الاتحاد

الاقتصادي

السياحة في إسبانيا تنمو 8% رغم الأزمة

مدريد (د ب أ) - كشفت بيانات أولية صدرت امس أن السياحة لا تزال أحد الدعائم الأساسية للاقتصاد الإسباني الذي يعاني من أزمة. قال وزير السياحة خوسيه مانويل سوريا إن نحو 56,9 مليون سائح زاروا إسبانيا العام الماضي بزيادة نسبتها 8,1% عن مستوى عام 2010. وجاء العدد الأكبر من السياح من بريطانيا وألمانيا. ولا يزال عام 2007 هو أفضل أعوام السياحة لإسبانيا حيث بلغ عدد السياح آنذاك 59,2 مليون سائح.
وأثرت الأزمة العالمية على السياحة لتتراجع بنسبة 8,7% في عام 2009.
وبدأ القطاع في النمو من جديد في عام 2010 مع تعافي أسواق السياحية الأوروبية في إسبانيا اقتصاديا كما يعتقد أن الاضطربات في المقاصد السياحية العربية المنافسة أعطت دفعة للسياحة الإسبانية. قال سوريا إن من المتوقع أن يستمر الاتجاه الصعودي. وساهمت السياحة الموسمية في خلق فرص عمل مؤقتة العام الماضي عندما ارتفعت البطالة إلى مستوى قياسي عند 21,5%.
ووفقا لمنظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة، تعد إسبانيا رابع أكبر دولة من حيث عدد السائحين الزائرين في العالم بعد فرنسا والولايات المتحدة والصين. ومع ذلك، تعد إسبانيا ثاني أكبر وجهة سياحية في العالم بعد الولايات المتحدة من حيث دخل السياحة.

اقرأ أيضا

"اتصالات" تقدم فرصاً وظيفية للإماراتيين في "معرض الوظائف" بدبي