الاتحاد

عربي ودولي

مصر تحيل المتهمين في هجوم نجع حمادي إلى محكمة طوارئ

وزيرا خارجية مصر وايطاليا خلال اللقاء

وزيرا خارجية مصر وايطاليا خلال اللقاء

بدد وزيرا خارجية مصر أحمد أبوالغيط وإيطاليا فرانكو فراتيني في لقائهما أمس بالقاهرة سحابة الصيف التي ظهرت بين البلدين على خلفية الانتقادات الإيطالية للحكومة المصرية بسبب أحداث نجع حمادي.
وقال فراتيني “إنني اقدر وحكومتي ما قامت به الحكومة المصرية تجاه هذا الحادث الاليم ولقد تحدثت مع أبو الغيط عن تصريحات إيطاليا تجاه هذا الحادث، ووضح لي انه لم يكن هناك أي حالة من النقد تجاه هذه التصريحات”.
وعقب أبوالغيط “بأن مصر صدمت لما وقع في نجع حمادي، وأن الشعب المصري كله صدم ورفض وأدان ما حدث في نجع حمادي، وهذه المشاعر وهذه المواقف دائما نتوقع من أقرب الأوروبيين والمتوسطين الينا وهم إيطاليا أن يتفهموها معنا”.
واضاف “عندما فوجئنا بتصريحات صادرة من إيطاليا، اعتقد اننا أخذنا بهذه التصريحات في لحظتها لاننا لم يتح لنا وقت لكي نتعامل مع هذه المأساة ولكل مجتمع مشاكله، وكل دول العالم مهما كانت لها مشاكلها ورغبتنا فقط ان نقول إننا جميعا في قارب واحد مشاكلكم مشاكلنا”.
وقال أبوالغيط “لا اعتقد بوجود سحابة صيف بين مصر وإيطاليا، بل يوجد حوار مصري إيطالي صريح، وعندما يتحدثون ونتصور أنهم لا يتفهمون أوضاعنا نتحدث معهم، وقد تحدثنا خلال اللقاء بكل الوضوح، واعتقد أن فراتيني تفهم من أين اتى ومن أين انطلق”.
واضاف أبوالغيط أن فراتيني سلمه رسالة للرئيس مبارك من رئيس الوزراء الإيطالي بيرلسكوني يدعوه فيها إلى اجتماعات اللجنة الاستراتيجية المصرية الإيطالية على مستوى القمة في روما في شهر مايو القادم.
إلى ذلك أعلن النائب العام المصري المستشار عبد المجيد محمود أمس إحالة المتهمين الثلاثة في هجوم نجع حمادي الذي أوقع ستة قتلى إقباط وشرطيا مسلما الى محكمة امن طوارئ وهي محكمة استثنائية منشأة بموجب قانون الطوارئ. وقال الأمين العام للمنظمة المصرية لحقوق الإنسان حافظ ابو سعدة إن “هذه اول مرة على الاطلاق يحال فيها متهمون في قضايا جنائية طائفية الى محكمة امن الدولة العليا طوارئ ويطبق قانون الطوارئ في هذه القضايا”، وأضاف “انها رسالة تطمين الأقباط لتأكيد الاهتمام الكبير الذي توليه الدولة لهذه القضية”. ووجه النائب العام المصري الى المتهمين الثلاثة محمد احمد حسين وشهرته حمام الكموني وقرشي أبو الحجاج علي وهنداوي محمد السيد، وجميعهم محبوسون على ذمة التحقيق، إضافة الى اتهامات القتل العمد مع سبق الاصرار والترصد، تهمة “الإضرار العمد بالمصلحة القومية والأمن العام وتعريض سلامة المجتمع وأمنه الى الخطر”.
وتصل عقوبة هذه الاتهامات الى الإعدام. وكان ثلاثة أشخاص يستقلون سيارة اطلقوا النار من بنادق آلية مساء السادس من الشهر الجاري على تجمعات للمسيحيين لدى خروجهم من كنيستين في نجع حمادي بصعيد مصر ما ادى الى مقتل ستة منهم إضافة الى شرطي مسلم كما اصيب تسعة مسيحيين آخرين.
وأكد النائب العام في بيان أن المتهمين “استخدموا القوة والعنف والترويع بهدف الإضرار العمد بالمصلحة القومية والأمن العام وتعريض سلامة المجتمع وأمنه الى الخطر وكان من شأن ذلك ايذاء الاشخاص وإلقاء الرعب بينهم بأن قتلوا عمداً مع سبق الإصرار والترصد سبعة أشخاص من المسلمين والاقباط كان من بينهم عريف بالشرطة”. وأوضح البيان ان النيابة “استمعت خلال التحقيقات الى أقوال 19 شاهد إثبات من بينهم الانبا كيرلس اسقف مطرانية نجع حمادي الذي اكد ان المتهمين كانوا يستهدفون قتله”.

اقرأ أيضا

رئيس الأركان الكويتي يبحث مع مسؤول عسكري أميركي أوجه التعاون المشترك