الاتحاد

كرة قدم

واجهتنا ظروف صعبة.. وقدمنا بطولة جيدة

الإرهاق والإصابات وراء خسارة الأبيض أمام العراق في ربع النهائي (الاتحاد)

الإرهاق والإصابات وراء خسارة الأبيض أمام العراق في ربع النهائي (الاتحاد)

أحمد سليم (الدوحة)

أعرب عبدالله مسفر مدرب المنتخب الإماراتي عن حزنه الشديد لوداع بطولة كأس آسيا من الدور ربع النهائي أمام المنتخب العراقي، وضياع فرصة المنافسة على إحدى البطاقات المؤهلة إلى أولمبياد ريو دي جانيرو، مشيراً إلى أن الفريق قدم أفضل مبارياته في البطولة، رغم الظروف التي تعرض لها من غيابات وإصابات، كما تعرض الفريق لإصابتين خلال المواجهة، مما اضطرنا للعب بلاعبين في مراكز غير مراكزهم.
وقال: لم يتوقع أحد أن تكون مواجهتنا أمام العراق بهذه الصعوبة، استمتعنا بالمباراة، ولكن لسوء الحظ لم نتمكن من الفوز، لأننا كنا غير محظوظين في البطولة، خاصة في مباراة العراق.
وقال مسفر: «أتوجه بالشكر للاعبين على ما قدموه في المباراة، مشيراً إلى أن التغيرات الاضطرارية في الشوط الثاني أضرت بالفريق، كما أن عدم احتساب هدف صحيح أثر كثيراً علينا.
وأضاف: لم أستطع إجراء تدخلات فنية وخططية، لأن الإصابات أجبرتني على إجراء تبديلين، وأعتقد أن الوصول إلى 120 دقيقة أمر صعب للغاية على فريقي، ولكن أشكر اللاعبين على ما قدموه في هذه المباراة.
وأضاف: تعرضنا للعديد من الظروف الصعبة، حيث لعبنا 3 مباريات قوية في 6 أيام، ثم لعبنا أمام العراق، وهو أمر صعب، كما أن اللاعبين المنضمين للمنتخب لا يلعبون بصورة أساسية مع أنديتهم، بالإضافة إلى أن اللاعبين تجمعوا قبل البطولة بـ9 أيام فقط، وهو ما أثر على أداء الفريق في البطولة، وخاصة من الناحية البدنية التي تأثرنا بها كثيراً.
وهنأ الدكتور مسفر المنتخب العراقي على الفوز، وقال: إنه عقب المباراة ذهبت لتهنئة اللاعبين والجهاز الفني للعراق، مشيراً إلى أن كلا الفريقين قدما مباراة جيدة تليق بالكرة العربية.
وواصل: كنا نعرف أن منتخب العراق جيد ويضم لاعبين جيدين، وقمنا بإعداد استراتيجية قبل المباراة من أجل عدم منحه فرصة لتسجيل هدف مبكر والحد من مهاراته الفردية التي يتميز بها، كما أنه يتفوق أيضاً من الناحية البدنية، بعد أن لعب المنتخب العراقي بأريحية كبيرة قبل المباراة، حيث أراح لاعبيه الأساسيين.
واستطرد قائلاً: لعبنا أمام العراق أفضل مبارياتنا في البطولة، على الرغم من أننا لعبنا أيضاً أمام أستراليا بطريقة جيدة، لكننا تأثرنا أمام العراق بالغيابات والإصابات وعدم تمكننا من الاستفادة من أفضل لاعبينا، حيث لعبت بلاعب وسط في مركز الظهير الأيمن ولعبت بمهاجم في مركز الوسط، ورغم ذلك ظهر فريقي بقوة وكان الأفضل، رغم الغيابات الكثيرة وكنا قادرين على التسجيل في الدقائق الأخيرة، ولكن الظروف لم تخدمنا.
واختتم مسفر بقوله: قدمنا بطولة جيدة ودفعنا بعناصر جيدة لم تكن موجودة في المنتخب من قبل، خاصة وأن معظم لاعبينا دون 20 عاماً، ولهذا أعتقد أن الإمارات تمتلك مستقبلاً جيداً.

عبدالغني شهد:
الأبيض تفوق على نفسه وقدم أروع مبارياته
الدوحة(الاتحاد)

أكد عبدالغني شهد مدرب المنتخب العراقي، أن المنتخب الإماراتي لعب أفضل مبارياته أمامنا، والتي انتهت لمصلحة أسود الرافدين 3-1.
وقال شهد: المباراة كانت صعبة على الفريقين، رغم أن الفريق الإماراتي تفوق على نفسه وقدم أروع مبارياته، تأخرنا بهدف، ولكننا تمكنا بالعودة سريعا للمباراة. وأضاف: سيطرنا على الكرة في بداية المباراة، وبعد مرور 25 دقيقة نشط الفريق الاماراتي بشكل ملحوظ،، وبعض لاعبي فريقي حصلوا على بطاقات صفراء، وكنت أخشى أن يتعرضوا للطرد، ولكن في الشوط الثاني قدم فريقي مستوى أفضل، وتمكنا من المواصلة حتى النهاية لنحقق الفوز.
وأوضح: كنت اعرف أننا إذا وصلنا للأشواط الإضافية سنتفوق على الأبيض، خاصة وأننا حصلنا على راحة أكبر من الفريق الاماراتي، وهو ما حصل بالفعل. وتابع: حققنا الشيء الأهم من مباراتنا أمام الإمارت، وهو الانتقال لدور الأربعة طموحنا أن نصل للمباراة النهائية، وسيكون خصمنا منتخب اليابان الذي نعرفه وندرك تميزه، وسوف نقوم بدراسة أسلوب لعب اليابان وسنضع الطريقة المناسبة لمواجهته، من الممكن أن نقوم ببعض التغييرات في المباراة المقبلة. وتابع: أعتقد أن التأخر في النتيجة والعودة للمباراة شيء يحسب للفريق بصورة عامة،، وفي كرة القدم كل شيء وارد أن تتأخر، ولكن المهم هو كيفية العودة إلى الفوز.
واختتم قائلا: دائما نتعامل مع كل مباراة خطوة خطوة والمهمة القادمة صعبة وهي بمثابة المباراة النهائية، بل الأهم لتحقيق الهدف الرئيسي وهو التأهل للأولمبياد، ولا يوجد أي شيء نفكر فيه حاليا إلا المباراة القادمة، وندرك أنه يجب أن نفكر بالنهائي أيضا، حيث نطمح في الفوز بلقب البطولة.

عبد القادر حسن:
الأخطاء الفردية وراء خسارتنا !!
الدوحة (الاتحاد)

أكد عبد القادر حسن، مدير ادارة المنتخبات، أن الأبيض الأولمبي لم يكن محظوظاً، حيث لعبت كل الظروف ضده بشكل غير مسبوق، بداية من ضغط المباريات، مرورا بتعرض 6 لاعبين من الأساسين لإصابات مختلفة، كما دفع الجهاز الفني في مباراة العراق بتغيرين اضطراريين، بعد إصابة العكبري وسيف، ما صعب من مهمة المنتخب، وأدى لمشاركة لاعبين في غير أماكنهم، وبالتالي تعرض المنتخب للهزيمة، التي لم تأت إلا بعد اهتزاز التشكيلة بداعي الإصابات المتتالية.
وتابع «الكل شاهد المستوى الفني المميز، الذي قدمه المنتخب في هذه البطولة، لكن الظروف لم تساعده في الفوز على العراق، والتأهل للدور نصف النهائي في البطولة، خاصة في أعقاب الإصابات الأخيرة التي تعرض لها عدد من اللاعبين في مباراة فيتنام السابقة، بجانب تعرض اللاعب سالم سلطان للإصابة في بداية مباراة المنتخب أمام العراق، وحل محله زميله سيف خلفان.
وأضاف « رغم أنه قدم مباراة جميلة لكن في النهاية خسر وودع البطولة، وهذه هي كرة القدم لابد من فريق فائز وآخر خاسر، مشيراً إلى أن المنتخب خسر بسبب الأخطاء الفردية في المباراة، فضلا عن إلغاء الحكم الأسترالي لهدف صحيح للمنتخب كان كفيلاً بتغيير سيناريو المباراة تماماً.

اقرأ أيضا