الاتحاد

الإمارات

140 طالباً بمعهد التكنولوجيا يكملون تدريبهم في 20 مؤسسة بأبوظبي

أكمل 140 طالباً من معهد التكنولوجيا في أبوظبي تدريبهم العملي في 20 مؤسسة حكومية ووطنية خاصة في مجالات التكنولوجيا المختلفة والمجالات الهندسية وتطبيقات الحاسب الآلي.
كما أنهى 60 طالباً على مستوى المعاهد تدريباتهم العملية خارج الدولة في مؤسسات أجنبية خاصة.
وكرم الدكتور عبداللطيف الشامسي المؤسسات الحكومية والخاصة التي ساهمت في تدريب الطلاب من بينها المجلس الوطني الاتحادي، دائرة القضاء في أبوظبي، قصر الإمارات، هيئة الكهرباء والمياه في أبوظبي، وشركة ابوظبي تسييل الغاز، وشركة الإمارات للحديد، وشركة أبوظبي لصناعة السفن.
وأكد الدكتور الشامسي أن التدريب العملي للطلاب يساهم في التطبيق الحقيقي للمناهج ،لافتاً إلى أن التدريب الميداني في المؤسسات والشركات سيكون إلزامياً للطلاب في العام المقبل، حيث يعتبر جزءاً من التحصيل الأكاديمي، حيث يعتبر برنامجاً تكميلياً للمنهج الدراسي.
وأشار إلى أن طلبة معاهد التكنولوجيا يتلقون منح من شركات أجنبية ووطنية لبرنامج التدريب داخل الدولة وخارجها، إضافة إلى منح تعليمية بعد تخرجهم، حيث يحصل 30% من طلبة المعاهد على فرص تعليمية جامعية مجانية خارجية وداخلية.
وقال إن التدريب يضع الطالب على المسار المهني الصحيح وينمي قدرته في تشغيل الأجهزة الصناعية مما يساعدهم في الناحية العملية بعد التخرج وعند الدراسة الجامعية، لافتاً إلى أن التدريب جزء لا يتجزأ من النظام التعليمي لمعاهد التكنولوجيا.
وأكد أن التدريب يعطي فرصاً كبيرة للشركات لاكتشاف قدرات الطلاب ويساعدها على اختيار المتميزين منهم، كما أن تلك الشركات تمنح فرصاً تدريبية وتعليمية في المستقبل للطلاب ويتم استيعابهم داخل المؤسسات.
وأضاف أنّ برنامج التدريب العملي يعكس الجهود التي يبذلها معهد التكنولوجيا التطبيقية في دعم وتأهيل الكوادر المواطنة في القطاعات الصناعية والتكنولوجية، الأمر الذي يدعم وتيرة التوطين في مختلف القطاعات. وتوفر هذه البرامج التدريبية فرصةً كبيرة لطلاب المعهد لاكتساب مهارات تقنية متميزة، وخبرة صناعية متطورة، تمكّنهم من التنافس بقوة في سوق العمل. ويعد التدريب العملي فرصة سانحة للقيام بتطبيق الدراسة الأكاديمية في الواقع، وهو أفضل خبرة تساعد الطالب على خلق الوعي لديه بأهمية الحرص على اكتساب الخبرات العملية المتميزة في الصناعات التكنولوجية الهندسية والتي يجب أن تنمو باطراد مع نمو المشاريع التكنولوجيا المتقدمة. ويعين التدريب الطالب على صقل شخصيته، ورفع مستواه العلمي والعملي ليواكب التطورات التكنولوجية الحديثة، وعلى رسم خطة مستقبله المهني، وإنشاء شبكة من الاتصالات المهنية.

اقرأ أيضا