الجمعة 7 أكتوبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي

الوصل يواجه الظفرة من أجل “كسر العقدة”

الوصل يواجه الظفرة من أجل “كسر العقدة”
22 أكتوبر 2009 00:09
يستضيف اليوم فريق الوصل على ملعبه في زعبيل، ضيفه القادم من الغربية، فريق الظفرة، والمواجهة تحمل أكثر من اعتبار بالنسبة للفريقين، حيث يسعى أصحاب الأرض إلى تدارك الموقف الصعب، وتصحيح المسار، وتحقيق الفوز الأول من أجل الخروج من المأزق الذي يعيشه الفريق منذ بداية الموسم. أما الظفرة فهو يبحث عن استمرارية الطفرة، ومواصلة اصطياد الفرق تباعاً من أجل الحفاظ على مكان الفريق في الجزء الأعلى من الجدول والوصول إلى النقطة التاسعة. فريق الوصل يمر بظروف غير طبيعية، وتعددت هزائمه في المباريات سواء بالنتائج أو بالخسائر البشرية التي يتعرض لها الفريق، حيث إنه من أصل ثلاث مباريات لعبها الفريق حتى الآن، فقد حصد نقطة واحدة، وهي من التعادل مع بني ياس في الجولة الأولى، قبل أن يخسر مباراتين متتاليتين أمام الشباب والشارقة. كما خسر الفريق في الجولة الثانية أمام الشباب جهود حارسه ماجد ناصر الذي تعرض لعقوبة الطرد والإيقاف المشدد لخمس مباريات، وهو ما يعني خسارة الفريق لجهود الحارس الدولي، ويمر الفريق بظروف صعبة، وخصوصاً على صعيد الخط الخلفي، حيث اهتزت شباكه 11 مرة، وهو ثاني أضعف خط دفاع في المسابقة، كما أنه أحد فريقين لم يتذوقا طعم الفوز بعد مرور ثلاث جولات على بداية المسابقة. وكانت خسارة الفريق الأخيرة أمام الشارقة بهدفين بمثابة ناقوس الخطر الذي دفع بجماهير الفريق لانتقاد أداء اللاعبين في الملعب، خصوصاً أن هذه الجماهير كانت متفائلة بموسم متميز للفريق بعد النتائج المميزة قبل انطلاق الموسم خلال بطولة التعاون، وكذلك بعد قدوم الإدارة الجديدة التي بدأت في ترتيب البيت الوصلاوي من الداخل، ولا يطمح الوصل هذا الموسم للمنافسة، حيث إن النية المعلنة هي بناء فريق للمستقبل، ولكن أول ثلاث جولات وضعت الفريق أمام خطر حقيقي قد يداهمه في حال استمرت النتائج السلبية وفي حال استمر صيام الفريق عن الفوز وحصد النقاط. الظفرة مثلما هو عليه الحال في الموسمين الماضيين يلعب دور "الحصان الأسود"، وبعد أن خلع الفريق عباءة الهروب من الخطر بات يتطلع لاحتلال مركز متقدم، وهو الأمر الذي وضح من خلال مستوى الفريق ونتائجه حتى الآن، فقد حصد الظفرة ست نقاط من أصل تسع خلال الجولات الثلاث الأولى، ففاز الفريق في أولى مباريات المسابقة على عجمان، وعلى الرغم من الخسارة في الجولة الثانية أمام الجزيرة بهدفين، وفي الجولة الثالثة تمكن فرسان الغربية من الفوز والعودة من ملعب الشباب بدبي بهدفين وثلاث نقاط، واليوم يعود الظفرة إلى دبي من أجل مواصلة الانطلاقة حيث يسعى إلى ترسيخ عقدة الوصل عندما يواجه الظفرة. وكانت النتائج المتميزة والمستويات الرائعة التي يقدمها لاعبو الظفرة دافعاً للكثير من المراقبين في توجيه عبارات الإشادة والمديح للفريق، وهو ما يدفع اللاعبين لمواصلة العطاء، وإثبات استحقاقهم لكل كلمة ثناء، قيلت في حقهم، وبالتأكيد هناك هدف يسعى إليه فريق الظفرة، فهو يدرك أنه لا ينافس على اللقب، ولكن الهدف الوصول إلى مركز متقدم يفوق ما حققه في مشاركاته السابقة. عباس مويا: هدفنا انتزاع أي نقاط ممكنة من الوصل أبوظبي (الاتحاد) – أكد النيجيري عباس مويا مهاجم وهداف فريق الظفرة أن المباراة التي تجمع فريقه اليوم بالوصل في غاية الصعوبة، ولكننا نستعد ونتجهز لكل المباريات بنفس المستوى. وقال مويا: إن كل مباراة سوف يخوضها الظفرة سوف تكون هي أصعب مباراة، فجميع الفرق استعدت بشكل جيد هذا الموسم من خلال التعاقد مع أجانب على مستوى عالٍ، والاستعداد بمعسكرات قوية. وأضاف أن صعوبة مباراة الوصل تكمن أن الأصفر خسر آخر مبارياته وبالأربعة، وهذا ما سوف يدفعه للبحث عن التعويض خاصة وأن الإمبراطور الوصلاوي لم يحصل إلا على 3 نقاط فقط من أصل 9، وهو يستضيف المباراة على ملعبه وبين جمهوره أيضاً، فكل الدلائل والمؤشرات تشير إلى صعوبة لقائنا معهم. وعن هدف الظفرة في هذا اللقاء، أشار مويا إلى أن الهدف هو الحصول على أي نقاط يمكننا الحصول عليها من فريق الوصل في ملعبه، وتقديم أداء جيد وأفضل من أدائنا في مباراة الشباب، لأنه من الضروري أن يكون المؤشر في تصاعد بالنسبة لنا، حتى نحقق ما نهدف إليه وهو الحصول على مركز متقدم في منطقة الوسط. أما عن طموحه الشخصي مع الظفرة في هذا الموسم، أكد أنه يطمح للخروج بمستوى أفضل مع الظفرة، عما كان عليه مع فريقه السابق الخليج في الموسم الماضي.
المصدر: دبي
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©