الاتحاد

الرياضي

بيرجر: ضربة جزاء الجزيرة هدية من الجنيبي

راشد عبدالرحمن مدافع الجزيرة (يمين) يبعد الكرة من أمام بيانو مهاجم الوحدة

راشد عبدالرحمن مدافع الجزيرة (يمين) يبعد الكرة من أمام بيانو مهاجم الوحدة

أكد بيرجر مدرب الوحدة أن فريقه قدم شوطاً جيداً، وهو الشوط الأول، وأنه كان الأكثر سيطرة خلاله، ولكنه لم تتح له فرص كثيرة، لأن دفاع الجزيرة كان منضبطاً، ومنظماً، وأن ركلة الجزاء التي احتسبها الحكم لم تكن صحيحة من وجهة نظره لأن الكرة، هي التي ذهبت ليد يعقوب الحوسني، ولم يذهب لها اللاعب، وبالتالي فهي هدية من الحكم محمد الجنيبي للجزيرة، وأن كرم الضيافة الجزاروي كان بليغاً لأنهم أهدروها، مشيراً إلى أن المستوى الفني كان متوسطاً نظراً للشد العصبي الذي يسيطر على الـ”ديربيات”.
وقال: في الموسم الماضي خسرنا على هذا الملعب بأربعة أهداف، وكنا الأفضل، وفي هذا الموسم خسرنا بهدف واحد، وكنا الأفضل، ونحن غير محظوظين على هذا الملعب، ولعبنا أمام العين في نهائي كأس الرابطة الموسم الماضي أيضاً، وكنا الأفضل، ولكننا خسرنا، ويبدو أننا غير محظوظين على هذا الملعب.
وعن السبب في تقييد محمود خميس بدور دفاعي، مما حد من خطورته، في الجانب الهجومي، وهو من أهم مفاتيح لعب الوحدة قال: في الشوط الأول لعب الجزيرة بثلاثة مهاجمين في حالة الهجوم، وبالتالي كان هناك لاعب ثابت متواجد في المنطقة الخلفية للوحدة، وهو عبدالله قاسم لو أتيحت له الفرصة لهدد مرمانا، خاصة أنه لاعب سريع، وبالتالي كان محمود خميس يراقبه ولم يتقدم للأمام، والجزيرة فريق كبير، لو اندفعنا للهجوم عليه لاستغل هذا الاندفاع، وسجل العديد من الأهداف، مثلما حدث في الموسم الماضي، وأقول إن محمود قام بدوره على أكمل وجه، والفريقان يعرفان بعضهما على أكمل وجه.
وعن أسباب طرده من الملعب، وهو معروف عنه الالتزام وعدم التعرض لتلك المواقف قال: لو أن أي مدرب في مكاني لاعترض على ضربة الجزاء، غير الصحيحة، وللأسف أنا عمري 61 عاماً، وربما في قرار من تلك القرارات التحكيمية أتعرض لأزمة قلبية، خصوصا أن الكرة واضحة، وهي التي ذهبت ليد لاعبنا.
وعن تقييمه لمستوى و أداء فريقه بشكل عام قال: لم نلعب بشكل جيد، والجزيرة كذلك، والهدف الذي جاء لا يصدقه أحد، لأنني وأنا أشاهد المباراة شاهدت كرة أرضية متوسطة القوة، غير خطيرة مرسلة من توني عرضية، ونظرت حينها لوسط الملعب في انتظار الهجمة المرتدة التي سنقوم بها، ولكني وجدت صخب جماهير الجزيرة، ثم اكتشفت أن تلك الكرة دخلت مرمانا.
وأضاف الحقيقة تقتضي أن أقول إن فريقنا تأثر بغياب إسماعيل مطر، نعم أن فهد مسعود قام بدوره لتعويض غياب إسماعيل، ولكنه لاعب مختلف يؤثر غيابه على أي فريق، ونحن دائماً غير محظوظين، فدائماً يختار منا مدرب المنتخب 6 أو 7 لاعبين ودائماً نجد أن لاعبينا يعودون إلينا مصابين، ولا يمكن لنا أن نعلق على هذا الوضع.
وعن السبب في غياب بيانو عن التسجيل قال: لاعبو الجزيرة يعرفونه جيداً، ولم يتركوا له أي فرصة ولعبوا معه بحذر شديد، وهذا لا ينفي أنه لاعب كبير، ومهاجم خطير له وزنه.

اقرأ أيضا

"شبح 2013" يطارد "الزعيم" !