، حيث بلغ عددها 77 في عام ،2007 وبلغت قيمة النزاعات في هذه القضايا حوالي 7,13 مليار درهم· وسجلت إدارة الخدمات القانونية في الغرفة 408 شكاوى ومنازعات تجارية جديدة خلال عام ،2008 وتمت تسوية 204 منازعات بطريقة ودية، 49 منها تم تقديمها خلال عام ·2007
واستقبلت الغرفة 201 وفد اقتصادي وبعثة تجارية خلال عام 2008 ترأس بعضها رؤساء دول ووزراء وسفراء وقناصل من مختلف أنحاء العالم، منهم وزير التجارة الخارجية في هولندا، والرئيسة الفلبينية، وعمدة مدينة هيوستن الأميركية، وعمدة مدينة ليون الفرنسية، ووزير المالية في ترينيداد وتوباجو، ووزير التجارة وشؤون المستهلكين في ولاية بينانغ الماليزية، وثلاثة وزراء من مالي، ووزير الخارجية في رومانيا، ونائب وزير الخارجية في سلوفاكيا·
ونظم مركز أخلاقيات الأعمال في الغرفة خلال 2008 حوالي 15 ورشة عمل وندوة على مدار العام تناولت مواضيع مختلفة تنوعت بين المسؤولية الاجتماعية للمؤسسات، والممارسات الصديقة للبيئة، والتأثيرات الاجتماعية في بعض القطاعات الصناعية كالتوزيع والتوريد وغيرها·
كما نظمت غرفة دبي في شهر مارس الماضي حفل توزيع جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال في دورتها الثالثة، وذلك بحضور سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة الطيران المدني بدبي، الرئيس التنفيذي الأعلى لمجموعة طيران الإمارات، الذي كرم 17 مؤسسة وشركة فائزة من كافة إمارات الدولة ومناطقها الحرة ضمن استراتيجية الغرفة التي تهدف إلى تعزيز مستوى أداء المؤسسات، وإذكاء الروح التنافسية بينها، تلك التي تميزت في أدائها· أما الدورة الرابعة للجائزة والتي سيقام حفل توزيعها في 2009 فستشمل فئتين جديدتين وهما المسؤولية الاجتماعية للمؤسسات، والتوزيع والتوريد والخدمات اللوجستية·
وشهد العام الماضي إبرام اتفاقيتي شراكة وتعاون استراتيجي مع ''اليونيسف'' ومجلس الإمارات للأبنية الخضراء، كما تم الانضمام إلى مفوضية الأعمال في المجتمع التابع لغرفة التجارة الدولية· كما احتفلت الغرفة بالذكرى السنوية الأولى لانطلاق مبادرة ''لنجعلها من أولوياتنا'' والتي أطلقتها الغرفة بالتعاون مع جهات عالمية·
وأصدرت الغرفة الطبعة الثامنة عشرة من دليل دبي الصناعي 2007-2008 الذي يتضمن قوائم بأنشطة الشركات والمؤسسات الصناعية التي تجاوز عددها 2150 مقابل نحو 2000 في الدليل السابق، وذلك إلى جانب الطبعة العشرين من دليل الغرفة السنوي ''دليل دبي التجاري 2008-''2009 والذي يغطي بيانات عن أكثر من 73,000 شركة ومؤسسة في الغرفة·
وأنجزت إدارة البيانات والأبحاث الاقتصادية في الغرفة خلال العام الماضي حوالي 45 مشروعاً تنوعت بين دراسات وتقارير تناولت أبرز المواضيع الاقتصادية التي تهم مجتمع الأعمال في الدولة، بالإضافة إلى دراسات حول فرص الاستثمار المتوفرة في دول مختلفة، ومن هذه الدراسات ''الممارسات الصديقة للبيئة في قطاع التوزيع والتوريد والخدمات اللوجستية في دبي'' و''المسؤولية الاجتماعية للمؤسسات في قطاع التشييد والبناء'' و''أسعار الطعام في دبي'' و ''العلاقة بين أسعار السلع والدولار الأميركي واليورو'' و''تقرير استبيان المشاريع الصغيرة والمتوسطة'' ودراسات حول قطاعات اقتصادية هامة كالدعم اللوجستي، والطاقة والتمويل وغيرها· هذا بجانب إصدار 12 عدداً من النشرة الاقتصادية التي أصبحت مرجعاً هاماً لرجال الأعمال في إمارة دبي·
وتأسست خلال 2008 مجموعتا عمل ومؤسسات الصيرفة والتحويل المالي، ليصل عدد مجموعات العمل الى 21 وثلاثة مجالس أعمال: البلغاري والنمساوي والياباني، ليبلغ عددها الإجمالي 34 مجلساً· كما أعدت الإدارة تقريراً حول آثار الأزمة الاقتصادية على القطاعات الاقتصادية المختلفة في إمارة دبي بناءً على مسحٍ لآراء مجموعات الأعمال·
كما أطلقت غرفة دبي في نوفمبر الماضي البوابة الإلكترونية بالتعاون مع شركة ''تجاري'' التي ترسخ مكانة دبي كمركز عالمي للتجارة في توفير المعلومات وعرض الفرص التجارية الاستثمارية والعمل كجسر تواصل بين مجتمع الأعمال في دبي ومجتمع الأعمال العالمي· ونظراً لوجود أعضاء نشيطين يمثلون أكثر من 45 صناعة بها، وتتيح البوابة للشركات القيام بمختلف عمليات الشراء والبيع والاتصال من خلال غرف العرض الشبكية التي تعرض المنتجات والخدمات، والتقارير والتحليلات التي تبين اتجاهات الأسواق والمناقصات المطروحة فيها، كما تزود البوابة مستخدميها بآليات فنية لضمان التبادل الآمن

اقرأ أيضا

أميركا والصين تجريان محادثات هاتفية "بناءة" بشأن التجارة