الاتحاد

عربي ودولي

6 قتلى و11 جريحاً بينهم 3 أميركيين في العراق

قتل ستة أشخاص وأصيب 11 آخرون في اعتداءات مسلحة وتفجيرات منها ما استهدف قواعد ودوريات أميركية بالعبوات الطائرة التي أعلن الجيش الأميركي أنها تستهدف الجدران المسلحة. في حين أعلنت بغداد عن اعتقال قائد في تنظيم مرتبط بـ”القاعدة” وثلاثة آخرين أحدهم سعودي الجنسية خلال عملية أمنية جرت في يونيو الماضي .
وفقد أصيب أربعة أشخاص بجروح بانفجار عبوة لاصقة في سيارة مدنية في حي المعلمين بمنطقة الدورة جنوب غرب بغداد. ولقي اثنان من عناصر الشرطة مصرعهما على أيدي مسلحين مجهولين بعد إطلاق النار عليهما في حي السيدية غرب بغداد. واستهدف مسلحون موظفاً في وزارة التجارة داخل سيارته بشرق بغداد. كما عثرت القوات الحكومية على جثة تعود لأحد عناصر ميليشيات البيشمركة الكردية المسلحة، في قضاء ربيعة غرب مدينة الموصل بمحافظة نينوى. وأصيب أحد العناصر الأمنية الحكومية بانفجار عبوة ناسفة أمام منزله في كركوك بمحافظة التأميم. كما قتل سائق بانفجار قنبلة مثبتة في سيارة ببلدة الزاب جنوب غرب كركوك.
وفي محافظة ديالى عثرت قوات الشرطة على رفات ثلاث جثث مجهولة الهوية غرب مدينة بعقوبة. كما قتل اثنان من عناصر القوات العشائرية وأصيب ثلاثة بانفجار عبوة ناسفة استهدفتهم في ناحية العظيم شمال بعقوبة.
وفي السياق أعلن الجيش الأميركي في العراق أمس إصابة ثلاثة من جنوده في الأسبوع الماضي بانفجار عبوة ناسفة يطلق عليها اسم “العبوات الطائرة” في قاعدة مشتركة مع قوات عراقية في محافظة ميسان جنوب العراق.
وذكر الجيش في بيان له أمس أن العبوات الناسفة تستخدم بشكل كبير في العراق لكن الهجوم الذي نفذه مسلحون في 12 من يناير الجاري في قاعدة أميركية عراقية مشتركة كان باستخدام عبوات تسمى “أرام” أو العبوات الناسفة الطائرة وهو سلاح غير اعتيادي مبيناً أنها تحدث أضراراً في الجدران الكونكريتية.
وأوضح البيان أن الانفجار أسفر عن إصابة ثلاثة من الجيش الأميركي بجروح مختلفة دون ذكر مزيد من التفاصيل. كما أفاد مصدر أمني مسؤول في محافظة ديالى أمس بأن مروحية أميركية تعرضت إلى إطلاق نار شمال بعقوبة حيث ردت بدورها على مصدر النيران. وألقى مسلح مجهول الهوية قنبلة يدوية على دورية للجيش الأميركي في كركوك. وأشار المصدر إلى أن القوات الأميركية طوقت المكان ونفذت حملة تفتيش بحثاً عن المسلح في عدد من الدور السكنية القريبة من موقع إلقاء القنبلة. كما انفجرت عبوة ناسفة على دورية تابعة للقوات الأميركية في ناحية كنعان شرق بعقوبة . وأسفر الانفجار عن إصابة عدد من الجنود الأميركيين بجروح بليغة فضلاً عن إلحاق أضرار مادية بإحدى عجلات الدورية بحسب مصادر محلية.
إلى ذلك أعلن اللواء قاسم عطا المتحدث باسم قيادة عمليات بغداد خلال مؤتمر صحفي أن “الإرهابي علي حسين علوان العزاوي الملقب بأبي عماد هو والي ولاة دولة العراق الإسلامية، ومحتجز منذ سبعة أشهر وكان يعمل طياراً في الخطوط الجوية العراقية”، مضيفاً أن التحقيقات ما زالت مستمرة معه”.
وقال إن العزاوي هو المسؤول المباشر عن العديد من الهجمات الإرهابية وأنه مسؤول عن ربط الشبكات الإرهابية لـ”القاعدة” في أوروبا والعراق. وأضاف أنه ألقي القبض عليه في بغداد يوم 26 يونيو الماضي، دون أن يوضح لماذا أعلن الآن فقط عنه. وقال إن العزاوي تفاوض أيضاً على الفدى مع أقارب الأجانب المخطوفين في العراق لكنه لم يذكر تفاصيل أخرى.
تم خلال المؤتمر عرض شريط فيديو يتضمن اعتراف العزاوي. وتابع عطا أن العزاوي “مسؤول عن تفجير مقر الأمم المتحدة في بغداد” صيف عام 2003 عندما قتل 22 شخصاً بينهم ممثل الأمين العام للأمم المتحدة سيرجيو جي ميلو. وأكد كذلك “اعتقال والي ديالى السعودي محمد عبدالله ناصر”، بالإضافة إلى “العراقيين سالم صبري سالم ومحسن زيد خليفة”.

اقرأ أيضا

عشرات القتلى وملايين المشردين إثر أمطار في شرق أفريقيا