الاتحاد

عربي ودولي

واشنطن: الانتخابات التشريعية حاسمة لمستقبل العراق

الرئيس الأميركي باراك أوباما أثناء لقائه رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في واشنطن

الرئيس الأميركي باراك أوباما أثناء لقائه رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في واشنطن

أكدت الإدارة الأميركية أمس الأول لدى استقبال رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في واشنطن أن الانتخابات البرلمانية العراقية المقرر إجراؤها في يناير 2010 هي حاسمة بالنسبة لمستقبل البلاد. في حين تواصل العنف في العراق حاصدا ثمانية قتلى بينهم جند أميركي وجرح 28 آخرين بانفجارات في محافظات بغداد والأنبار ونينوى.
واستقبل الرئيس الأميركي باراك أوباما المالكي أمس في البيت الأبيض وبحث معه الملفات العراقية وبضمنها ملفي الانتخابات والاتفاقية الأمنية الموقعة بين واشنطن وبغداد، اضافة الى تفجر العنف مؤخرا في العراق.
ونقل البيت الأبيض عن نائب الرئيس الأميركي جو بايدن الذي استقبل المالكي في واشنطن قوله “نشجع البرلمان العراقي على التحرك بسرعة لوضع قانون انتخابي يرسم إطار مشاركة سياسية شفافة في الانتخابات الوطنية العراقية”، مؤكدا أن هذه الانتخابات حاسمة لمستقبل العراق.
وأضاف بايدن المكلف الإشراف على مسألة العراق في وقت سيبدأ فيه الجنود الأميركيون بالانسحاب منه أن المؤتمر المخصص للاستثمارات الأميركية في العراق هو فعالية من شأنها أن تؤدي “دورا مهما” في التعاون بين البلدين.
من جهتها قالت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون بعدما التقت المالكي في وقت لاحق “إننا نساند الجهود المبذولة لضمان انتخابات ذات مصداقية مشروعة وجديرة بالثقة، وأن يتم تشكيل حكومة جديدة في الوقت المناسب لمواصلة الاستقرار السلمي والنمو الاقتصادي الذي هو في غاية الأهمية”.
وأضافت أن الولايات المتحدة والعراق ينويان من جهة أخرى تشكيل لجنة مشتركة “لمناقشة المشاكل المتصلة بالفصل السابع”. من ميثاق الامم المتحدة.
من جانبه أشار المالكي إلى أن جذب المستثمرين إلى العراق أمر مهم للمساعدة على تغطية تكاليف إعادة إعمار البلاد.
أمنيا قالت الشرطة العراقية إن أربعة أشخاص قتلوا وأصيب 12 آخرون بانفجار سيارة ملغومة في بلدة الصقلاوية خارج الفلوجة بمحافظة الأنبار.
وقالت شرطة الفلوجة إن “أربعة أشخاص بينهم ثلاثة من الشرطة قتلوا وأصيب 12 آخرون بينهم اثنان من الشرطة بجروح بانفجار المفخخة، لدى قيام دورية شرطة بتفقد سيارة مركونة عند محطة وقود الصقلاوية.
وفي بغداد أسفر انفجار قنبلة مزروعة على الطريق في دورية للجيش شمال العاصمة عن إصابة جندي وثلاثة مدنيين، كما أصيب مدنيان بانفجار آخر في نفس المنطقة بقنبلة مزروعة على الطريق.
وفي حادث آخر شمال بغداد أسفر انفجار حافلة صغيرة ملغومة عن اصابة ثلاثة مدنيين، فيما أصيب ثلاثة أشخاص بانفجار قنبلة مزروعة على الطريق شرق بغداد.
وأعلنت مصادر حكومية مقتل امرأة بانفجار عبوة في منطقة التاجي شمال بغداد. وقتل شرطي وأصيب ثلاثة آخرون بانفجار عبوة ناسفة استهدفت دوريتهم في منطقة الحامية شمال الحلة بمحافظة بابل.
وفي الموصل بمحافظة نينوى قالت الشرطة إن القوات العراقية قتلت مسلحا في غارة أسفرت عن إصابة جندي غرب المدينة.
من جهة ثانية أعلن الجيش الاميركي في بيان أمس مقتل أحد جنوده وإصابة اثنين آخرين بجروح. وقال بيان الجيش الأميركي ان عبوة ناسفة استهدفت دوريتهم في محافظة نينوى انفجرت مما اسفر عن مقتل جندي أميركي واصابة 2 آخرين بجروح.

اقرأ أيضا

الأمم المتحدة تدعو لحل أزمة مئات الأطفال في سوريا بعد هزيمة داعش