الاتحاد

الاقتصادي

السياحة العشوائية!

كل صيف يأتي علينا بإجازاته الطويلة يؤكد مرة تلو الأخرى أننا نكرر نفس الأخطاء الصيفية المعهودة·· لا نظام·· لا ترتيب·· لا إعداد جيدا·· فنحن أبناء السياحة العشوائية·
نتذكر فجأة أن الصيف دخل·· وأن الإجازات بدأت·· وأننا نريد السفر والسياحة·· ونتكالب ونتزاحم للحصول على التأشيرات وتذاكر الطيران وحجوزات الفنادق··!
من المفترض ألا يقع الإنسان العاقل في نفس الخطأ مرتين·· ولكننا نقع فيه مرتين وثلاث وأربع وخمس إلى ما لا نهاية··!
وسنظل في السنوات القادمة نقع فيه·· ونعطي الفرصة للآخرين أن يتلاعبوا بنا ويفرضون علينا شروطهم··!
هذا الصيف كانت السفارات عبارة عن طوابير طويلة من طالبي التأشيرات، وكل طالب تأشيرة على عجل من أمره·· ويريد التأشيرة غداً، ويأتي إلى السفارة حاملاً معه كمية كبيرة من الرجاء والإلحاح·· لأنه مسافر غداً مع أسرته ويريد التأشيرة بأقصى سرعة·· ونفس الحال في شركات الطيران وشركات السفر والفنادق·· وكأننا اكتشفنا فجأة أن الصيف قد حان·· وأن الإجازة قد حلت··!
وهذه الحالة السنوية تعطي الآخرين فرصة سانحة لفرض أسعار مغالى فيها·· وفرض الطلبات التي تحلو لهم·· وإيقاف الناس في طوابير طويلة·· مع الانتظار الممل دون كلمة اعتذار·· ومن تهون عليه نفسه·· يهن على الآخرين·
لن أتحدث عن ضرورة التخطيط والإعداد المبكر·· ولكن على الأقل ننبه إلى أن شهور السنة معروفة·· والإجازات إلى حد كبير واضحة إلا قليلا·· وعلى سبيل المثال شهر ديسمبر القادم سيكون من أكثر شهور السنة في ايام الإجازات·· وهناك إجازة عيد الفطر وعيد الأضحى ونصف السنة·· وحتى إن لم تكن راغباً في السفر للخارج، فعليك أن تبدأ في التخطيط والحجز لتلك الإجازات من الآن·· فلم أصادف حتى الآن شخصاً يذهب لحجز فندق أو تذكرة طيران قبل شهرين أو ثلاثة·
ولم أصادف شخصاً ذهب للحصول على تأشيرة دخول لإحدى الدول قبل ثلاثة شهور من السفر·· ولو فعلنا ذلك لحصلنا على أفضل الأسعار، وأفضل الفرص، وتجنبنا الزحام والسؤال والرجاء والطلب والوقوف أمام الموظفين وكأننا نتسول رحلاتنا السياحية التي ندفع فيها الآلاف والآلاف··!!
صدقوني·· جربوا مرة واحدة ولن تندموا··
وحياكم الله··

إبراهيم الذهلي
رئيس تحرير مجلة أسفار السياحية

اقرأ أيضا

«جو إير» تسيّر رحلات يومية إلى أبوظبي