الاتحاد

عربي ودولي

إنشاء قوة مشتركة تشادية - سودانية في فبراير

أقرت التشاد والسودان أمس الأول جدولاً زمنياً لإنشاء أول قوة مشتركة بينهما، ينص بصورة خاصة على نشرها في المراكز الحدودية في 20 فبراير. وأقر الجدول الزمني بين الطرفين في إطار بروتوكول اتفاق تم توقيعه بين وزير الخارجية التشادي موسى فكي محمد والمستشار الخاص للوزير السوداني المكلف بدارفور غازي صلاح الدين. وينص البروتوكول بحسب بيان مشترك “على الإجراءات العملية لتطبيع العلاقات بين التشاد والسودان”. ومن المفترض بحسب البيان إنجاز “الانتشار على الحدود بين البلدين وضمان الأمن عليها بين 15 و20 فبراير 2010 فيما يعقد اجتماع للجنة العسكرية والأمنية المشتركة”.
ومن المقرر إقامة مركز مراقبة من الجانب التشادي في أبيشيه ومن الجانب السوداني في الجنينة بمنطقة دارفور. ومن المقرر قبل ذلك إنجاز “استعدادات القوات بين 15 و31 يناير” على أن تتجمع “القوات داخل حدود البلدين بين الأول والسابع من فبراير”. وبين 8 و15 فبراير يتم حشد “القوات المشتركة في البلدين” و”نشرها فعلياً في مركزي المراقبة في أبيشيه والجنينة” قبل نشرها في 20 فبراير. وقال دبلوماسي لوكالة فرانس برس طالباً عدم كشف اسمه إن التشاد والسودان “حددا مهلة شهرين لاتخاذ الاجراءات الواجبة لإنهاء وجود المجموعات المسلحة وضمان عدم حصولها على دعم وعدم قيامها بأنشطة في البلد الآخر”. وأضاف “ينبغي ان يتم كل ذلك في 21 فبراير على أبعد تقدير”، مشيراً إلى إمكان تمديد هذه المهلة عند الاقتضاء حتى 22 مارس 2010.
من جهة أخرى، حضت نجامينا والخرطوم في بيانهما المشترك “المجموعات المسلحة على الاستجابة للدعوة الى السلام الصادرة عن حكومتيها”.
في غضون ذلك وقعت اشتباكات جديدة امس في دارفور بين الجيش السوداني وعناصر حركة تمرد ترفض المشاركة في مفاوضات السلام التي تستضيفها الدوحة. وقال إبراهيم الحلو المتحدث باسم فصيل جيش تحرير السودان الذي يتزعمه عبد الواحد محمد نور، إن “الجيش يهاجم مواقعنا. لديهم 200 آلية وطائرات انطونوف ومدفعية ثقيلة. والمعارك تجري في هذه اللحظة بالذات”. وقال الحلو “انهم يأتون من ثلاثة اتجاهات- كتم وعبد الشكور والدر، ويهاجمون بلدة فروق” التي تقام بها سوق كبيرة.
على ذات الصعيد اكد مسؤول في حركة التمرد التشادية في السودان امس ان الطيران التشادي قصف امس الأول مواقع للمتمردين في منطقة حدودية مع إقليم دارفور السوداني وجمهورية افريقيا الوسطى. وقال مسؤول في حركة التمرد التشادية طالباً عدم كشف هويته ان “الطيران التشادي يحلق منذ الخميس فوق عدد كبير من مواقعنا في منطقة تيسي”. وتابع أن المتمردين ردوا وأصابوا “طائرة من طراز سوخوي تابعة للطيران التشادي”. وأضاف “نتوقع تصاعد عمليات الجيش التشادي”.

اقرأ أيضا

زعيم كتالونيا يدعو لمحادثات والحكومة الإسبانية ترفض