الرياضي

الاتحاد

بواتنج ينجح في قيادة ميلان إلى محاربة «العنصرية»

بواتينج يرتدي قميص الفريق خلال التدريبات يحمل عبارة «ميلان ضد العنصرية» (أ ب)

بواتينج يرتدي قميص الفريق خلال التدريبات يحمل عبارة «ميلان ضد العنصرية» (أ ب)

عواصم (وكالات) - قالت رابطة أندية المحترفين الإيطالية لكرة القدم أمس الأول إنه تقرر معاقبة فريق برو باتريا الذي ينافس في دوري الدرجة الرابعة بلعب مباراته المقبلة في البطولة على أرضه دون جمهور بعد إهانات عنصرية من جماهيره للاعب ميلانو كيفن برينس بواتنج أثناء مباراة ودية.
وخرج بواتنج من الملعب ومعه بقية الفريق بعد أقل من نصف ساعة من مباراة ودية في الأسبوع الماضي بعد أن قامت جماهير برو باتريا بمحاكاة أصوات القرود. وقال بيان للرابطة إن “إهانات عنصرية واضحة” صدرت وبالتالي يجب معاقبة الفريق بحرمانه من جماهيره في مباراة واحدة على أرضه. وقال جيانكارلو إبيتي رئيس الاتحاد الإيطالي لكرة القدم إن الحكام قد يتخذون قرارات في المستقبل قبل أن يفعلها اللاعبون. وأضاف: “إذا تعين إيقاف المباراة فإننا سنفعلها من أجل وقف هذه الظاهرة”.
وكان سيلفيو برلسكوني مالك نادي ميلان الإيطالي، قد عارض تصريحات السويسري جوزيف بلاتر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) بشأن خروج اللاعبين من أرض الملعب إذا تعرضوا لإهانات عنصرية.
وفي أعقاب قرار لاعبي ميلان الانسحاب من أرض الملعب خلال مباراة ودية الأسبوع الماضي، قال بلاتر إنه لا يشعر بأن الحل الأمثل كان “هروب” اللاعبين من الإساءة العنصرية. وقال برلسكوني لبرنامج “تي جي كوم” التليفزيوني على القناة التي يمتلكها، في ساعة متأخرة ليلة أمس الأول: “لي رأي معارض (لبلاتر)”. وأضاف برلسكوني: “لقد هنأت اللاعبين على شجاعتهم، الصيحات كانت غير متحضرة، كرة القدم هي تعبير مجازي للحياة والفرق نموذج للحضارة، ما حدث دمر الجميع وكذلك أضر بصورة إيطاليا”.
وألغى ميلان مباراة ودية أمام برو باتريا المنافس بدوري الدرجة الرابعة يوم الخميس الماضي بعد بدايتها بوقت قصير، بعد تعرض لاعبيه لإهانات عنصرية. وتم نشر فيديوهات على موقع “يو تيوب” أظهر أن النجم الغاني كيفين برينس بواتينج لاعب ميلان تسبب في إلغاء المباراة الودية أمام برو باتريا في الدقيقة 26 بعد تعرضه لإهانات عنصرية.
وألقى بواتينج الكرة بغضب باتجاه الجماهير، وخلع قميصه وغادر الملعب قبل أن يتبعه زملاؤه. وأوقف الحكم المباراة بينما كانت النتيجة التعادل السلبي، ولم يتم استئناف المباراة مرة أخرى. ووفقا لنادي ميلان فإن أربعة من لاعبي الفريق من أصحاب البشرة السمراء تعرضوا لإهانات عنصرية، وهم بواتينج ومباي نيانج وعلي سولي مونتاري بالإضافة إلى ايمانلسون. وتم حرمان ستة من مشجعي برو باتريا من دخول الملاعب لمدة خمسة أعوام ويتم التحقيق معهم بتهمة توجيه إهانات عنصرية . وقال بلاتر خلال حفل توزيع جوائز “الفيفا” في زيوريخ الأثنين الماضي أن الخروج من الملعب إذا تعرضت لإساءة عنصرية، “لا يمكن أن يكون حلا طويل الأمد”. ولكنه أشاد بقرار بواتينج، قائلاً: “إذا غادر أحد اللاعبين الملعب بسبب تعرضه لإهانات عنصرية، مثلما فعل كيفين برنس بواتينج، فهي إشارة قوية وشجاعة، و طريقة للقول بأنه لم يعد هناك مكان لهذه الأفعال، ولكن ليس أكثر من ذلك، هذا جدير بالثناء”. وأوضح بلاتر أن كرة القدم رغم كل شيء ينبغي أن تجد “حلولا مستدامة أخرى” لمواجهة هذه المشكلة”. وعلى الجانب الآخر استبعد برلسكوني إمكانية شراء ماريو بالوتيلي مهاجم مانشستر سيتي الإنجليزي خلال فترة الانتقالات الشتوية الحالية، مؤكداً: “لا أقبل أبدا أن يصبح (بالوتيلي) جزءا من ميلان”.
من جانب آخر، قرر الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) أمس الأول معاقبة بلغاريا والمجر بخوض المباراة المقبلة لكل منهما على أرضهما ضمن تصفيات كأس العالم 2014 بالبرازيل بدون جمهور بسبب السلوك العنصري للجماهير. واستند “الفيفا” في قرار معاقبته للمجر إلى “الهتافات ضد السامية” التي أطلقها المشجعون في بودابست 15 أغسطس الماضي.
وأوضح “الفيفا” ان عقوبة بلغاريا جاءت استنادا إلى تقرير حكم المباراة أمام الدنمارك في تصفيات كأس العالم في 12 أكتوبر، الذي أكد إلقاء المشجعين ألعاب نارية إلى أرض الملعب بالإضافة إلى استهداف اللاعب الدنماركي باتريك ميليجا عنصريا كلما لمس الكرة. وعاقب “الفيفا” بلغاريا بخوض المباراة المقبلة له أمام مالطا في 22 مارس المقبل في التصفيات الأوروبية المؤهلة لكأس العالم 2014 بالبرازيل بدون جمهور بجانب تغريم الاتحاد البلغاري 35 ألف فرنك سويسري.
وأكد الفيفا في بيان أن العقوبة التي أنزلت بالمجر سببها السلوك المعادي للسامية أثناء مباراة ودية للمنتخب أمام اسرائيل في أغسطس الماضي. وأوضح “الفيفا” أنه “بعد تحقيق واسع، أجمع أعضاء لجنة الانضباط بالفيفا على إدانة معاداة السامية والتصرفات الاستفزازية والعدوانية من قبل أنصار المنتخب المجري لكرة القدم. وقررت اللجنة إقامة المباراة المقبلة للمنتخب المجري أمام رومانيا في 22 مارس المقبل في التصفيات الأوروبية المؤهلة لكأس العالم 2014 بالبرازيل بدون جمهور بجانب تغريم الاتحاد المجري 40 ألف فرنك سويسري.

اقرأ أيضا

رسمياً.. الإمارات تنظم «غرب آسيا»