الاتحاد

الرئيسية

أدكو توقع عقدين بقيمة 12,9 مليار درهم لتطوير حقول ساس

عبد المنعم الكندي مدير

عبد المنعم الكندي مدير

أرست شركة أبوظبي للعمليات البترولية البرية ''أدكو'' أمس عقدين لتطوير حقول ساس (عصب وساحل وشاه) النفطية في أبوظبي بقيمة 12,9 مليار درهم على شركات عالمية·
ووقع عبد المنعم الكندي المدير العام لشركة ''أدكو'' -التابعة لشركة ''أبوظبي الوطنية للبترول ''أدنوك''- أمس مع شركة بتروفاك العالمية المحدودة البريطانية عقداً بقيمة 8,5 مليار درهم (2,3 مليار دولار) لتقديم خدمات الهندسة والإمداد والإنشاء لتطوير حقل عصب البري بأبوظبي، ووقع عن الشركة البريطانية مارون سمعان الرئيس التنفيذي للشركة·
وستوقع ''أدكو'' اليوم مع ائتلاف يضم شركتي تيكنيكاس ريونيداس الاسبانية واتحاد المقاولين العالمية اليونانية عقد تطوير حقلي ساحل وشاه بقيمة 4,4 مليار درهم (1,2 مليار دولار)، في خطوة تؤكد عزم الشركة على مواصلة تنفيذ خطط التوسع في الانتاج·
وأوضح مدير عام ''أدكو'' أن التوقيع تم بعد ''إعادة النظر في تكاليف المشروع المتفق بشأنها سابقاً''، مشيراً إلى أن انخفاض تكلفة المشروع يبلغ نحو 16-20%·
وتراجعت تكاليف المشروعات عالمياً مع تراجع أسعار الحديد ومختلف مواد البناء بسبب تباطؤ الطلب العالمي·
وقال الكندي إن المرحلة الأولى من الأعمال الإنشائية لتطوير حقول ساس ستبدأ مطلع فبراير المقبل، متوقعاً أن يبدأ الإنتاج في المرحلة الأولى من المشروع عام ·2012 وقال الكندي في وقت سابق: إن تطوير حقول ساس سيرفع انتاج الشركة بمعدل 200 الف برميل يومياً كمرحلة أولى من برنامج التطوير النهائي المتمثل في رفع الطاقة الانتاجية للشركة الى 1,8 مليون برميل يومياً·
وأشار الكندي سابقاً إلى أن ''أدكو'' ماضية في تطوير منشآتها لرفع طاقة إنتاج الشركة من 1,4 مليون برميل يومياً حالياً إلى 1,8 مليون، باستثمارات تقدر بنحو 44,2 مليار درهم (12 مليار دولار)، مؤكداً عدم تأثرها بأزمة الائتمان العالمية·
وتساهم ''أدكو'' بحصة تبلغ 60% من إنتاج إمارة أبوظبي وهي من أقدم الشركات العاملة في الإمارة، حيث تعود بداية تاريخها الى ثلاثينيات القرن الماضي·
وقال الكندي أمس: يعتبر مشروع ساس بمثابة دليل واضح على متانة وضع إمارة أبوظبي باعتبارها الوجهة القادمة للعديد من مشاريع الطاقة، كما يعكس عزم الإمارة على مواصلة تنفيذ مشاريع التطوير وعدم وجود أي نيه لديها لتأجيل تنفيذ أي من المشاريع الاستراتيجية التي تمكن الدولة من بلوغ مستويات الإنتاج المستهدفة·
واستطرد ''تود شركة أدكو في هذه المناسبة أن تعرب عن صادق شكرها وتقديرها للمجلس الأعلى للبترول وشركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) وشركائها الدوليين على الثقة الغالية التي منحوها لشركة أدكو للمضي قدماً في تنفيذ هذا المشروع العملاق بالرغم من التطورات التي تشهدها الأسواق حالياً''·
وأضاف الكندي: تعكس هذه المشاريع، ذات التكلفة العالية، التزام الدولة بممارسة دور فعال في ضمان إمدادات الطاقة في المستقبل بالرغم من المخزون النفطي الفائض المتوافر حاليا·
وأوضح أن ''أدكو'' وضعت خطة للمحافظة على مكامنها بالطرق السليمة والمستدامة للمحافظة على استمرارية الإنتاج بنفس المعدل باستخدام الأساليب التكنولوجية الحديثة لتحسين كفاءة الإنتاج مع الالتزام بأعلى مستويات الصحة والسلامة والبيئة· ويساهم تطوير حقول أدكو في رفع طاقة إنتاج دولة الإمارات من النفط الى نحو 3,3 مليون برميل يومياً·
وتتوزع ملكية ''أدكو'' بين شركة ''أدنوك'' التي تمتلك نسبة 60% منها، وكل من شركات شل وبي بي واكسون موبيل وتوتال بنسبة 9,5% لكل منها، بينما تساهم بارتكس بنسبة الـ2% المتبقية

اقرأ أيضا

النيوزيلنديون يحيون ذكرى مرور أسبوع على حادث كرايستشيرش