الاتحاد

أخيرة

فرسان الحرية تنطلق من السجون الإسرائيلية

أصدر وزير شؤون الأسرى السابق، ومسؤول ملف الأسرى في منظمة التحرير الفلسطينية، هشام عبدالرازق، مؤخراً رواية بعنوان ''فرسان الحرية''، تتحدث عن تاريخ الحركة الوطنية وتجربته في السجون الإسرائيلية لأكثر من 20 عاماً·
وذكر مركز الأسرى للدراسات، نقلاً عن عبدالرازق ''أن الرواية تشمل المراحل المختلفة لوقوعه في الأسر منذ الستينات وحتى عام 1993 (أي قبل توقيع اتفاق أوسلو)· وهي محاولة من داخل السجن للتعريف بالحركة الوطنية الأسيرة ونضالها وتاريخها وتطورها على مدار ثلاثة عقود· وأشار عبد الرازق إلى أن هذه الرواية لم يكتب فيها حرف واحد خارج السجون·
وأرجع عبدالرازق عدم نشر الرواية بعد الإفراج عنه مباشرةً لانشغاله الكامل في العمل وخاصة في قضية الأسرى· وأشار وزير الأسرى السابق إلى أن من بين الأسباب أيضاً رغبته في مراجعة الرواية للتأكد من ملائمتها للظروف التي استجدت على الساحة الفلسطينية، بخلاف بعض العقبات في النشر حتى سنحت الفرصة في الشهر الماضي لترى الرواية النور·
وعبر عن سعادته بإصدار الرواية ونشرها قائلاً ''أنا سعيد بطباعة الرواية، وإصدارها بهذا الشكل، وأتمنى أن تجد مكاناً وصدى إيجابيا على صعيد قضية الأسرى وتعريف العالم بها وبالتجربة الاعتقالية''·

اقرأ أيضا