الاتحاد

الرئيسية

مدفيديف يأمر بوقف الهجمات على جورجيا بعد نيلها عقابها

روسيا تقرر وقف الهجمات على جورجيا

روسيا تقرر وقف الهجمات على جورجيا

أمر الرئيس الروسي ديمتري مدفيديف بوقف الهجمات على جورجيا بعد أن ''نالت عقابها'' لكن جورجيا، التي طلبت مساعدة عسكرية من الحلف الاطلسي (ناتو)، اشتكت من استمرار الهجمات الروسية الامر الذي نفته موسكو· وقال مدفيديف في اجتماع لبحث النزاع في اوسيتيا الجنوبية ''لقد اتخذت القرار بإنهاء العملية لإجبار السلطات الجورجية على السلام''· واضاف ''لقد نال المعتدي عقابه ومني بخسائر جسيمة''·وقال إن القوات الروسية ستبقى متمركزة في الإقليمين الجورجيين الانفصاليين أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا·
وانتقد مدفيديف الزعيم الجورجي ميخائيل ساكاشفيلي بالقول إنه تصرف '' كالمجنون'' وكذب بشأن وقف لإطلاق النار خلال الصراع المتعلق بأوسيتيا الجنوبية· وقال للصحفيين ''أنتم تعرفون ما يفرق المجانين عن بقية الناس هو أنهم حينما يشتمون رائحة الدماء فمن الصعب إيقافهم· ويتعين استخدام الجراحة'' معهم· وأضاف ''بالنسبة لمزاعم الرئيس الجورجي بأنهم نفذوا وقفا لإطلاق النار على مدى يومين·· فهذا كذب·
وقبل اعلان مدفيديف وقف اطلاق النار، رفضت روسيا الدعوات الدولية لوقف اطلاق النار· وقال وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف ان ''السبيل الوحيد'' لإنهاء القتال في جورجيا هو الانسحاب الجورجي الكامل من اوسيتيا الجنوبية· مضيفا ان على ساكاشفيلي التنحي عن منصبه· وقال لافروف في مؤتمر صحفي عقده مع نظيره الفنلندي الكسندر ستوب الرئيس الحالي لمنظمة الامن والتعاون في اوروبا ''لم يعد من الممكن ان يكون ساكاشفيلي شريكنا ومن الافضل ان يرحل''·
ولاحقا هدد لافروف باتخاذ ''اجراءات'' ضد جورجيا اذا رفضت خطة السلام التي قدمها الرئيسان الروسي ديمتري مدفيديف والفرنسي نيكولا ساركوزي· واضاف ''يجب على القوات الجورجية العودة الى ثكناتها· ومن دون ذلك، لن يكون للباقي اهمية تذكر''·
من جانب اخر، قالت جورجيا التي عرضت وقفا لإطلاق النار، ان العديد من القرى الجورجية لا تزال تتعرض للقصف· وصرحت ناتو بارتسخالادزه المتحدثة باسم الرئاسة الجورجية انه ''بعد اتفاق وقف اطلاق النار تعرضت ثلاث قرى للقصف'' مضيفة ان سيارة اسعاف اصيبت في واحدة من هذه القرى·وقصـفت الطائرات مدينة غوري، حسب مجلس الامن الجورجي· وقال مسؤولون ان الساحة الرئيسية في المدينة اصيبت كذلك ·
واعلن الامين العام لمجلس الامن الجورجي الكسندر لومايا ان القوات الجوية الروسية هاجمت امس خط انابيب نفط يعبر جورجيا لكنه لم يعرف على الفور ما اذا كان تضرر· الا ان وزارة الدفاع الروسية نفت ان تكون قواتها لا تزال تهاجم جورجيا، متهمة تبيليسي باطلاق النار على القوات الروسية بعد قرار مدفيديف وقف اطلاق النار·
الى ذلك اعلنت جورجيا انها طلبت امس ''مساعدة عسكرية'' من الحلف الاطلسي لاسيما لاستبدال نظام راداراتها الذي دمرته القوات الروسية، وذلك في اجتماع لممثلي دول الحلف في بروكسل·
وفي تطور ميداني آخر أعلن إقليم أبخازيا الانفصالي في جورجيا امس سيطرة قواته في الوقت الحالي على معظم أراضي منطقة وادي كادوري التي كانت تسيطر عليها جورجيا في الماضي·وقال سيرجي باجاباش رئيس الاقليم إن قوات أبخازيا سيطرت على بلدتي أسهارا وتكالتا ومازالت تتقدم·
وقال ''لا يزال جيش أبخازيا يتقدم بنجاح باتجاه الحدود مع جورجيا''·وحتى وقت قريب ، كانت منطقة وادي كادوري تخضع لسيطرة جورجيا التي تصر على أن إقليم أبخازيا تابع لها بموجب القانون الدولي·

موسكو تشكك في مشاركة أميركية بالحرب

بروكسل (ا ف ب) - تساءل المندوب الدائم لروسيا لدى الحلف الأطلسي ديمتري روغوزين أمس أمام الصحفيين حول احتمال وجود جنود أميركيين يقاتلون إلى جانب القوات الجورجية من دون أن يكون قادراً على إثبات اتهامه· وقال روغوزين في مؤتمر صحفي عقده في مقر الحلف الأطلسي ببروكسل: ''كان هناك 127 مدرباً عسكرياً أميركياً على الأقل في جورجيا قبل اندلاع النزاع''· وأضاف ''كانوا يجرون تدريبات مشتركة'' مع القوات الجورجية· ورغم قوله إنه غير قادر على التأكيد أن جنوداً أميركيين كانوا موجودين لدى بدء المواجهات فإنه أضاف ''لقد عثرنا على جنود جورجيين بسحنة داكنة قتلى، وإذا كان علينا أن نقوم بفحوصات الحمض النووي فسنفعل''·

واشنطن تطلب من مواطنيها مغادرة جورجيا

واشنطن (رويترز) - نصحت الولايات المتحدة أمس جميع مواطنيها بمغادرة جورجيا بينما قال مسؤولون إنهم لم يتمكنوا من التأكد من نهاية العمليات العسكرية الروسية في البلاد· ورغم بيان الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف بأن الأعمال الحربية انتهت قال البيت الأبيض إنه لا يمكنه أن يؤكد ذلك وألقت جورجيا بشكوك على إعلان ميدفيديف قائلة إن مقاتلات روسية قصفت قريتين في جورجيا· وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية روبرت وود إن الموقف مازال غير واضح· وقال وود للصحفيين: ''إننا لا نعرف ما الذي يفعله الروس· اننا نريد منهم وقف الهجمات''· وقال مسؤولون أميركيون إنهم يعتقدون ان نحو ألف مواطن أميركي كانوا يعيشون في جورجيا قبل بدء القتال لكن وجهت اليهم نصيحة بمغادرتها الآن· وجاء في نصيحة سفر من وزارة الخارحية الأميركية ''في ضوء القصف الجوي المستمر للمدنيين والأهداف العسكرية في عدة مناطق في البلاد فإن وزارة الخارجية تحذر المواطنين الأميركيين وتطالبهم بتأجيل أي سفر غير ضروري الى جورجيا وتوصي جميع المواطنين بمغادرة جورجيا''· وقالت الخارجية الأميركية إن نحو 170 مواطناً أميركياً غادروا جورجيا في قوافل رسمية وان 100 آخرين يستعدون للمغادرة·

تشديد الأمن حول السفارات الحليفة لتبليسي في موسكو

موسكو (أ ف ب) - أعلنت شرطة موسكو أمس عن تعزيز الإجراءات الأمنية حول سفارات الدول الداعمة لجورجيا، بما فيها الولايات المتحدة بحسب وكالة الأنباء الروسية انترفاكس· وصرح الناطق باسم الشرطة فكتور بيريوكوف بحسب انترفاكس ''بسبب الأحداث في أوسيتيا الجنوبية عززت الشرطة اجراءاتها الأمنية حول سفارات الولايات المتحدة، دول البلطيق وأوكرانيا''· وأضاف ان ''شرطة العاصمة مستعدة لمنع أي عمل استفزازي يستهدف سفارات الدول الداعمة لجورجيا''·

كاسترو يتهم بوش بتحريض ساكاشفيلي على المغامرة

هافانا (د ب أ) - اتهم الرئيس الكوبي السابق فيدل كاسترو الرئيس الأميركي جورج بوش بتحريض رئيس جورجيا ميخائيل ساكاشفيلي على ما وصفه بـ''المغامرة العسكرية'' بمهاجمة إقليم أوسيتيا الجنوبية الانفصالي في جورجيا· وأكد كاسترو في مقال نشره الموقع الإليكتروني الرسمي ''كوباديباتي'' أمس الأول أن جورجيا لم تكن لترسل قواتها المسلحة إلى تسخينفالي عاصمة الإقليم دون الحصول على موافقة مسبقة من بوش·
وذكر الرئيس الكوبي السابق أن بوش تعهد بدعم ساكاشفيلي لكي تنضم جورجيا إلى حلف شمال الأطلسي (ناتو) مما يمثل ضربة خنجر في قلب روسيا·

اقرأ أيضا

الإمارات تدعم التنمية