سجلت الولايات المتحدة 41 حالة إصابة جديدة بالحصبة الأسبوع الماضي ليصل عدد الحالات المؤكدة هذا العام إلى 981 حالة، في أسوأ تفش للمرض منذ عام 1992.

وقالت المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها إن عدد حالات الإصابة بالمرض شديد العدوى، والذي قد يفضي إلى الوفاة في بعض الأحيان، ارتفع أربعة في المئة خلال الأسبوع المنتهي في 31 مايو الماضي مقارنة بالأسبوع السابق.

اقرأ أيضاً... الولايات المتحدة سجلت 704 حالات إصابة بالحصبة هذا العام

وتفشي 2019، الذي انتشر في 26 ولاية، هو الأسوأ منذ 1992 عندما سجلت 2126 حالة.

وأرجع مسؤولو الصحة الاتحاديون تفشي هذا العام إلى الآباء الأميركيين الذين يرفضون تحصين أطفالهم. ويعتقد هؤلاء الآباء، على عكس الأدلة العلمية، أن مكونات اللقاح يمكن أن تسبب التوحد.