الاتحاد

الرياضي

قمة «العمالقة» بين ريال مدريد وميلان في الملعب الملكي الليلة

يواجه البرازيلي كاكا صانع ألعاب ريال مدريد الأسباني فريقه السابق ميلان الايطالي لأول مرة عندما يلتقي الفريقان اليوم على ملعب “سانتياجو برنابيو” في العاصمة الاسبانية، ضمن الجولة الثالثة من مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.
وحمل كاكا ألوان الـ”روسونيري” 6 مواسم قاده خلالها إلى إحراز لقب دوري الأبطال 2007 بفوزه على ليفربول الانجليزي في العاصمة اليوناينة أثينا 2-1، وانتقل كاكا الصيف الماضي إلى النادي الملكي بصفقة هائلة بلغت قيمتها 65 مليون يورو، وهو ما اعتبره النجم البرازيلي مساهمة منه لحل المشاكل المالية للنادي الايطالي العريق، كما كشف النجم الأنيق أنه لن يحتفل في حال تسجيله في مرمى فريقه السابق.
ويتصدر ريال مدريد بطل المسابقة 9 مرات (رقم قياسي) المجموعة الثالثة برصيد 6 نقاط من مباراتين، في حين يحتل ميلان بطل المسابقة 7 مرات المركز الثالث بعد خسارته المفاجئة أمام زيوريخ السويسري صفر-1. ويسعى العملاقان الأوروبيان إلى استعادة أمجادهما المفقودة في الأعوام الماضية، ففي أوروبا عجز ريال عن تخطي ربع النهائي منذ 2004 وهي السنة الأخيرة التي تمكن فيها ميلان بدوره من إحراز آخر ألقابه المحلية.
ويخوض ميلان اللقاء تحت ضغط شديد جراء الخسارة غير المتوقعة على أرضه أمام زيوريخ، في حين يسعى ريال الذي يغيب عنه نجمه البرتغالي المصاب كريستيانو رونالدو، إلى تعزيز صدارته والاقتراب باكراً من الدور الثاني. ويغيب عن ريال مدافعه الالماني كريستوف ميتسلدر الذي سيبتعد لعشرة أيام، ويحوم الشك حول مشاركة لاعب وسطه المخضرم جوتي (32 عاما) لإصابته في كاحله.
ورغم فوز ريال على بلد الوليد 4-2 في الدوري الاسباني السبت الماضي وتسجيله معدل 3 أهداف في المباراة الواحدة، إلا أن أسئلة تحوم حول أداء خط دفاعه وهو ما ينفيه المدرب بيليجريني: “لا أرى أي تقصير دفاعي، أحد أهداف بلد الوليد كان من ركلة حرة والثاني من تمريرة خلفية غير دقيقة، حصلوا على 12 ركنية ولم يسجلوا من أي واحدة، لذا ليست لدينا مشاكل من هذه الناحية”.
من جهته، قال ليوناردو بعد فوز فريقه على روما 2-1 في الدوري الاحد الماضي: “إذا تمكننا من إظهار قدرتنا، بالطبع ميلان قادر على تقديم الأفضل، الثبات هو مفتاح المرحلة نظراً لوجود ومضات من الأداء الجيد لدينا”.
وتلقى ليوناردو ضربة إضافية بإصابة لاعب وسطه جنارو جاتوزو في ركبته، وحارسه ماركو ستوراري الذي يتوقع أن يحل بدلا منه البرازيلي المخضرم ديدا. في نفس المجموعة، يسعى زيوريخ إلى إكمال مفاجآته عندما يستقبل مرسيليا الفرنسي الأخير على ملعب “ليتزيجروند”، رغم معاناته في الدوري المحلي وتخلفه 16 نقطة عن المتصدر يونج بويز. وكان مدافع زيوريخ ألان روشا قال بعد الفوز على ميلان: “إذا تمكننا من الفوز هنا (ميلانو)، بإمكاننا الفوز في أي مكان”.
ويقول مدرب زيوريخ برنار شالاند: “كانت ثقتنا كبيرة بعد مباراة ريال (2-5)، أعتقدنا أن بإمكاننا القيام بشيء في دوري الأبطال”.

اقرأ أيضا

اتحاد كلباء والشارقة.. "هلال الدرع" !