الاتحاد

الاقتصادي

«أرسيلور ميتال» الجزائر تقبل شروط الحصول على قرض

الجزائر (أ ف ب) - وافقت المجموعة العالمية العملاقة في قطاع الحديد والصلب ارسيلور ميتال أمس على الضمانات المالية للحصول على قرض من بنك الجزائر الخارجي لتفادي إعلان الإفلاس.
وأكدت وكالة الأنباء الجزائرية نقلاً عن البنك أن “مجمع أرسيلور ميتال وافق على الضمانات التي فرضها بنك الجزائر الخارجي للحصول على قرض بقيمة 14 مليار دينار جزائري (140 مليون يورو)”.
وكان مدير فرع ارسيلور ميتال الحجار بعنابة شرق الجزائر أكد لوكالة فرنس برس يوم الأحد أن المجموعة وضعت “طلب العجز عن تسديد الديون” لدى محكمة الحجار. وقال فانسون لوجويك لوكالة فرنس برس “أؤكد خبر توجهنا إلى المحكمة لتقديم طلب التوقف عن تسديد الديون”، رافضا تقديم اي توضيحات.
وفي اليوم التالي كذبت إدارة المجموعة في باريس هذه التصريحات وقالت إنها “لم تودع طلب العجز عن تسديد الديون ولن تعلن إفلاسها”. وكان إسماعيل قوادرية الأمين العام لنقابة عمال “ارسيلور ميتال عنابة” قال يوم الخميس لوكالة فرنس برس إن “إفلاس مركب الحديد والصلب اصبح وشيكا بسبب ديونه التي فاقت 120 مليون دولار”. وتملك الحكومة الجزائرية 30% من مصنع الحديد والصلب في عنابة، بينما يملك العملاق العالمي الهندي ارسيلور ميتال 70%.
وقال رئيس الوزراء الجزائري احمد اويحيى يوم السبت إن الدولة الجزائرية “لن تقبل بأغلاق المصنع”. وتابع أن “الشريك الهندي ارسيلور ميتال يريد الحصول على قرض بنكي بدون ضمانات ويهددنا بالإفلاس باستخدام ورقة السبعة آلاف عامل”.
وكان بنك الجزائر الخارجي العمومي رفض منح قرض لارسيلور ميتال بقيمة 200 مليون دولار لعدم كفاية الضمانات. وأعطت الحكومة الجزائرية في سبتمبر 2011 الضوء الأخضر لتجديد عقد الشراكة الذي يربطها بارسيلور ميتال في قرار كان يفترض أن يفتح المجال لبرنامج استثمار بقيمة 500 مليون يورو بين 2011 و2015.

اقرأ أيضا

أنظمة جديدة لسلامة محركات الحافلات العام الحالي