الاتحاد

عربي ودولي

إسرائيل تغلق جميع معابر قطاع غزة التجارية

فلسطينيون يتبادلون صرف العملات في

فلسطينيون يتبادلون صرف العملات في

أعلنت الحكومة الإسرائيلية أمس أنها أغلقت جميع معابر قطاع غزة التجارية المعاد فتحها جزئياً بموجب اتفاق التهدئة مع الفصائل الفلسطينية منذ 19 يونيو الماضي، احتجاجاً على صاروخ من القطاع على بلدة سديروت الإسرائيلية في النقب جنوبي فلسطين المحتلة مساء أمس الأول، فيما رأت حركة ''حماس'' أن القرار ''لا قيمة له'' واتهمت مطلقي الصاروخ بالتعاون مع إسرائيل·
وقالت الإذاعة الإسرائيلية إن إغلاق المعابر تم بأمر أصدره وزير الدفاع الإسرائيلي أيهود باراك بعد مشاورات مع نائبه متان فلنائي بسبب إطلاق قذيفة صاروخية من شمال قطاع غزة انفجرت في منطقة مفتوحة خالية قرب سديروت·
في الوقت نفسه صرح فيلنائي بأن إسرائيل ستحول مبلغ 72 مليون شيكل إسرائيلي (23 مليون دولار أميركي) الى السلطة الفلسطينية برئاسة محمود عباس في قطاع غزة· وقال إن تلك الأموال ستستخدم خصوصاً لدفع رواتب الموظفين التابعين لمحمود عباس''·
ووصف القيادي البارز في ''حماس'' محمود الزهار مطلقي الصاروخ على سديروت بأنهم ''متعاونون مع الاحتلال''· وقال لصحفيين في غزة ''إن كل الفصائل الفلسطينية مجمعة على التهدئة ومن يقومون بتلك العملية لهم علاقة بإسرائيل كحجة للضغط على الشعب الفلسطيني· فالجانب الإسرائيلي يريد الربط بين هذه القضية وقضية تبادل الأسرى وذلك أمر رفضناه''· وقال المتحدث باسم ''وزارة الداخلية'' في حكومة الحركة المقالة في غزة ، إيهاب الغصين إن مطلقي الصواريخ من القطاع على البلدات الإسرائيلية ''خارجون عن الصف الوطني ومدعومون من ''جهات مشبوهة تخدم إسرائيل''·
وقلل المتحدث باسم الحركة سامي أبو زهري من أهمية القرار الإسرائيلي، قائلاً ''إن المعابر مغلقة عملياً لأن كمية البضائع المنقولة عبرها أقل مما كانت عليه قبل التهدئة''·
إلى ذلك، أكد رئيس ''اللجنة الشعبية الفلسطينية لمواجهة الحصار'' في غزة جمال الخضري أن معابر قطاع غزة مشلولة ولا تعمل بشكل طبيعي رغم التهدئة وتعبرها 15 % فقط في من احتياجات السكان· وشدد أن إغلاق المعابر يأتي في إطار استمرار إسرائيل في سياسة العقوبة الجماعية وممارسة الإجراءات غير القانونية وغير الأخلاقية والتحكم في أرزاق وقوت الأهالي·
ونقلت صحيفة ''يديعوت أحرونوت'' الإسرائيلية عن مصادر في ''حماس'' قولها ''إن تجارا فلسطينيين تضرروا من فتح المعابر مع إسرائيل استعانوا بمسلحين لإطلاق الصاروخ على سديروت، فهم يريدون رفع أسعار بضائعهم من خلال دفع إسرائيل لإغلاق المعابر''·
ورداً على قرار إسرائيل، دعا قائد ''كتائب شهداء الأقصى - فلسطين'' في قطاع غزة ''أبو يوسف'' الى التوحد في مواجهة اشتداد معاناة الشعب الفلسطيني·
وطالب بإعادة النظر في التهدئة، قائلاً ''إنها لم تفك الحصار على أبناء شعبنا''· وأضاف ''يطل علينا ايهود باراك بتلويحه بشن عملية عسكرية على القطاع، لذلك ندعو الجميع إلى رص الصفوف وبدء الحوار وفقا لمبادرة الرئيس محمود عباس وإعادة اللحمة لشطري الوطن''· وحذر أمين عام ''ألوية الناصر صلاح الدين''، الجناح العسكري للجان المقاومة الشعبية في فلسطين، أبو القاسم دغمش من ''انهيار وشيك'' لاتفاق التهدئة مع إسرائيل بسبب الاستخفاف الإسرائيلي بتنفيذ بنوده وأهمها رفع الحصار· وقال في تصريح صحفي ''إن التهدئة لا يمكن أن تستمر في ظل الاستخفاف الإسرائيلي بمصير الشعب الفلسطيني ومعاناته الحقيقية طالما لم تلتزم إسرائيل ببنوده الملزمة لها من فتح المعابر وفك الحصار ووقف العدوان''·

اقرأ أيضا

القوات الإيرانية تحتجز ناقلة نفط بريطانية في مضيق هرمز