الاتحاد

أخيرة

أصغر مدن أميركا للبيع

لوس أنجلوس (ا ف ب) - بافورد في ولاية وايومينج التي تقدم نفسها على أنها أصغر مدينة في الولايات المتحدة ويسكنها رجل واحد، معروضة للبيع في مزاد هذا الأسبوع مع مدرستها ومحطة الوقود فيها بسعر مئة ألف دولار. ويحصل الشاري على أرض مساحتها 40 كيلومتراً مربعاً ومنزل من ثلاث غرف ومرآب وبرج إرسال للهواتف الخلوية، مع هذه المدينة التي كانت محطة مهمة للسكك الحديد سابقاً ويربطها الطريق السريع “آي - 80” بعاصمة الولاية شايين على بعد 50 كيلومترا شرقاً وبسان فرانسيسكو على بعد 1800 كيلومتر غرباً.
وكان عدد سكان بافورد في ما مضى يناهز الألفين قبل قرار هيئة السكك الحديد عدم التوقف فيها. فانتقل السكان تدريجاً منها إلى أن باتت اللوحة المعلقة عند مدخل المدينة تشير إلى “بافورد. عدد السكان: 1”. والمقيم الأخير في بافورد هو دون سامونز (61 عاما) الذي يملك الابنية المعروضة للبيع، وقد اتى للإقامة في المدينة مع عائلته عام 1980. ومن ثم توفيت زوجته، اما نجله فقد غادر المدينة عندما كبر.
وقال سامونز الذي يقدم نفسه على انه “رئيس بلدية” المدينة “التي عاش فيها سنوات رائعة”، للتلفزيون المحلي “اظن ان الوقت حان لأتقاعد”. واشار الموقع الإلكتروني “اوكشنوورك.كوم” الذي ستجري من خلاله المزايدات عبر الانترنت الى ان العملية تشمل شراء “محطة للوقود وعلب بريد لهيئة البريد الاميركية”، وهناك ايضا مدرسة بنيت في عام 1905، وتستخدم الآن مبنى اداريا وحظيرة سابقة تستخدم مرآبا ومخزنا للمعدات ومستودعا.

اقرأ أيضا